مشاهدة النسخة كاملة : موريتانيا ..مسيرة سنة من الدبلوماسية


ام خديجة
11-03-2010, 11:55 AM
موريتانيا ..مسيرة سنة من الدبلوماسية

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__habib_1.jpg
حبيب ولد الدحه

لست من أولئك الذين ينبهرون بكل ما يقام به لصالح هذا البلد من قبل ساسته وأصحاب الشأن فيه؛ فالوضع يتطلب الكثير والكثير مما يجعل الجميع مطالب ببذل المستحيل .
لكني في المقابل لست من من تنكر عقولهم ما ترى أبصارهم فالحقيقة عندي حقيقة والانجاز انجازا وما يذكر فيشكر أذكره وأشكره ملء فمي لا تزلفا ولا نفاقا بل صدحا بالحقيقة وتعبيرا صادقا عن قناعة بهذا العمل أوذاك.

وما دفعني الى كتابة هذا المقال –بعد كثير من التريث والتمحيص-لم يكن بحال من الأحوال حبا في الإشادة ولا تهربا من النقد وإنما هي محاولة مني لفتح نافذة ولو صغيرة على مسيرة سنة من الدبلوماسية الموريتانية كانت كلها حراكا دبلوماسيا مشهودا جنت الدولة ثماره وعاشه الشعب واقعا ملموسا ؛ذكر الجميع بالسنوات الأولى للاستقلال أيام كانت موريتانيا رغم اكراهات الواقع تمثل قوة دبلوماسية دافعة للتعاون العربي الإفريقي بعد كسب رهان الاعتراف وحجز مقعد في الأمم المتحدة وباقي التنظيمات الدولية الأخرى.

كل هذا الحراك المليء بالنجاحات تزامن مع تربع الوزيرة الحالية الناها منت حمدي ولد مكناس على هرم الدبلوماسية الموريتانية؛ولعل الكل توقع وقتها أن يشهد هذا القطاع نقلة نوعية في الاتجاه الصحيح نظرا لما تتمتع به المرأة من حنكة سياسية ولباقة وكياسة وقدرة على اكتشاف مكامن الخلل وإعادة ترتيب الأمور من أجل وضع عجلة القطار في المسار الصحيح؛ وفعلا لم تخيب الآمال وتمكنت من ذالك فرفرف العلم الموريتاني وعزف النشيد الوطني في عدة عواصم لأول مرة في التاريخ مما اكسب البلاد سمعة في شتى بقاع المعمورة وبدأت البلاد تستعيد مكانتها التي طالما فقدتها في عوالمها الاسلامى والعربي والإفريقي والدولي.

ومثلت هذه السنة حضورا مميزا في المحافل الدولية بعد فترة من الفتور تمكنت الوزيرة بحكمتها من إعادتها إلى نصابها حيث انتخبت موريتانيا نائبا لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والستين وترأس مندوبها الدائم إحدى الجلسات العلنية لهذه الدورة ؛وقبل ذالك تم انتخابها عضوا في مجلس السلم والأمن الإفريقي ضف إلى ذلك كون موريتانيا أصبحت عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

إنها سنة من العطاء حقا أثبتت عبقرية منت مكناس وقدرتها على إدارة دفة الخارجية في ظرفية تتميز بالتعقيد والتقلبات لا يمكن أن يسجل فيها النقاط إلا لا عب ماهر وخير دليل على ذلك ما تشهده المنطقة من تجاذبات استطاعت بلا دنا أن تظل في منأى عن انزلاقاتها رغم الاحتكاك المباشر يبعضها؛ وحتى لا تظل دبلوماسيتنا تراوح مكانها تجب الاستفادة من كل هذا العمل الدءوب من أجل التأسيس لمرحلة جديدة مبنية على الثقة في النفس شعارها مصلحة موريتانيا أولا وأخيرا


نقلا عن الأخبار