مشاهدة النسخة كاملة : انتعاش فى أيام العيد لمهنة الجزارين قي أنواذيبو


ام خديجة
11-17-2010, 11:37 AM
انتعاش فى أيام العيد لمهنة الجارين قي أنواذيبو


http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=400w__008_1.jpg

سوق الماشية وسط العاصمة نواكشوط قبل يوم واحد من عيد الأضحى المبارك (الأخبار_ أرشيف)

مجرد أن تدلف إلى سوق الماشية وسط العاصمة الاقتصادية أنواذيبو تصادفك جماهير الجزارين الذين يرمقون كل زائر عله يستصحب أحدهم مع إطلالة عيد الأضحى المبارك الذى يعد أهم المناسبات لإنتعاش هذه المهنة في أوساط الجزارين .


غبطة وسرور..
ويقول باه إن الأسعار تختلف من مواطن إلى أخر فهناك من يدفع مبلغ ألفا أوقية عن الأضحية الواحدة وهناك من يعطى أقل من ذالك وذالك حسب الاتفاق بين الجزار والمواطن , ويختلف الجزارون في الأضاحي التي يذبحونها يوميا فمنهم من ينجز خمسة أضاحي ومنهم من ينجز أقل بحسب تعبير باه.

ويتوزع الجزارون حسب أسواق العاصمة ومناطقها المترامية حيث لكل زبناءه لا يبغون عنه بديلا ويبدى ولد أمبريك ارتياحه لهذا العيد وما جناه من أرباح لا يريد البوح بها أمام ميكرفون الأخبار" ويفضل الحديث بشكل عام .


طلب على الجلود
وغير بعيد عن باه يسابق نظيره في المهنة أمبريك الزمن لوضع اللمسات الأخيرة على حصاده الكبير من جلود الأضاحي التي اشتراها من أطفال الحي لقاء مبلغ رمزى يقدر ب 100 أوقية ليباشر نقلها في إحدى السيارات إلى أحد المصانع للبيع.

ويقول أمبريك إنه لا وقت لديه للحديث مع "الأخبار " فهو منذ بضع ساعات يعمل في نحر الأضاحي ويريد أن ينقل جلودها إلى المصنع قبيل حلول الغروب لإنهاء عملية البيع التي يقول بعض معاونيه إنه يتقاضى مبالغ كبيرة مقابل الجلد الواحد غير أنه يقلل من أهمية ذالك قائلا إن مردودية ذالك عادية دون الخوض في التفاصيل ".


غنيمة الأطفال
يستغل أطفال الفقراء انشغال الأهالي في غمرة العيد وأفراحه ويتسللون إلى بعض الأسر بحثا عن جلد الأضحية التي تنمحه لهم الأسر وهي فرصة يستغلونها لجني مبلغ مالي قدره مائتا أوقية

ويقول محمد وهو أحد الأطفال إنه وزملاؤه يقضون طول النهار في التجوال على البيوت للبحث عن الجلود حتى يجمعوا كميات معتبرة ومن ثم يبيعونها إلى الجزارين لجني مبالغ مالية معتبرة.

وأثناء تجوالنا في أسواق الحيوان لاحظنا طوابير من الأطفال كلهم يحمل كمية كبيرة من الجلود وينتظر في الطابور ليحل دور ه ومن ثم يبيع للجزار.

المصدر الأخبار