مشاهدة النسخة كاملة : درس الهجرة


أبو فاطمة
12-07-2010, 04:03 PM
درس الهجرة

قال تعالى: (إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم) التوبة 40
في مثل هذا اليوم وقبل 1431عاما هاجر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة واعتبر ذلك التاريخ بداية تأسيس الدولة الإسلامية , دليل ذلك القرار الذي أصدره عمر بن الخطاب رضي الله عنه بترسيم التاريخ الهجري ابتداء من ذلك اليوم المشهود الذي أخرج فيه الرسول وكان إخراجه نصرا من الله تعالى.
هذا الحدث وهذه الهجرة تعطي المسلمين دروسا كثيرة وعبرا لاحصر لها , نحاول من خلال هذه المشاركة التركيز على درس واحد فحسب يتعلق بالتخطيط .
اختار النبي صلى الله عليه وآله وسلم الرفيق والصاحب المناسب وهو الصديق أبو بكر رضي الله عنه لأن الرحلة لابد فيها من صاحب , واختار علي بن أبي طالب لتضليل المشركين فبات في فراشه ليلة خروج الرسول وصاحبه ,
وأمر الصديق بتجهيز وسيلة النقل فجهز ناقتين والإبل يومئذ من أحدث وأفخر وسائل النقل , وخدع المشركين ـ والحرب خدعة ـ فسار في اتجاه الجنوب وهو مهاجر إلى الشمال الغربي , وقرر المبيت في غار ثور ثلاث ليال حتى ينتهي البحث في الجهة التي يقصدها وهي معروفة , وأثناء وجوده وصاحبه في الغار يتضح التخطيط المحكم وتظهر نتائجه , فكانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما مكلفة بإعداد التموين من طعام وشراب وإحضاره في الوقت المناسب , وكان عبد الله بن أبي بكر رضي الله عنهما يقوم بمهمة إيصال المعلومات يوميا للرسول وصاحبه , وكان عامر بن فهيرة يرعى غنمه ويحلب منها للرفيقين مع مهمة أخرى هي محو آثار أسماء وعبدالله رضي الله عنهما.
واستأجر الرسول وصاحبه دليلا للرحلة هو عبدالله بن أريقط , وانطلق الركب الميمون متجها إلى المدينة المنورة ونجحت الرحلة بوصول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بسلام إلى المدينة وتأسيس الدولة الإسلامية , ولك أن تتصور ما ترتب على ذلك من نتائج يذكرنا بها عنوان كتاب من أهم الكتب اليوم (ما ذا خسر العالم بانحطاط المسلمين).
كل هذا النجاح كان بفضل الله ثم بالتخطيط الذي ظهر أنه كان مقصودا واختيرت وسائله بعناية ولم يترك فيه ولا عنصر واحد للصدف , فهل يعي شبابنا ذلك ويعلم أن التخطيط سنة من السنن الواجبة ويهتم بالتخطيط الجيد المحكم لأموره اقتداء برسولنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم .وهل يفهم من لايزال الغرب يخدعهم أن هذه الأمة أمة مستقلة في كل أمورها ولها هو يتها وتاريخها الذي ترتبط به شعائر هذا الإسلام وأحكامه الشرعية العملية من حج وصيام وزكاة وحرب وسلم وأحكام اجتماعية , ولحكم كثيرة اختير هذا التاريخ الهجري القمري لأنه يتحرك ويدور كما يدورهذا الكون, وهذه الحركة تعطي المسلم حيوية وانضباطا و تعوده العطاء والبذل في كل الفصول والتكيف مع الأوضاع المختلفة.

وبهذه المناسبة مناسبة الذكرى 1432هـ لقيام دولة الإسلام نبارك لمراقب الشبكة وجميع الأعضاء.
وكل عام والمسلمون بخير

أبوسمية
12-08-2010, 02:35 PM
شكرا لك أبو فاطمة

فعلا هو درس يستحق أن نقف عنده طويلا لنستفيد من سنته صلى الله عليه وآله وسلم في التخطيط