مشاهدة النسخة كاملة : وباء "حمى الوادي المتصدع" يفتك بالإنسان والحيوان في آدرار


ام خديجة
11-30-2010, 10:49 AM
وباء "حمى الوادي المتصدع" يفتك بالإنسان والحيوان في آدرار

http://www.ani.mr/sys_images_news/ImgNew_30_11_2010_00_45_14.JPG

الشيخ ولد بكار (صاحب الصورة)المحجوز في مركز الاستطباب الوطني بنواكشوط، هو واحد من 18 مصابا بمرض "حمي الوادي المتصدع" في قرية "اكرارت لفرص" التابعة لبلدية المداح بمقاطعة أوجفت، جنوب ولاية ادرار، تم نقلهم إلى مستشفيات نواكشوط، حيث توفي منهم حتي الآن ثلاثة حسب مصادر من ذويهم
مندوب "وكالة نواكشوط للانباء"، الذي زار المستشفي الوطني، حيث يحتجز الشيخ ولد بكار وابنت عمه الجيدة بنت بوشامة، لاحظ ارتباكا لدي العاملين في المستشفي الوطني نتيجة لعدم تعودهم علي معالجة مثل هذا الوباء وخشيتهم من العدوى، وطالب بعضهم بتخصيص جناح خاص للمصابين به.
واستغرب هؤلاء ما أسموه تكتم السلطات الصحية على هذا الوباء، الذي تسبب حتى الان في وفيات عديدة بولاية ادرار التي ظهر بها الوباءفضلا عن وفيات في مستشفيات نواكشوط التي نقل إليها بعض المصابين من الولاية، من بينهم محمدو ولد التهيه الذي توفي يوم الخميس الماضي في المستشفي الوطني.
بكار ولد الشيخ، احد الوجهاء التقليدين لقرية "اكرارت لفرص" والمرافق لبعض مرضي القرية، تحدث لمندوب "ونا" بمرارة عن اوضاع وصفها بالكارثية يعيشها سكان قري جنوب ادرار، جراء ما وصفه بانتشار الوباء منذ ثلاثة أسابيع حيث أصيب عشرات الاشخاص، توفي بعضهم ونقل البعض الي اكجوجت ونواكشوط، دون ان تحرك السلطات المركزية ولا الجهوية، ساكنا لمساعدة السكان المصابين، حسب قوله.
وأكد عدم وجود نقطة صحية واحدة في قرية "اكرارت لفرص" والقري المجاورة لها، رغم كثافة سكانها وانتشار الوباء في المنطقة والاستجداء بسلطات الولاية الادارية والصحية والتي قال إنها لم تستجب لاستغاثة السكان.
وقال ولد بكار ان وباء حمي الوداي المتصدع تسبب ـ إضافة إلى الخسائر البشرية ـ في خسائرة مادية كبيرة في المواشي، حيث قضى حتى الان على عشرات من رؤوس الابل والاغنام وحرم السكان منذ يومين من البان ولحوم الحيوانات التي هي مصدر عيشهم الوحيد، وذلك بعد اشعارهم بانها سبب نقل المرض.
تعريف عام لبوباء حمى الوادي المتصدِّع
تعرف منظمة الصحة العالمية حمي الوادي المتصدع بانه مرض وبائي فيروسي حيواني المنشأ، ينتمي إلى جنس الفيروسات الفاصدة Phlebovirus، وهي أحد الأجناس الخمسة في فصيلة الفيروسات البونية Bunyaviridae وقد اكتشف لاول مرة عام 1931 بعد التحري عن وباء اندلع بين الأغنام في إحدى المزارع في الوادي المتصدِّع، في كينيا. ومنذ ذلك الحين يصيب الحيوانات في المقام الأول، ومنها ينتقل الي البشر وقد سبب هذا الوباء خسائر اقتصادية فادحة للدول التي ظهر فيها بسبب الوفيات البشرية ونفوق الحيوانات واجهاضها.
كيف ينتقل الفيروس الي البشر؟
•تنجم الغالبية العظمى من العدوى التي تصيب البشر عن طريق استعمال البان او لحوم او التماس المباشر أو غير المباشر مع دم أو أعضاء الحيوانات المصابة. ويمكن للفيروس أن ينتقل إلى البشر عن طريق لمس أنسجة الحيوانات أثناء الذبح والتقطيع، أو أثناء المساعدة في ولادة الحيوانات، أو أثناء القيام بإجراءات بيطرية، أو نتيجة التخلُّص من جثث الحيوانات أو أجنتها.
ولذلك تعتبر بعض الفئات المهنية، مثل المربين، والمزارعين، والعاملين في المجازر، والأطباء البيطريِّـين، شديدة التعرُّض لمخاطر العدوى. ويصاب البشر بالفيروس عن طريق التلقيح، وذلك من خلال جرح الجلد بسكين ملوَّثة أو بملامسة جلد مصاب، أو باستنشاق الضبوب الناتجة عن ذبح حيوانات مصابة، كما يمكن ان تنتقل العدوي الي البشر بواسطة باعوض او ذباب ماص لدم مصاب ولم توثـَّق حتى الآن، منظمة الصحة العالمية أي حالة انتقال لحمى الوادي المتصدِّع من البشر إلى البشر، ولم يبلَّغ عن انتقال هذه الحمى إلى العاملين بالرعاية الصحية عند اتِّخاذ الاحتياطات العادية لمكافحة العدوى.
اعراض المرض:
تـتراوح مدة حضانة الجسم البشري لحمى الوادي المتصدِّع (الفتـرة من العدوى وحتى بداية ظهور الأعراض) من يومَيْن إلى ستة أيام وتبدأ اصابة المريض، إما بأعراض يتعذَّر اكتشافها، وإما بظهور مفاجئ لحمى شبيهة بالإنفلونزا، وآلام في العضلات، وآلام في المفاصل، وصداع، ويعاني بعض المرضى من تيبُّس الرقبة، والحساسية للضوء، وفقدان الشهية، والقيء. وفي المراحل المبكرة للمرض قد يُظَنّ أن هؤلاء المرضى مصابون بالتهاب السحايا وتلازم بعض مرضي حمي الوادي المتصدع عادة ثلاث متلازمات هي: نقص الرؤية، التهاب السحايا والدماغ و الحمى النزفية.
المعالجة واللقاحات:
تعتبر المعالجة الشائعة حتي الان للمصابين بمرض حمي الوادي المتصدع، معالجة داعمة عامة وقد تم تطوير لقاح معطَّل للاستخدام البشري، غير أن هذا اللقاح غير مرخَّص به وغير متاح على النطاق التجاري وقد استُخدم هذا اللقاح في المختبر لحماية العاملين البيطريِّـين والمختبريِّـين المعرَّضين بشدة لمخاطر العدوى بالحمى وهناك لقاحات أخرى قيد البحث.


نقلا عن ونا