مشاهدة النسخة كاملة : ويكيليكس wikileaks : ويكيليكس: المغرب مرتاح لحالة الاستقرار بالجارة موريتانيا


أبو فاطمة
12-04-2010, 02:47 PM
ويكيليكس: المغرب مرتاح لحالة الاستقرار بالجارة موريتانيا

نشر موقع ويكيليكس وثائق تناولت رؤية المملكة المغربية للأزمة السياسية التي شهدتها موريتانيا مؤخرا وأسفرت عن اتفاق داكار وإجراء انتخابات رئاسية نتج عنها انتخاب الرئيس محمد ولد عبد العزيز كما تناولت اتهام المغرب للبوريزاريو بالمسؤولية عن ثني المغرب عن محاصرة توسع القاعدة في المنطقة كما نقلت عن مسؤول مغربي تحميله الحكومة الجزائرية مسؤولية بروز تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.
ونقلت وثيقة أرسلت بتاريخ 9 يونيو 2009 تصريحات لياسين المنصوري، مدير الإدارة العامة للدراسات والمستندات العامة المعروفة بالمخابرات
الخارجية في حوار جمعه بكودل بور عضو مجلس الشيوخ الأمريكي قال فيها إن المغرب مرتاح لحالة الاستقرار بالجارة موريتانيا وحريص على استمرار الأجواء الديمقراطية. وأكد المنصوري أن النزاع حول الصحراء مع الجزائر والبوليزاريو ثنى المغرب عن محاصرة توسع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.
وبتاريخ 4 كانون الثاني/يناير 2010 أشار تقرير سري أن زيارة القائد الأول لقيادة القوات الدولية في افريقيا (أفريكوم) في نهاية كانون الاول/ديسمبر 2009 للمغرب عرفت توقيع اتفاقات عسكرية مع المفتش العام للقوات المسلحة المغربية الجنرال عبد العزيز بناني، من أجل تسليح وتطوير أداء القوات الجوية الملكية المغربية. كما أشارت نفس الوثيقة إلى وجود ترخيص مغربي للطائرات العسكرية الأمريكية بمرورها عبر الأجواء المغربية ضمن عمليات منطقة الساحل في إطار محاربة تنظيم القاعدة.
وتشير وثائق 'ويكيليكس' إلى أن المدير العام للعلاقات الثنائية بوزارة الخارجية المغربية يوسف عمراني حمّل الحكومة الجزائرية مسؤولية بروز تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، موضحة أن دبلوماسياً أمريكياً بالرباط دافع عن موقف الجزائر، مؤكدا أن تحالف الجماعة السلفية للدعوة والقتال مع تنظيم القاعدة، جاء بعد نجاح الحكومة الجزائرية في تهميش الجماعة السلفية. وذكرت وثائق السفارة الأمريكية أن خالد زروالي المكلف بأمن الحدود المغربية في وزارة الداخلية لم يتجرع حديث المسؤولين الأمريكيين عن الجزائر بوصفها 'مثالا' في مجال مكافحة الإرهاب، وأنه عقب على ذلك قائلا: 'المغرب أكثر استقرارا وأمنا، في حين من الصعب السفر بين الجزائر العاصمة ووهران دون مخاوف.

نقلا عن مركز الصحراء