مشاهدة النسخة كاملة : تعنت فتح في الملف الأمني رحّل لقاء المصالحة إلى ما بعد العيد


أبوسمية
11-11-2010, 05:38 PM
ماجد فرج رفض أي تعديل على الأجهزة الأمنية بالضفة
تعنت فتح في الملف الأمني رحّل لقاء المصالحة إلى ما بعد العيد

دمشق- المركز الفلسطيني للإعلام
علم "المركز الفلسطيني للإعلام" من مصادر فلسطينية مطلعة بأن لقاء المصالحة الأخير بين حركتي حماس وفتح والذي عقد الأربعاء (10-11) في العاصمة السورية دمشق، وصل إلى طريق مسدود بسبب التعنت الذي أبداه وفد فتح فما يتعلق بالملف الأمني، الذي شكل مادة البحث الرئيسة بين الطرفين.
وأضافت مصادر-طلبت عدم الكشف عن هويتها-، أن عدم التوصل لشيء في هذا اللقاء جاء نتيجة إصرار حركة فتح وتحديدا ما يسمى بمدير جهاز المخابرات في سلطة عباس ماجد فرج على اقتصار التعديلات الأمنية الاجهزة الأمنية الموجود في قطاع غزة فقط، وعدم استعداده لقبول أي تعديل على الوضع الأمني في الضفة الغربية المحتلة .
وأشارت المصادر لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن لقائي المصالحة اللذين عقدا في دمشق (الثلاثاء والأربعاء) لم يتبلور عنهما شيء يمكن الرهان عليه، أو اعتباره قاعدة يمكن البناء عليها .
وكشفت أن وفد فتح وفي خطوة ملفتة، رفضت تدوين أي شيء مما تم مناقشته خلال الجلستين، ما يدل على أن "فتح" غبر جادة في المصالحة، حسب المصادر .
وضم وفد حركة حماس في اللقائين، موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة محمد نصر، وسامي خاطر، وصالح عاروري، وعضو المجلس التشريعي إسماعيل الأشقر، فيما ضم وضم وفد حركة "فتح" عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، والقيادي فيها صخر بسيسو، وماجد فرج رئيس جهاز مخابرات السلطة في الضفة، و سمير الرفاعي ممثل "فتح" بدمشق .

نقلا عن المركز الفلسطيني