مشاهدة النسخة كاملة : العلماء ابلغوني بخصال حميدة للرئيس تبدوا لي مهمة لمن يكون إماما للمسلمين


ahmed
02-03-2010, 03:32 PM
قال معروف ولد الهيبة، القائد الميداني لجناح تنظيم القاعدة في موريتانيا انه غير كثيرا من المفاهيم الفقهية التي كان يعتقد خلافها. وقال ولد الهيبة الذي كان يتحدث لصحراء ميديا من زنزانته في احد سجون نواكشوط ان الحوار مع اللجنة الثلاثية للعلماء كان مفيدا وجعله يعتقد بقناعات وآراء فقهية عديدة. وأضاف ولد الهيبة ان الحوار كان بناء وجيدا مضيفا: "بالنسبة لي أصبح الكثير من القضايا اكثر وضوحا وانه من واجب المسلم العودة عن أخطائه في حال تبين له بالدليل من الكتاب والسنة انه كان مخطئا".

وقال معروف الذي تتهمه السلطات بالمشاركة في عملية مقتل ثلاثة فرنسيين قرب مدينة ألاك ديسمبر 2007: "لقد كان نقاشنا مع اللجنة مثمرا وطيبا وناقشنا العديد من القضايا وقدمت شخصيا شروطا إذا ما تم أخذها بعين الاعتبار، فإنني سأكون ممتنا للسلطات، وبتحقيقها تكون موريتانيا ليست ارض قتال بالنسبة لي. واشار الهيبة الي ان صورة الرئيس تغيرت لديه من خلال النقاش مع العلماء لقد ابلغوني بان لديه خصالا حميدة مما هو مهم وضروري لإمام ا لدولة الإسلامية مشيرا الي ان المشهد أصبح اكثر وضوحا وأصبحت الصورة ايجابية بالنسبة لنا مع فهم جديد لسياسة الرئيس بما يخدم البلاد والعباد".

وأبدى ولد الهيبة استعداده لمساعدة موريتانيا في كل شيء اذا تم إطلاق سراحه مطالبا بتحسين "صورته التي شوهها الامن" . وطالب الهيبة بإتاحة الفرصة للمسلمين في قول الحقيقة في هذه البلاد وعدم سجنهم والاعتداء عليهم واحترام الاسلام والدعوة والدعاة. مبرزا اطمئنانه "لإمكانية ان يكون هنالك اتفاق مصالحة نهائي وايجابي بيننا وبين لجنة العلماء".

وتحفظ معروف على الحديث عن مضمون اهم النقاط التي تناولتها الجلسة الخاصة للجنة الثلاثية التي بدأت الساعة الثانية ظهر الاثنين الماضي وانتهت في حدود الساعة العاشرة ليلا.. ولكنه قال، انا شخصيا اصبح لدي فهم للكثير من الأمور ولا أريد ان أتحدث عن جلسة سرية ليس من حقي الكشف عن تفاصيلها وستعلن النقاط التي تم تناولها فيها في الوقت المناسب.. لكن أؤكد ان "العلماء بينوا فيها الكثير من الحق الذي كان غائبا عنا وكان كلامهم مدعوما بالادلة".

ونقلت مصادر خاصة لصحراء ميديا ان اللجنة الثلاثية للحوار التي تضم الشيخ محمد الحسين ولد الددو والاستاذ احمد مزيد ولد عبد الحق ومحمد المختار ولد امبالة انفردت باربعة سلفيين من قيادات التيار السلفي المجاهد في موريتانيا وهم (الخديم ولد السمان - معروف ولد الهيبة - سيدي ولد سيدينا- محمد ولد شبرنو) وناقشت معهم امورا تتعلق بالحاكمية والموالاة ودولة الإسلام وإسلام الرئيس وطرق الدعوة وضرورات العصر... الخ.

ولم يصدر اي تعليق من القادة الاخرين لحد الان ولكن مصادر قريبة من الحوار اكدت ان هنالك الكثير من النقاط التي تم الاتفاق عليها فيما تم التحفظ على نقاط اخرى.