مشاهدة النسخة كاملة : فضائح عربية عرضتها ويكيليكس!


ام خديجة
12-16-2010, 09:51 AM
فضائح عربية'عرضتها ويكيليكس!


http://img571.imageshack.us/img571/1945/15qpt25.jpg

المعلومات، لا التحليلات، التي وردت فيما نشره موقع ويكيلكس هي الشيء المهم. دبلوماسيو امريكا نقلوا الى خارجيتهم ما سمعوه او علموه وأراءهم حول ما سمعوه او علموه. آراؤهم هي 'وجهة النظر' التي تحدث عنها الاماراتيون. اما المعلومات فشيء آخر غير قابل للتأويل.
كان لا بد من هذا التقديم لكي اطل مع القارئ على دلالة تلك المعلومات. المعلومات قالت ان رأس الدولة'في اكثر من دولة في بلدان الخليج طالب الولايات المتحدة بضرب ايران. المشكلة ليست في الخوف الكامن وراء الطلب. المشكلة تكمن في الذهنية التي صاغت الطلب.
الذي جعل ابناء العائلات الحاكمة في الخليج يسترسلون في مطالبتهم امريكا بضرب ايران هو تجربة العراق مع امريكا. الظاهر هو ان هؤلاء اعتقدوا بأن مطالبتهم امريكا بضرب العراق هو الذي جعلها تضرب العراق وفي النهاية تحتل العراق. هذا هو مصدر'الاوهام، امريكا خططت لضرب العراق او ايران قبل ان تضع الحرب بينهما اوزارها. السبب امريكي صرف وهو انها لا تريد قيام قوة اقليمية في المنطقة تنازعها على مصالحها الموروثة. امريكا حلمت بأن تدمر الحرب بين ايران والعراق كلا البلدين فيخرجان منها منهكين ومستنزفين بحيث يثور الايرانيون والعراقيون على الخميني وصدام حسين على التوالي.
لكن صدام وحسين وعراقه خرجا منتصرين. هنا نشأت مشكلة لامريكا اعتبرتها المخابرات الامريكية في عام 1988 واحدة من اهم مشكلتين تواجههما امريكا على مستوى العالم. المشكلة الثانية كانت قلق امريكا مما ستفعله روسيا السوفييتية بالاموال التي ستوفرها وقد انسحبت من افغانستان.
في ذلك الوقت قارب الامريكيون دول الخليج لاسيما الكويت من اجل تجنيدها في خطتها لضرب العراق الجديد. وسيأتي يوم يطلع فيه العالم على الوثائق التي تكشف مناقشات الامريكيين والكويتيين.
امريكا اذن تأخذ قرارا بضرب وتدمير بلد عربي لانه يشكل تهديدا لمصالحها. كل ما فعله الخليجيون، لاسيما الكويتيين هو انهم قدموا لامريكا كل ما طلبته لانهم وجدوا في العراق الجديد تهديدا لهم. وكان ما كان.
حسنا وفي مواجهة ايران تملك امريكا خططا لضرب ايران لكنها لم تتخذ بعد قرار الحرب. مطالبات الخليجيين لها سواء جاءت من البحرين او السعودية او اي بلد خليجي لا يقدم في الامر ولا يؤخر. لكن تجربة العراق اوهمت دول الخليج ان لديهم قوة اعظم تحت الطلب ورهن خنصرهم. ظنوا انهم 'عجلة' لبقرة هي امريكا وما عليهم سوى ابداء مخاوفهم من ايران حتى تبدأ صواريخ الكروز 'التنزه' في الاجواء الايرانية.
هذه فرصة تاريخية كي يستعيد الخليجيون وعيهم الذي بددته عقد النقص لديهم واستحواذهم على ثروة امة وتصميم الفساد في اقطارها وجر هذه الاقطار الى سياسات تبعية للعم سام الذي يدينون له بما يظنون انهم يكنزون.
فهل يدركون اليوم وقبل فوات الاوان ان امريكا دمرت العراق واحتلته لان العراق ابى الا ان يظل مستقلا يتكلم اللغة العربية بفصاحة؟ هل يدركون ان ذنب العراق سابق في الزمن لدخوله الكويت؟ هل يدركون ان اصرار العراق على الصمود وبيع نفطه باليورو لا بالدولار اثناء الحصار وارسال اموال الى عائلات شهداء فلسطين وجرحاها ورفضهم لوساطة البابا هو السبب في تدمير العراق واحتلاله، تصفيقهم'لامريكا ومناشدتهم لها كان نتيجة وليس سببا. هذا ما سوف تدركه الاجيال القادمة في الخليج بكل تأكيد وتدرك ساعتها ان الدفاع هو عقيدة تنبع من الذات وليس مناشدة لذئب جائع في غابة العالم.

نقلا عن القدس العربي