مشاهدة النسخة كاملة : المهاجم في تفجير ستوكهولم استهدف تجمعات كبيرة وصدور تهديد جديد


ام نسيبة
12-14-2010, 07:12 AM
المهاجم في تفجير ستوكهولم استهدف تجمعات كبيرة وصدور تهديد جديد


http://img146.imageshack.us/img146/7500/20101214063941.jpg


منفذ تفجير ستوكهولم المزعوم تيمور عبد الوهاب

ستوكهولم- قال كبير المدعين في السويد الاثنين إن الرجل الذي لقي حتفه في انفجار في ستوكهولم كان يرتدي حزاما ناسفا وكان يعتزم مهاجمة محطة قطارات مزدحمة أو متجر كبير عندما انفجرت العبوة الناسفة قبل موعدها.
وتقول الشرطة انها على يقين تقريبا من أن المهاجم هو تيمور عبد الوهاب الذي هاجر إلى السويد عام 1992 لكن معظم اقامته كانت في بريطانيا مع زوجته وطفليه.

وكان متشدد أكد بادئ الأمر هوية عبد الوهاب في رسالة عبر الانترنت تضمنت صورته يوم الأحد. وأصدر المتشدد بيانا جديدا يوم الاثنين يهدد فيه بمزيد من مثل هذه الهجمات إذا لم تنحسب القوات الغربية من أفغانستان.

وجاء في الرسالة باللغة العربية وفق ترجمة فلاشبوينت بارتنرز- وهي خدمة مقرها الولايات المتحدة تتابع مطبوعات الجماعات المتشددة- "إن معركة ستوكهولم هي بداية حقبة جديدة في جهادنا ستصبح فيها اوروبا ساحة لمعاركنا".

وكانت مجموعة سايت انتلجنس جروب- وهي خدمة أخرى تراقب مطبوعات المتشددين الاسلاميين- التقطت أيضا الرسالة التي اضافت قولها "يجب على من يصرون على عدم الاذعان لمطالبنا أن ينتظروا هجماتنا التي ستصل إلى قلب اوروبا".

ولم يمكن التأكد من مصدر مستقل بأن المتحدث له صلات بعبد الوهاب ولكن من المتوقع ان تعكف اجهزة الاستخبارات على دراسة الرسالة بحثا عن اي مؤشرات على صلات بشبكة للمتشددين.

وإذا تبين أن عبد الوهاب كانت له مثل هذه الصلات فمن المحتمل أن هذه الشبكة تتآمر لتنفيذ تفجيرات أخرى.

وفي مقابلات مع أشخاص يعرفون عبد الوهاب رسم هؤلاء صورة لشخص مفعم بالحيوية محب للهو لكنه انزلق إلى التشدد بشكل متزايد في آرائه تجاه بريطانيا واختلف مع مسؤولي مسجد محلي هناك عام 2007 بسبب آرائه السياسية المتطرفة.

وزاد الهجوم- وهو الأول من نوعه في السويد- المخاوف من شن هجمات في أوروبا أثناء عطلة عيد الميلاد.

وبدأ الحادث حينما انفجرت سيارة كانت تحتوي على اسطوانات غاز في منطقة تجارية مزدحمة بعد ظهر السبت في وسط ستوكهولم وبعد دقائق وقع انفجار في مكان مجاور أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة شخصين.

وقال توماس ليندستراند كبير المدعين في مؤتمر صحفي يوم الاثنين "كان يضع حزاما ناسفا ويحمل حقيبة صغيرة على الظهر بها قنبلة".

واضاف "كان يحمل أيضا شيئا يشبه إناء طهي بالبخار. لو انفجرت المواد الناسفة كلها في نفس الوقت لأحدثت أضرارا جسيمة للغاية".

وتابع ليندستراند إن المهاجم كان متجها على الأرجح إلى مكان يوجد به أكبر عدد ممكن من الناس.. ربما المحطة المركزية.. ربما (متجر) أهلنز.

