مشاهدة النسخة كاملة : هنية: شرطة غزة قدمت نموذجًا للعالم يقوم على احترام المواطن


أبو فاطمة
12-05-2010, 10:44 AM
مؤكدًا استمرار الحملات التواصلية مع الجماهير
هنية: شرطة غزة قدمت نموذجًا للعالم يقوم على احترام المواطن

http://www.palestine-info.info/ar/DataFiles%5CCache%5CTempImgs%5C2010%5C2% 5CImages%202010_december_05_d_300_0.jpg

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية، أن الشرطة الفلسطينية بوزارة الداخلية والأمن الوطني قدمت نموذجًا مختلفًا عن باقي أجهزة الشرطة في العالم يقوم على الاحترام للمواطن والحب والالتزام والمسؤولية والقيام بالواجب على أكمل وجه.
وقال هنية في تصريح صحفي نشره موقع وزارة الداخلية، صباح الأحد (5-12): "هذا العمل هو الأول من نوعه لأن المواطن الفلسطيني لم يتعود على الشرطة الفلسطينية إلا شرطة تحمل هراوات وتلاحقهم كما يحدث في العديد من المناطق".
وأوضح هنية أن حملة "مواطن كريم يحميه شرطي حكيم" حققت أهداف طيبة، وتوقع أن تحقق أهدافها المرجوة في نهاية فعالياتها في السابع والعشرين من كانون أول (ديسمبر) الجاري.
وبين أن التقييم النهائي للحملة المستمرة طيلة خمسين يومًا سيكون مميزًا، وتابع: "هذه الحملة استطاعت أن توثق العلاقة مع المواطن الفلسطيني الذي قدم وجاهد وصبر وتحمل واحتضن هذه الحكومة لأن كرامة المواطن من كرامة الحكومة والعكس كذلك".
وأكد رئيس الوزراء أن "كرامة المواطن وهيبة الشرطي "حققت خطوة إيجابية، معربًا عن راحته ووزراء الحكومة كثيرًا للسلوك الذي تشرف عليه وزارة الداخلية والأمن الوطني في مثل هذه الحملة".
ونفى هنية أن تكون "حملة الكرامة والهيبة" مبتورة عن سياق حملات أخرى نفذت خلال الفترة الماضية.
ومضى يقول: "حملة "مواطن كريم وشرطي حكيم" جاءت في سياق حملة "مودة وتواصل" التي نظمتها حركة "حماس" قبيل عيد الأضحى المبارك لزيارة أكثر من 280 ألف منزل غزي، إضافة لزيارات العيد وزيارات تهنئة الحجاج العائدين من الأراضي الحجازية وتهنئتهم بأداء فريضة الحج لهذا العام".
واعتبر هنية جميع الحملات التي تنظمها الوزارات المختلفة في الحكومة "مترابطةً وتأتي في سياق موحد"، مشددًا على أن هذه الحملات ستستمر وتتواصل.
وتقدم هنية في ختام حديثه بالشكر الكبير لأبناء الشرطة الفلسطينية تقديرًا لهم على جهودهم وطالبهم بالمزيد، كما دعا المواطنين للتعاون الكامل مع أفراد الشرطة بما يحقق لهم الأمن والأمان.

نقلا عن المركز الفلسطيني