مشاهدة النسخة كاملة : اطلاق موقع "وكالة المجالس الإخبارية" mejaliss.com


ام خديجة
11-23-2010, 04:47 AM
انطلاقة موقع "وكالة المجالس الإخبارية"


أطلق الزميل عبد الله السيد موقعا إخباريا جديدا تحت مسمى "المجالس الإخبارية"، واختار ولد السيد شعارا لهذه الوكالة هو "أخبارنا حقيقة..تحليلاتنا دقيقة"..

وقد تولى الزميل عبد الله السيد عدة مسؤوليات في الإعلام العمومي آخرها توليه منصب المدير العام المساعد للوكالة الموريتانية للأنباء،كما تولى في الإعلام المستقل إدارة تحرير شبكة "بلادي" الإخبارية مع الصحفي موسى ولد حامد.



وأكد ولد السيد في افتتاحية المجالس الأولى قوله "أعلم كل العلم أن المسئولية في إصدار المجالس الإخبارية اليوم مسئولية جسيمة: فمصادر الأخبار مغلقة واليد قصيرة ،لكن لن نستكين بحول الله..وأعلم أن تجارب سبقتنا للساحة ونالت الشهرة بجهود القائمين عليها وفي كل ذلك خي".

وأضاف "وإذا كان لي أن أدعي خصوصية أو مزية للمجالس الإخبارية فلعلها مزية لا ينازعنا فيها سوى قليلين من زملائنا القدامى ،ألا وهي المهنية في تحرير الخبر وسرعة قذفه للقاريء مفيدا مصاغا بأحسن وأكمل ما يمكن".

أما عن خط التحرير فيقول "والمجالس الإخبارية ليست مع جهة أيا كانت فلا هي مشروع أقامته السلطة من تحت الطاولة أو من فوقها ولا هي وكالة لتجار يلهثون وراء المال والشهرة ولا هي وكالة لحزب سياسي يتخذ الصحافة بوقا خلفيا ليوصله إلى مآربه..لا علاقة لمجالسنا بشيء من ذلك ،إنها مشروع مهني صحفي خالص لا شائبة تشوبه".

نقلا عن صحراء ميديا

mushahed
11-23-2010, 06:12 AM
شكرا على الخبر السار وباسم شبكة مشاهد نت التطويرية أبارك للقائمين على الموقع الجديد انطلاق المجالس الاخبارية ونتمنى لهم التوفيق والنجاح ونرجو لهم العون على خدمة هذا الشعار الذي اختاروه

رابط الموقع
www.mejaliss.com


فاتحة المجالس
..وأخيرا انطلقت المجالس

كتب: عبد الله السيد،

هذه، هي المجالس الإخبارية، التي نتشرف بأن نطلقها اليوم ناقلة بصدق وأمانة أحداث الوطن وأحداث جواره وأحداث العالم،ومحللة الشأن المحلي والدولي على أساس دقيق.

والمجالس في الأصل صحيفة ورقية حاولت إصدارها أواخر التسعينيات وحال دون استمرارها عدم استعدادي لأن ألوث مهنة هويتها ومارستها وخبرتها مذ أنا يافع مطلع عام 1977 من القرن الماضي.

فإصدار الصحف كان في ذلك التاريخ وأرجو ألا يكون لا زال، مشروطا بأن تخابر أو أن ، على غير هدى،تؤازر أو تناصر.

وجاءت تكنولوجيا الاتصال لتسهل نوعا ما الصدور وإن على الحواسيب، وهو أمر وإن هو ساعد في نواح،فإنه لا يمكن أن يحل محل ذلك التداول الجميل للصحيفة المطبوعة بين قرائها بل بين أولئك الذين يتخذونها للف الساندوتش أو لطلاء السيارات.

نعم ..المجالس الإخبارية تصدر الآن على الحاسوب محمولة على الويب وهي في صدورها هذا تجمع بين ما للصحيفة من منوعات وآراء وما لوكالة الأنباء من آنية في تقديم الخبر.

وبحكم تكويني وخبرتي الطويلة في مجال عمل الوكالات ،فسيطغى بدون شك، جانب الأخبار على المجالس في صدورها الألكتروني فهي إذن وكالة أنباء واسعة الأفق.

وأعلم كل العلم أن المسئولية في إصدار المجالس الإخبارية اليوم مسئولية جسيمة: فمصادر الأخبار مغلقة واليد قصيرة ،لكن لن نستكين بحول الله.

وأعلم أن تجارب سبقتنا للساحة ونالت الشهرة بجهود القائمين عليها وفي كل ذلك خير.

وإذا كان لي أن أدعي خصوصية أو مزية للمجالس الإخبارية فلعلها مزية لا ينازعنا فيها سوى قليلين من زملائنا القدامى ،ألا وهي المهنية في تحرير الخبر وسرعة قذفه للقاريء مفيدا مصاغا بأحسن وأكمل ما يمكن.

والمجالس الإخبارية ليست مع جهة أيا كانت فلا هي مشروع أقامته السلطة من تحت الطاولة أو من فوقها ولا هي وكالة لتجار يلهثون وراء المال والشهرة ولا هي وكالة لحزب سياسي يتخذ الصحافة بوقا خلفيا ليوصله إلى مآربه..لا علاقة لمجالسنا بشيء من ذلك ،إنها مشروع مهني صحفي خالص لا شائبة تشوبه.

وكم كنت أود وهذه قناعتي أن يتجمع ناشرو المواقع الإخبارية التي أصبحت تعد بالعشرات في إطار مشروع واحد تتوحد فيه الجهود لبناء وكالة أنباء مستقلة تخدم قارئا سلخته الضرائب دون أن تقدم له خدمة إخبارية عمومية متقنة صحيحة تجعله يبني رؤاه على أسس سليمة.

كم كنت أود أن يحدث ذلك ولعله قد يحدث يوما من الأيام عندما يقتنع الزملاء بأن الصحافة ليست دكاكين شخصية ولا صرافات خاصة بل هي أولا وقبل كل شيء رسالة مقدسة.

أيها القراء، سامحوا شيخوختي الصحفية في هذرها هذا..، وزورونا واقرؤونا وانقدونا وساعدونا فمالجالس الإخبارية لكم قبل أن تكون لنا وشعارها هو "أخبارنا حقيقة..تحليلاتنا دقيقة".

الأصيل
11-23-2010, 10:54 AM
شكرا على نشر الخبر ... موقع جميل وشعار مغر ..

من هو عبد الله السيد الذي ذكرت صحراء ميديا انه زميل ؟