مشاهدة النسخة كاملة : خمسينية الاستقلال بعيون المدونين الموريتانيين


ام نسيبة
11-04-2010, 07:19 PM
تقليص احتفاليات خمسينية الاستقلال بعيون المدونين الموريتانيين

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=444w__istiqlal.jpg
شكلت المعلومات المتداولة من طرف الإعلام الموريتاني المتعلقة بإلغاء أو تقليص فقرات الاحتفالات المميزة لخمسينية الاستقلال الوطني التي كانت موريتانيا تنوي تنظيمها في الثامن والعشرين من نوفمبر الجاري، وعكفت عليها لجان وطنية وجهوية كبيرة، وعلى مدى أشهر عدة من الآن، نوعا من تباين الرؤى لدى المدونين الموريتانيين في الداخل والخارج، حول أسباب و دوافع هذا القرار وانعكاساته على الوطن والمواطن، وخصوصا إذا ما نظرنا إلى أهمية هذا الحدث الوطني والظرفية التي يأتي فيها.


الوضع الأمني المقلق..
النبهان ولد محمد فال عضو المجلس الوطني لتكتل القوى الديمقراطية (التكتل)، أعتبر قرار إلغاء الاحتفاليات المخلدة لخمسينية الاستقلال بالقرار المثير والمقلق وأنه ينضاف إلى قصة إلغاء "نواكشوط عاصمة للثقافة الإسلامية التي تساوى فرحنا بها بفزعنا من إلغائها على حد تعبيره.

وعن أسباب هذا القرار رجح عضو المجلس الوطني لـ"للتكتل أن يكون سببه الرئيسي الوضع الأمني الذي وصفه بالمقلق، قائلا في ذات السياق "لا اعتقد أن من دوافع القرار ترشيد النفقات، كما أنه ليست قضية "المال" هي ما منع عزيز من ذلك" أي من إجازة ميزانية الاحتفالات، وإنما لأن "عزيز ابن بار لولد الطايع ولا يتهاون في أمنه الشخصي".

ووصف باب ولد الدي قرار إلغاء احتفالية خمسينية الاستقلال بـ"المرتجل"، متسائلا "أن يخسر البلد الكثير من المال والوقت، في سبيل الاستعداد لهذه الاحتفالية، وفجأة وبجرة قلم تلغى هذه الاحتفالية.. أليس هذا ارتجالا؟؟.

ولتحجيم تأثير القرار المذكور، أقترح ولد الدي على اللجنة المنظمة أن تنشئ موقعا الكترونيا خاصا بها تنشر من خلاله جميع ما حصلت عليه من أفلام وصور ووثائق حول الاستقلال.

وأعتبر ولد الدي قرار الإلغاء نوعا من التنكر للماضي وأنه سيولد انعكاسا وإن معنويا علي روح المواطنة، وأردف ولد الدي قائلا "هنالك جيل جديد بحاجة لأن نغرس به قيم المواطنة وحب الوطن، وهو ما كانت الاحتفالية الملغاة تمثل فرصة جيدة له من حيث تعريفه بماضي بلده، متسائلا "كيف تنتمي لبلد وأن لا تحفظ نشيده الوطني...!!

انتصار القاعدة...
اعتبر دحمود الشيخ - وهو مواطن موريتاني يعمل بأنكولا - خمسينية الاستقلال بأنها مناسبة للحزن والحداد، وليست مناسبة للاحتفال والفرح، مضيفا "أن تحتفل بمناسبة حدث معين أو بنهاية حقبة أو مرحلة مـــــــــا فهذا يعني أنك راض عن مسيرتك وعن إنجازاتك ... وهذا ما ليس موجودا، يقول دحمود.

وأستدرك دحمود قائلا "بشكل مختصر اعتقد أن قرار الإلغاء كان صائبا".

وختم دحمود قوله بـأنه إذا سلمنا بأنهم سوف يستغلون الفرصة لتصحيح أوضاعهم المزرية فـ"هناك طرق أخرى لإظهار الخلل أكثر جدوائية وأقل تكلفة من هذه الإحتفلات، يقول دحمود.

المحاسب جمال ولد لحبيب قال أن المؤشرات الاقتصادية والأمنية للبلد كلها تشكل خلفية لقرار إلغاء احتفالية خمسينية الاستقلال، معتبرا أن حدثا وطنيا كبيرا بهذا الحجم من شأنه غرس مجموعة من القيم الهامة والمهمة كقيم روح المواطنة.

وأضاف ولد لحبيب أنه إذا كان الهدف من الإعلان عن هذه التظاهرة أصلا هو هدف وطني بالأساس فإن إلغائه بذريعة مالية أمر لا مبرر له، لأن هذه الغاية يمكن تحصيلها دون تكاليف تذكر وبمشاركة الجميع يقول جمال.

واعتبر ولد لحبيب إلغاء التظاهر المخلدة لخمسينية الاستقلال نصرا للقاعدة.

حكومة التنازلات...
وقال الشاعر الشيخ ولد بلعمش أن عامل الوضع الأمني يبقى دائما حاضرا ضمن العوامل التي تقف عائقا أمام الاحتفال بخمسينية الاستقلال، معتبرا في الوقت نفسه أن قرار الإلغاء هذا سيشكل خيبة أمل لدى المواطن في التزام مهم كهذا وخصوصا أنه يأتي بعد إلغاء تظاهرة انواكشوط عاصمة للثقافة الإسلامية 2011 .

وأضاف ولد بلعمش "ولد عبد العزيز اتخذ قرارا يحمد له، بإقامة احتفالات مخلدة لذكرى عزيزة، وهو أمر قد يقوي الشعور الوطني، ومن خلال ذلك أراد أن يضرب "عصفورين" بحجر واحدة، ويطفأ غيظنا وغيظه عليها، كأن يضرب القاعدة ويضمن مساندة فرنسا في الوقوف معه، حتى إذا وضعت الحرب أوزارها، فهم أن الخطر الأمني يتهدد احتفالاتنا فيلغيها.

وقال المعلوم ولد أوبك أنه في الحقيقة لم يتفاجأ بتقليص الاحتفالات المميزة لعيد الاستقلال قائلا "حكومة محمد لغظف تؤكد يوما بعد يوم أنا حكومة الانسحاب المتكرر، وذلك بعد الانسحابات السابقة والأليمة سواء في ميدان كرة القدم أو ما يتعلق بتأجيل نواكشوط عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2010".


ووصف المعلوم قرار تقليص احتفالية الاستقلال المجيد بأنه "أسلوب مشين ينضاف لسجل الحكومة الحالية الأسود، وأنه لا يمكن القبول به إطلاقا تحت أي ظرف، خصوصا أن أغلب دول جنوب الصحراء احتفلت وتحتفل بمناسبات وطنية كهذه، ولم نسمع عنها أي خبر حول إلغائها أو تقليصها".

معتبرا أن ما حدث في موريتانيا من تقليص لهذه الاحتفالات يعتبر نشازا وينم عن قصر في النظر لدى القائمين على الشأن العام وخصوصا في جانب "تمجيد ما بناه الأسلاف وما أسهموا به من جهود.

نقلا عن الأخبار