مشاهدة النسخة كاملة : قرار هدم منازل حي البستان هو أحد تجليات واقع ومآلات المفاوضات


أبوسمية
11-20-2010, 12:30 PM
أكد أنه يفتح الباب لهدم أكثر من 20 ألف منزل
قرار هدم منازل حي البستان هو أحد تجليات واقع ومآلات المفاوضات

دمشق - المركز الفلسطيني للإعلام
حذَّر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزت الرشق، من مخطط عدواني تهويدي جديد يفتح الطريق أمام الاحتلال الصهيوني لهدم آلاف المنازل الفلسطينية في القدس المحتلة وتشريد سكانها خارج مدينتهم.
وقال الرشق في تصريح صحفي اليوم السبت (20-11): "إن قرار المستشار القضائي الصهيوني بهدم مئات المنازل الفلسطينية في القدس المحتلة وخاصة في منطقة سلوان وإزالة منازل المقدسيين في حي البستان، يأتي بالتزامن مع ما أعلن عن خطة أمريكية تقضي بتجميد الاستيطان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة لمدة ثلاثة شهور مع استثناء القدس مقابل استئناف المفاوضات بين السلطة في رام الله والحكومة الصهيونية".
وأضاف الرشق: "إن حيثيات قرار المستشار القضائي الصهيوني تشرع الأبواب أمام الاحتلال لهدم أكثر من عشرين ألف منزل فلسطيني في القدس كانت صدرت بحقها قرارات صهيونية جائرة إما بذريعة المخالفة أو بمزاعم البناء غير المرخص، ما يعني أن عشرات الآلاف من المقدسيين باتوا مهددين بالطرد خارج مدينتهم، كل ذلك يجري في الوقت الذي يستعر فيه الاستيطان الصهيوني في القدس المحتلة".
ومضى عضو المكتب السياسي لحركة حماس إلى القول: "إن على السلطة في رام الله التوقف عن الجري وراء مفاوضات معدومة المرجعية ومجهولة المعالم والأهداف بالنسبة للطرف الفلسطيني"، وأكد أن "القرار الصهيوني المذكور، هو أحد تجليات واقع ومآلات العملية التفاوضية التي تتم بمباركة أمريكية وبدعم من بعض الأطراف العربية".
وأضاف الرشق موجهًا الكلام لـ"السلطة" في رام الله: "إن ما تتعرض له القدس من مخاطر محدقة يجب أن يدفع سلطة أوسلو والسيد أبو مازن إلى التوقف عن أوهام التسوية وخداع شعبنا الفلسطيني ومنح مزيدًا من الوقت لنتنياهو وحكومته المتغطرسة ومخططاته العدوانية، إن المطلوب هو كلمة صدق مع الذات ومع الشعب والاعتراف بأن خيار التسوية فشل فشلاً ذريعًا وأن البديل هو العودة إلى خيار شعبنا المتمثل بالصمود والمقاومة والتمسك بالحقوق والثوابت الوطنية والوحدة الوطنية الراسخة على هذه الأسس، والتوقف عن برنامج التنسيق الأمني مع العدو، والتوقف عن برنامج ملاحقة المجاهدين والمقاومين الذين يدافعون عن القدس والأقصى والمقدسات".
وتوجه الرشق لقادة حركة "فتح" بقوله: "تعالوا لنلتقي وجميع الفصائل والقوى الوطنية ونتوحد في برنامج وطني للدفاع عن القدس وأهلها وحماية ثوابتنا ومقدساتنا، وإننا كشعب وأمة نملك الكثير من أسباب القوة التي إن تم توظيفها بشكل صحيح سنحمي القدس ونحاصر المشروع الصهيوني التهويدي فيها".

نقلا عن المركز الفلسطيني