مشاهدة النسخة كاملة : الحزب الحاكم في مصر يتهم القرضاوي باحتقار المرأة ونصرة نساء الإخوان


ام خديجة
11-23-2010, 04:26 AM
الحزب الحاكم في مصر يتهم القرضاوي باحتقار المرأة ونصرة نساء الإخوان

http://img820.imageshack.us/img820/9334/20101122195230.jpg

الشيخ العلامة يوسف القرضاوي


عبر رموز في الحزب الحاكم ونواب على قائمته عن أسفهم من تصريحات أطلقها مؤخراً الشيخ القرضاوي عبر خلالها عن أمله أن يحقق نساء جماعة الإخوان المسلمين تفوقاً في الإنتخابات القادمة وفي المقابل دعا لعدم منح الأصوات لنساء الحزب الحاكم.
وندد قياديون في جماعة الإخوان المسلمين بالهجوم الذي شنه ظهر أمس الحزب الحاكم على العلامة الشيخ يوسف القرضاوي بسبب دعوته النساء الخروج لنصرة مرشحي التيار الإسلامي ومنح أصواتهن للنساء المنتميات لذلك التيار واعتبر الدكتور حمدي حسن عضو البرلمان بأن الحزب الحاكم فقد عقله فحينما يفتح النار على كل من يعارضه في الفكر أو من يدعوا الأمة ونسائها التخلي عن اليأس فهو بلا شك حزب لايطيق منتقديه مهما كان قدرهم.

وأشار إلى أن الهجوم على مفكر بقدر القرضاوي لكونه يشجع النساء على التصويت وممارسة الحياة السياسية يكشف عن أن الحزب الحاكم الذي يتشدق بأنه نصير للمرأة هو أول من يعاديها.

غير أن قياديين في النظام ونواب بنتمون لحزب الأغلبية أعربوا عن إنتقادهم الشديد للقرضاوي بسبب ماإعتبروه وقيعة بين النساء ودعوة لكراهية غير المجبات منهن او اللواتي لاينتمين للتيار الإسلامي.

وهاجم الموقع الرسمى للحزب الوطني، الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، منتقدا آراءه بشأن خوض المرأة للانتخابات البرلمانية، والتى أكد فيها أن الضرورة تقتضى من المسلمات الملتزمات أن يتخلين عن عزلتهن وأن يدخلن معركة الانتخابات المقبلة فى مواجهة المتحللات والعلمانيات اللائي يزعمن قيادة العمل النسائي.

ووصف الموقع الرسمي لـ"الوطني" تصريحات القرضاوي بأنها تعبر عن نظرة دونية لدور المرأة في الحياة العامة، وتستكمل رؤية جماعة الإخوان المسلمين التمييزية تجاهها بعدما تناقلتها المواقع الإخوانية، بحسب الموقع.

وقال القرضاوي في لقاء مع عدد من مرشحات جماعة الإخوان المسلمين أدعو كافة الناخبين في كافة الدوائر أن يدفعوا بكلمة الحق من خلال اختيار المرشح الصالح الذي تنتفع الأمة بعلمه وشجاعته وخبرته.

وتابع أنه "لا يجوز للمواطنين التخلف عن الإدلاء بأصواتهم لأنها أمانة...وقال هناك فائدة حقيقة لو أصر الجمهور علي الإصلاح من خلال الذهاب بكثافة لصناديق الاقتراع فلن يستطيع الحزب الحاكم لأنه سيفاجئ بالإقبال الشعبي ومن ثم لايعد قادراً علي القيام بعمليات التزوير.

ورأى قياديون في الحزب الحاكم أن تصريحات القرضاوي تؤكد ضلوعه في الدعاية للإخوان المسلمين.

وكان العلامة الكبير في السابق من أنصار مقاطعة الإنتخابات لقناعته بأنه سوف يتم تزويرها غير أنه قال فيما بعد طالما الجماعة وغير ها من قوى المعارضة قررت خوض الإنتخابات فأدعو الناخبين للذهاب بكثافة لصناديق الاقتراع والتصويت لصالح أي مرشح يراه الناس من وجهة نظرهم صالحا ويحقق مصالحهم فعليهم انتخابه حتى لا ينطبق عليهم قوله تعالي قوله "لا تكتموا الشهادة ومن يكتموها فإنه أثم قلبه والله بما تعملون عليم".

وقال أدعو كل المواطنين أن يقفوا مع المرشحات أكثر لأن المرأة في هذا المجتمع أضعف والضعيف يحتاج إلي من يقويه وأضاف أن دخول المرأة مجلس الشعب جائز شرعاً، وأن المرأة تتحمل مثل الرجل مسؤولية وأمانة فريضة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، التى بها تتحقق خيرية الأمة.

واضاف "التخلف معناه إعطاء الفرصة للتزوير.. صحيح أن في سبيل ذلك عقبات من بلطجيه ومنع قوات الأمن الوصول لصناديق الاقتراع ولكن لازم الناس تقتحم وتعلم الأمة كيفية اقتحام المخاطر من اجل حقوق الأمة وكينونتها".

واعتبر القرضاوي دخول المرأة البرلمان لون من ألوان الجهاد بالكلمة ويعد من قبيل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا يجب منعها من هذا الدور. وشجع القرضاوي المرشحات من النساء علي خوض المعركة الانتخابية دون انتظار النتائج وقال أن المرشحات تقوم بما عليهن والباقي على الله.

وكان الشيخ القرضاوي أكد في إجاباته لعدد من المرشحات عن تساؤلات حول "المرأة والانتخابات" وجواز ترشيح المرأة للمجالس النيابية بالرغم من أن ولاية المرأة ممنوعة على الرجال، أن "عدد النساء اللائي يترشحن للمجلس النيابي محدود، وستظل الأكثرية الساحقة للرجال، وهذه الأكثرية هي التي تملك القرار، وهي التي تحل وتعقد، فلا مجال للقول بأن ترشح المرأة للمجلس سيجعل الولاية للنساء على الرجال".
وأعلن الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أنه ما كان يتمنى لجماعة الإخوان المسلمين في مصر المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقررة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

يذكر أن القرضاوي قال من قبل "كنت أود للإخوان ألا يشاركوا في هذه الدورة من الانتخابات التشريعية وأن يقاطعوها كما قاطعتها قوى وطنية أخرى إذ أن الظاهر من كل ما تقوم به الدولة من مواقف وإجراءات أنها مصممة على ألا تسمح لأي قوة سياسية من المعارضة أن تحصل على الأغلبية.

ولكنه استطرد بالتأكيد على أنه لا يحجر "على الإخوان أن يجتهدوا لأنفسهم في ضوء رؤاهم وأهدافهم المرحلية، ولعلهم ينتهزون فرصة الانتخابات ليتصلوا بجماهير الشعب الذين لا تمكنهم الدولة من اتصالهم بهم بسهولة".

وحول إتهام الشيخ بالدعوة للإخوان عبر النائب عن الجماعة صبحي صالح عن دهشته متساءلاً هل الإخوان كيان إستعماري حتى يعد الدعوة لنصرته عار يندد به الحزب الحاكم.

نقلا عن القدس العربي