مشاهدة النسخة كاملة : بدر الدين يتهم وسائل الإعلام العمومية بتمجيد الأحادية


ام نسيبة
11-21-2010, 11:42 AM
بدر الدين وسائل الإعلام العمومية بتمجيد الأحادية

http://img529.imageshack.us/img529/9090/imgnew21112010055510.jpg

اتهم النائب في الجمعية الوطنية محمد المصطفى ولد بدر الدين التلفزة والإذاعة الموريتانية بتمجيد الأحادية الحزبية ومصادرة الصحف في برامجهما المخصصة لتخليد خمسينية الاستقلال خلال مداخلته في ندوة تجمع الناشرين الموريتانيين المنظمة يوم أمس حول حصيلة الصحافة الموريتانية خلال العقود الخمسة الماضية .

وقال نائب رئيس حزب اتحاد قوى التقدم (المعارض) ان موريتانيا ورثت عن الاستعمار الفرنسي ايجابيتين أولاهما التعدية السياسية والثانية حرية الصحافة إلا أنهما نزعتا من الموريتانيين فالتعددية نزعت بالطاولة المستديرة التي تأكد فيما بعد أنها خطوة لصهر المعارضة داخل النظام، والصحافة تم تكميمها بما قيم به في حق بوياكي ولد عابدين من مضايقات انتهت بإتلاف مطبعته من طرف الشرطة لتنتهي بذلك حرية الصحافة في موريتانيا.
وشكا ولد بدر الدين لوزير الاتصال الذي كان يحضر الندوة من هذا التوجه وطلب منه وقف تمجيد هذه الخيارات لأنها مناقضة لما يدعو له الوزير الذي عبر عن تمسكه بحرية الصحافة.
و اعتبر ولد بدر الدين ان حديث بعض الوزراء والسفراء على ان خيار الحزب واحد كان مسالة ضرورية بالنسبة لموريتانيا حينها ولولا ذلك الخيار لتفككت، قول يكذبه الواقع، مستشهدا بالنموذج السنغالي الذي حافظ على حرية الصحافة والتعددية الحزبية وكذلك النموذج المغربي اللذين لم ينجح فيه أي منهما انقلاب بسبب هذه التعددية، بينما نجحت الانقلابات في البلدان التي اختارت الأحادية.
وقال ولد بدر الدين ان تمجيد ذلك النظام يمكن ان يتم في جونب أخرى ايجابية لا يمكن ان تكون الأحادية أو المصادرة من بينها واذا كان من الضروري ان يمجدوا هذا التوجه حسب قناعاتهم فان على وسائل الإعلام التابعة للدولة ان تأخذ بالرأي الآخر.
وذكر ولد بدر الدين انه سجل شهادة مطولة عن نفس الحقبة مع الإذاعة الموريتانية لكنها لم تبث أي كلمة من شهادته مكتفيا بشهادات بعض الشخصيات السامية التي كان يشهد بعضها لبعض.
كما دعا بدر الدين وزير الاتصال الى التمسك بحرية الصحافة التي شكلت للمعارضة دوما صمام الأمان الذي يحول دون معاقبتها بشكل قاس على مواقفها، لخشية النظام من أن تثير ضجيجا ـ وحسب تعبيره ـ فإن اللص لا يتحمل الضجيج، ومن هنا فان حريتها قد تخدم الأغلبية الحالية إذا ما تحولت يوما ما الى معارضة.
الوزير رد على النائب بأنه في أمان وان كان يعتقد انه يفضل غير ذلك، وعبر عن استعداده لان يصدر للاذاعة أوامر بإعادة اللقاء معه، كما شدد على ان وسائل الإعلام عمومية و ليست لجهة معينة.
واوضح انه لديه ملف ضخم من الدعوات التي رفض اصحابها المشاركة في البرامج الاعلامية ويقولون أمام الجمهور أنهم ممنوعون من التعبير عن آرائهم في وسائل الإعلام العمومية.

نقلا عن وانا