مشاهدة النسخة كاملة : "حماس": مشاريع التسوية السياسية هدفها شرعنة الاحتلال الصهيوني


أبو فاطمة
11-29-2010, 02:53 PM
في الذكرى 63 لصدور قرار تقسيم فلسطين
"حماس": مشاريع التسوية السياسية هدفها شرعنة الاحتلال الصهيوني
دمشق - المركز الفلسطيني للإعلام
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" سلطة رام الله إلى إعادة النظر في خيارات الرهان على المفاوضات بعد أن ثبت فشل برنامج التسوية السياسية، والعودة إلى "أصالة مشروع التحرّر الوطني المقاوم، على قاعدة التمسك بكامل الحقوق والثوابت الوطنية".
وجددت "حماس" في بيان لها اليوم الإثنين (29-11)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه، بمناسبة الذكرى 63 لصدور قرار تقسيم فلسطين، بموجب القرار 181 الصادر عن الأمم المتحدة بتاريخ 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 1947، وأرسلت نسخة منه لـ "قدس برس" رفضها لهذا القرار.
وقال البيان: "قرارَ التقسيم 181 قرارٌ ظالم وباطل؛ لأنّه يؤسس ويشرّع لاحتلال أراضي الغير بالقوة، في مخالفة صريحة لأبسط مبادئ العدالة، وقواعد القانون الدولي، والأسس القانونية والأخلاقية التي أنشئت من أجلها منظمة الأمم المتحدة".
ورفضت "حماس" مجددًا رفضها لمشاريع التسوية القائمة، وتمسكها بالثوابت الوطنية، وقال البيان: "إننا في حركة "حماس" نرفض مشاريع التسوية السياسية الساعية لشرعنة الاحتلال الصهيوني على أرضنا، والالتفاف على حقوقنا الوطنية الثابتة، فمصير تلك المشاريع كافة الانهيار والاندثار ما لم يحصل شعبنا على كامل حقوقه الوطنية وفي مقدمتها العودة، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".
وأضاف البيان "ندعو فريق أوسلو ودعاة الاستسلام للواقع الرَّديء إلى إعادة النظر في خياراتهم بعد أن ثبت فشل برنامج التسوية السياسية، وإلى العودة لأصالة مشروع التحرّر الوطني المقاوم، على قاعدة التمسك بكامل الحقوق والثوابت الوطنية".
على صعيد آخر أكد البيان على خيار التمسك بالمصالحة، وقال: "نؤكّد تمسكنا بنهج الحوار مع أشقائنا في الوطن، وبخيار الوحدة الوطنية على قاعدة التمسك بالحقوق والثوابت الوطنية، داعين إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وإلى وقف سياسة الاعتقال السياسي والمطاردة للمقاومة وأنصارها في الضفة الغربية لخلق بيئة سليمة لنجاح الحوار الوطني".

نقلا عن المركز الفلسطيني