مشاهدة النسخة كاملة : "العيد" في موريتانيا بعيون الفقراء


ام خديجة
11-13-2010, 02:22 PM
"العيد" في موريتانيا بعيون الفقراء

http://img253.imageshack.us/img253/6020/indexphprexresize444wkk.jpg
سوق العاصمة يشهد هذه الأيام زحمة غير مسبوقة بسبب تدفق المتسوقين (الأخبار)

تعيش موريتانيا هذه الأيام أجواء عيد الأضحى المبارك، حيث بدأ الفرح يتسلل إلى قلوب الجميع واكتظت أسواق العاصمة نواكشوط بالمتسوقين، فقراء وأغنياء على حد سواء، غير أن نسب الفرح تفاوتت بين هؤلاء.

سيدي محمد رجل مسن قد أعياه الزمن، أب لخمسة أطفال وعاطل عن العمل يروي قصته مع العيد قائلا "عيد الأضحى المبارك أصبح على المشارف ومصاريف العيد الكثيرة لم نتمكن من الحصول حتى على ثلثها، أنا أعاجز أصلا عن تسديد تكاليف الأسرة في الأيام العادية، ليس لي راتب ولا دخل يومي أعيش على بعض المساعدات التي تختفي في بعض الأحيان، لا أخفيكم سرا أن أطفالي يبيتون في بعض الأحيان ليلتين دون عشاء، هذه حقيقة قد لا تصدقها لكنها واقعية، أزور سوق العاصمة منذ أيام لعل الله يرزقني ما أشتري به بعض الملابس للأطفال وهذا كل حلمي وليته تحقق".


ارتفاع الأسعار يفاقم المعاناة

يتحدث سيدي محمد عن ارتفاع جنوني للأسعار منذ بداية الشهر ويصف "الأسعار مرتفعة إلى أبعد الحدود سواء تعلق الأمر بأسعار الملابس خصوصا ملابس الأطفال والنساء مما جعلنا بين خيارين أحلاهما مر، إما أن نغادر السوق دون شراء ملابس الأطفال على الأقل أو نصرف جميع ما تيسر وتبقى الحوائج الأخرى التي هي أساس الحياة مثل الأرز والزيت والقمح وهذا غير معقول، سعر قميص الصبي الواحد يزيد على 4000 آلاف أوقية وأنا لم أتمكن حاليا من الحصول سوى على 8000 آلاف أوقية فما أنا فعال".


نداء إلى رئيس الفقراء

ووجه سيدي محمد باسم الفقراء نداء إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الذي وصفه برئيس الفقراء إلى التدخل العاجل لمساعدتهم من خلال فتح صندوق خاص بالفقراء المعدمين ومد يد العون لهم، مضيفا أنهم اختاروه على أنه رئيس الفقراء لكن لم يتحقق لهم أي حلم منذ وصوله الرئاسة.
وطالب سيدي محمد من الحكومة وضع حد للارتفاع المذهل لأسعار الملابس والمواد الغذائية، مؤكدا أن معظم التجار يستغل الفرص مثل فرص الأعياد والمواسم الأخرى للمضاربة.


أضحية العيد حلم بعيد المنال

أما بخصوص أضحية العيد فهي حلم يراه سيدي محمد بعيد المنال في ظل انتشار البطالة والفقر الذي يشكل السمة الأبرز في موريتانيا، والارتفاع المذهل لأسعار الأضاحي، ويعتقد سيدي محمد أن الأضحية هي شأن يعني الأغنياء ويرفض الحديث عنها أكثر.


شيء من التفاؤل

أما مريم فهي مطلقة تعيل أسرة مكونة من 6 أفراد تجد صعوبة بالغة في تسديد حوائج العيد وتشكو الارتفاع المذهل للأسعار وتعدد الحوائج أيام العيد والبذخ الذي عهده الموريتانيون، لكنها تعتقد أن العيد فرصة للفرح في كل الأحوال.

وتوجه مريم مجموعة من المطالب بعضها للحكومة ورئاسة الجمهورية وبعضها للأغنياء والبعض الآخر للفقراء ومطلب أخير لأصحاب المتاجر وتضيف "أناشد الحكومة بقيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن تبذل ما أمكن لتخفيف معاناة الفقراء المعدمين واعتقد أن الدولة لم تبذل أي جهة لحد الساعة في هذا المجال، كما أوجه دعوة إلى الأغنياء أن يحدوا من المظاهر الاستعراضية أمام جيرانهم الفقراء وأن يمدوا لهم يد العون هذه الأيام وأقول للفقراء أصبورا فإن الله مع الصابرين وأخيرا أقول لأصحاب المتاجر ارحموا من في الأرض يرحمكم الله".


نقلا عن الأخبار