وقال ليندستراند انه من شبه المؤكد أن الرجل هو عبد الوهاب الذي تردد اسمه على نطاق واسع في وسائل الاعلام وأنه يعتقد أن له شركاء لأن خطة الهجوم أعدت بعناية.

ونقلت وكالة (تي.تي) السويدية للأنباء عن وزيرة العدل السويدية بياتريس آسك قولها إن مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي أرسل سبعة من خبراء القنابل للمساعدة في التحقيق.

وقال ليندستراند إن عبد الوهاب من بلد شرق أوسطي لكن لم يتضح أي بلد تحديدا. وقالت وسائل إعلام إن عبد الوهاب قدم من العراق.

وذكرت هيئة الهجرة السويدية انه قدم إلى السويد عام 1992 وحصل على الجنسية بعد ست سنوات. ودرس عبد الوهاب في جامعة بمدينة لاتن بجنوب انجلترا وتخرج عام 2004 بعد حصوله على شهادة في الطب الرياضي.

ويقيم في لاتن جالية إسلامية كبيرة وهي المكان الذي التقى به المفجرون الانتحاريون الذين نفذوا هجمات يوليو تموز عام 2005 المميتة على شبكة النقل في لندن.

وفتشت الشرطة البريطانية منزلا في لاتن حيث كان عبد الوهاب يقيم مع زوجته وطفليه. وقال مسؤولون سويديون انه كان يسافر بين الحين والآخر الى منزل في بلدة تراناس الصغيرة على بعد نحو 200 كيلومتر الى الجنوب الغربي من ستوكهولم. وقد خضع المنزل ايضا للتفتيش.

وقال أندرس ثورنبرج مدير العمليات في الشرطة السويدية لتلفزيون رويترز " كان له بعض الأقارب في السويد وفي حدود علمي كانت له معيشة اخرى في إنجلترا."

وقبيل الانفجارين تلقت وكالة (تي.تي) السويدية للأنباء رسالة تهديد بالبريد الإلكتروني ملحقا بها تسجيل صوتي ينتقد وجود القوات السويدية في أفغانستان ورسوما ساخرة للنبي محمد رسمها فنان سويدي وأغضبت المسلمين في عام 2007.

وجاء في الرسالة "أقول لكل المسلمين في السويد.. كفوا المداهنة وإذلال أنفسكم. فحياة الذل بعيدة عن الإسلام. وأعينوا إخوانكم وأخواتكم ولا تخشوا شيئا أو أحدا إلا الله الذي تعبدونه".

ونقلت صحف سويدية مقتطفات فيديو عن الانفجار الذي قتل عبد الوهاب وما اعقبه مباشرة.

وفي أحد هذه المقتطفات في الموقع الالكتروني لصحيفة أفتونبلاديت توجه أناس نحو الرجل وجذبوا ملاءة وبطانية وضعتا فوقه. وصاحت امرأة "انه حي انه حي" قبل أن يقال لها ابتعدي بسبب أجزاء أخرى من القنبلة على مقربة من المكان.

وقال فراست لطيف أمين مسجد المركز الاسلامي في لوتون إن عبد الوهاب كان يتردد على المسجد في عام 2007.

وقال لطيف لرويترز "انه كان ودودا ومرحا للغاية في بادئ الأمر وأحبه الناس. ولكنه لفت انتباه لجنتنا دعوته إلى أفكار متطرفة." واضاف قوله انه عندما تم مواجهته خرج غاضبا ولم يره أحد في المسجد مرة أخرى.

وجاء الحادث بعد شهور ساد فيها التوتر في أوروبا بعد أن أصدرت الولايات المتحدة تحذيرا من احتمال أن يشن متشددون هجمات وعقب محاولة فاشلة من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لإرسال طردين ناسفين إلى الولايات المتحدة عبر أوروبا.

وقضت محكمة سويدية يوم الجمعة بالسجن أربع سنوات على رجلين على صلة بحركة الشباب المتشددة لتآمرهما لارتكاب عمل ارهابي.

نقلا عن القدس العربي