مشاهدة النسخة كاملة : نتنفس "طبقاً للتوجيهات السامية" !!


ابو نسيبة
11-03-2010, 05:31 PM
نتنفس "طبقاً للتوجيهات السامية" !!
بقلم: محمد ولد اندح
كلنا نحفظ هذه الجملة عن ظهر قلب؛ "طبقا للتوجيهات السامية لرئيس الجمهورية.." فهي
الكلمة التي تتكرر كل يوم على مسامعنا ومرائينا أكثر من غيرها.. نقرأها في الصحف..
نراها في التلفاز.. ونسمعها في الإذاعة.. حتى بتنا نعتقد أنها بالنسبة للمسؤولين في بلادنا جزء من "تعويذات" المساء والصباح التي تحفظهم من شر "الشيطان"..
إذا أقيم حفل ما أو نظمت ورشة ما .. فذلك طبقا للتوجيهات السامية لرئيس الجمهورية، وإذا قرر وزير قرارا ما فهو طبقا للتوجيهات السامية لرئيس الجمهورية.. وإذا عولج مريض، أو حصل مواطن على بطاقة تعريف، أو حاز آخر على جواز سفر.. فذاك طبقا لتلك التوجيهات.. وإذا تحرك مواطن أو سافر أو نام أو تنفس فهذا –بالنسبة للمسؤولين- طبقا للتوجيهات السامية لرئيس الجمهورية.. فكلها قرارات وتصرفات وأحوال ما كان لها أن تكون لولا "التوجيهات النيرة التي ما فتئ رئيس الجمهورية يقدمها للوزراء والمسؤولين".
تعاقب رؤساء شتى على الجمهورية، وتباينت مناهجهم في الحكم، لكن منهج المسؤولين "تحتهم" ظل هو نفسه الذي يسود مع كل رئيس، فلم تتغير مرة واحدة سيرة المسؤولين عندنا، فهم ما زالوا يتعاملون مع الأمور بذات المنهج الذي ورثوه أبا عن جد في التعامل مع الرؤساء..
فلا أحد عندنا يتخذ قراره طبقا لما يمليه عليه موقع المسؤولية التي يتحملها، بوصفه الشخص المنتدب لهذا الأمر وصاحب القرار الأول فيه، فليس لدينا مسؤولون يملكون هذه
"الكفاءة" لاتخاذ القرار بأنفسهم..
وليس لدينا رجال لهم فكر يمكنهم من القيام بأمر ما، أي أمر، من نتاج تصورهم.. إنما هم أدوات "بلاستيكية" تتحرك طبقا لتوجيهات الرئيس، واستلهاما من "فكره النير" و"نيته
النبيلة" أما المسؤول المباشر، المفترض أنه اختير على أساس كفاءته وخبرته، فلا دور له
البتة فيما يتم إنجازه من أمور.. إنه مجرد "جهاز تحكم عن بعد" يستخدمه الرئيس لتنفيذ
سياسته.. أو هكذا على الأقل ترتسم الصورة أمام المواطن الذي يتفرج مساء وصباحا على تنفيذ مشاريع (أغلبها وهمي كرتوني) تتم طبقا للتوجيهات السامية لرئيس الجمهورية، ولا دخل للوزير ولا المدير في إنجازها..
كل دول العالم فيها رئيس ووزراء ومدراء ورؤساء مصالح ومكلفون بمهام.. ولكل منهم
صلاحياته ومسؤوليته التي تتعلق بإطار عمله.. ولكن لا أحد منهم يقول إنه يقوم بواجبه
طبقا لتوجيهات أحد.. فلم نسمع أن وزيرا ولا مديرا يؤدي دوره المنوط به طبقا لتوجيهات
رئيسه فحسب، إلا عندنا نحن حيث لا يتحرك شيء إلا بتوجيهات الرئيس، حتى وإن كان الأمر يحدث بدون علمه أصلا!!
إنه نمط من أنماط النفاق والتملق التي جبلنا عليها، وأصبحت من طبائعنا، ويصعب علينا
اليوم التخلص منها بسهولة.. حتى وإن كانت توجيهات الرئيس نفسه تحث على الابتعاد عنها -علنا على الأقل- بوصفها واحدة من أسوأ سلوكيات ماض ٍ يُراد منا أن ننبذه، والغريب في الأمر أنك تجد مسؤولين معروفين بأسمائهم ووجوههم وحتى مناصبهم، كانوا ذات يوم ينفذون "توجيهات سامية" لرئيس سابق أصبحوا اليوم ينفذون "توجيهات سامية أخرى" مناقضة لها تماماً، فقط لأن الأيام -التي هي دول بين الناس- أرادت لهم أن ينفذوا أكثر من "توجيهات سامية" لأكثر من رئيس !!
إننا لن نخطو خطوة واحدة إلى الأمام إلا إذا تخلينا عن هذا الأسلوب "المستهلك" من التملق والنفاق، فمن السذاجة أن يخدع به رئيس، ومن الحماقة أن ينطلي مغزاه على مواطن..
لذا علينا أن نضع الأمور في نصابها، ونترك لصاحب كل موقع مسؤوليته في تنفيذ سياسته وفق ما تجود به أفكاره عليه، إن كان له فكر، وإلا فليتركوا مناصبهم لمن هم أجدر بها وأقدر على تسيير شؤونها بدون توجيهات، لا سامية ولا هابطة.

نقلا عن الأخبار