مشاهدة النسخة كاملة : تحد عربي شجاع نأمل ان يستمر


ام خديجة
12-16-2010, 09:43 AM
تحد عربي شجاع نأمل ان يستمر


http://img697.imageshack.us/img697/9376/15qpt99.jpg


أن ترفض لجنة مبادرة السلام العربية في ختام اجتماعها يوم امس في مقر الجامعة بالقاهرة عودة المفاوضين الفلسطينيين الى طاولة المفاوضات المباشرة او غير المباشرة مجدداً الا بعد تقديم عرض جاد يوضح مرجعيات التفاوض واسسه، فهذا موقف يستحق التقدير ويكشف عن 'صحوة' رسمية عربية، وان كانت محدودة، انتظرناها منذ زمن طويل.
فبعد ان اعلنت الادارة الامريكية فشلها في اقناع حليفها الاسرائيلي الوثيق بتجميد الاستيطان، فقدت هذه الادارة مكانتها كوسيط قادر على تحقيق وعوده في التوصل الى تسوية مقبولة تقود الى حل الدولتين.
ومن المؤسف ان واشنطن لم تكتف باعلان فشلها، والرضوخ للمطالب الاسرائيلية بطريقة مهينة، وانما حاولت الاستمرار في خداع الاطراف العربية، وسياسة كسب الوقت، من خلال العودة الى المفاوضات غير المباشرة مجدداً، مع وعد غامض آخر بالتقدم بمقترحات جديدة.
الادارة الامريكية الحالية التي تبنت منذ اليوم الاول سياسة تعارض الاستيطان وتطالب بايقاف كل انشطته فوراً، كانت مطالبة بالتحلي بأعلى درجات الشجاعة والنزاهة، وبما يتلاءم مع مكانتها وقوتها، من حيث تحميل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية فشل المفاوضات، وقتل العملية السلمية، ولكنها لم تفعل، وساوت بين الضحية والجلاد، من يبني المستوطنات، ومن يلتزم بكل مطالب اللجنة الرباعية وينفذها حرفياً.
موقف لجنة مبادرة السلام العربية هذا يجب ان يكون نقطة انطلاق لهجمة دبلوماسية وسياسية عربية على مختلف الاصعدة وفي كل مكان في العالم. فالذهاب الى مجلس الأمن الدولي لادانة الاستيطان وتجريمه، والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة هو توجه جيد، يعكس رغبة في تحدي الانحياز الامريكي المخجل للجرائم الاستيطانية الاسرائيلية.
فلتكن مواجهة حادة في مجلس الأمن، مواجهة مزدوجة مع اسرائيل وامريكا معاً، وسيكون العالم باسره مع العرب اذا ما قرروا خوضها بشجاعة ورجولة، ولن يضيرنا اذا ما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض 'الفيتو' في مجلس الامن الدولي ضد اي مشروع قرار عربي بتجريم الاستيطان والمطالبة بوقفه.
الجبن العربي هو الذي شجع حكومة نتنياهو على مواصلة الاستيطان، وهو الذي دفع الولايات المتحدة للرضوخ لشروطها في نهاية المطاف. فالادارة الامريكية ضمنت دائماً غياب اي رد فعل عربي فاعل، واطمأنت الى قدراتها واوراق ضغطها في اقناع الدول العربية بتفهم تبريراتها، ومنحها فرصاً اخرى لمواصلة مساعيها مع الطرف الاسرائيلي.
جميل ان نرى 'لا' عربية رسمية كبيرة في وجه امريكا ومطالبها بعودة الفلسطينيين الى طاولة المفاوضات دون توقف كامل للاستيطان في الضفة والقدس المحتلتين. والأجمل من ذلك ان يستمروا على هذا الموقف ولا يتراجعوا عنه دون تحقيق مطالبهم كاملة.
بقي ان نقول ان هذا الموقف العربي الرسمي ما كان يصدر وبهذه القوة والوضوح، لولا تيقن الحكومات العربية بان السلطة الفلسطينية طفح كيلها فعلاً، وباتت تواجه خطر الانهيار، اذا لم تلجأ الى البدائل والخيارات الاخرى، ومن بينها اللجوء الى المقاومة السلمية كمقدمة لحل السلطة، واعلان موت عملية السلام رسمياً.
ويظل لزاماً على السلطة، وحركة 'فتح' على وجه الخصوص، التحرك على الارض، وبدء اعمال التظاهر والعصيان المدني لدعم هذا الموقف العربي وحشد العالم وتعبئته مجدداً خلف القضية الفلسطينية، بعد ان نسيها او اوشك بسبب سياسة الخنوع والرهان على عملية سلمية ميتة ومضللة.

نقلا عن القدس العربي