مشاهدة النسخة كاملة : مركز حقوقي يحذّر من فاجعة قد تحل بالمضربين في سجون عباس


ابو نسيبة
12-16-2010, 02:55 AM
طالب بالإفراج عنهم فوراً
مركز حقوقي يحذّر من فاجعة قد تحل بالمضربين في سجون عباس

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
عبر "المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى" عن قلقه البالغ على حياة المختطفين المضربين عن الطعام في سجون "سلطة فتح" بالضفة الغربية المحتلة، وهم أسرى محررين من سجون الاحتلال الصهيوني سابقا.
وحذّر المركز، في بيان صحفي صدر عنه الأربعاء (15/12)، من "فاجعة قد تحل نتيجة استمرار المضربين عن الطعام في إضرابهم"، مطالباً بضرورة "إنهاء معاناة هؤلاء بالإفراج عنهم والتوقف عن تعريض حياتهم للخطر والإهانة، حيث علم المركز من قبل عدد من عائلات هؤلاء المعتقلين السياسيين أنهم يتعرضون لظروف اعتقالية قاسية وانتهاكات بشعة في السجون، وأنهم خاضوا إضرابهم رفضا لهذه الظروف، وأنهم ربما يفقدون حياتهم نتيجة ذلك الإضراب وتلك المعاناة خاصة كل من: المعتقل محمد سوقية والمعتقل مهند نيروخ".
وطالب المركز سلطة فتح في الضفة الغربية، ممثلة برئيسها محمود عباس (المنتهية ولايته) "بالإفراج الفوري عن هؤلاء المعتقلين وعن غيرهم من المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية المحتلة"، مشيراً إلى أن هذا النوع من الاعتقال هو "اعتقال مرفوض في العرف الفلسطيني والدولي والإنساني".
كما وطالب كافة المنظمات الحقوقية، التي تهتم بحقوق الإنسان والأسرى، بالضغط على "سلطة فتح" من أجل معالجة موضوع المضربين عن الطعام والإفراج عنهم بشكل فوري على اعتبار أن هناك خطورة متحققة من وراء استمرار إضرابهم عن الطعام، وعدم مشروعية هذا الاعتقال.
من جهة أخرى؛ طالب المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى كافة المنظمات الحقوقية، التي تهتم بحقوق الإنسان والأسرى والنساء بضرورة التدخل الفوري والسريع من أجل الضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني من أجل الإفراج العاجل عن الأسيرة لينان أبو غلمة وشقيقتها تغريد وكافة الأسيرات، خاصة المريضات منهن، مشيرة إلى أن الأسيرة الفلسطينية في سجون الاحتلال الصهيوني لينان أبو غلمة (28 عاما) من مدينة نابلس تواصل إضرابها المفتوح عن الطعام لليوم الـ 15 على التوالي.
وحذر المركز الفلسطيني من تدهور حالتها الصحية ودخولها مرحلة خطيرة نتيجة إضرابها عن الطعام، مؤكدا على عدم مشروعية اعتقال الأسيرة أبو غلمة وشقيقتها "تغريد"، لاسيما اعتقالهما في ظروف اعتقالية منافية للأعراف والمواثيق الدولية خاصة استخدام الاحتلال مع الأسيرة "لينان" سياسة العزل في زنازين العزل بسجن هشارون، في إطار معاقبتها على إضرابها عن الطعام ومحاولة الضغط عليها لفك إضرابها.
وأشار المركز أن الأسيرة تم الإفراج عنها مسبقا من سجون الاحتلال الصهيوني بموجب صفقة الحرائر التي تحرر بموجبها 20 أسيرة، مقابل شريط فيديو للجندي الصهيوني في غزة (جلعاد شاليط)، ثم أعاد الاحتلال اختطافها واعتقالها منذ قرابة 5 أشهر.

نقلا عن المركز الفلسطيني