مشاهدة النسخة كاملة : منظمة التحرير الفلسطينية وحماس : بريطانيا تتحمل مسؤولية وعد بلفور


ام خديجة
11-03-2010, 04:37 AM
منظمة التحرير الفلسطينية وحماس تحملان بريطانيا مسئولية وعد بلفور
2010-11-02

http://img26.imageshack.us/img26/8872/20101102140827.jpg
صورة من وعد بلفور مع كاتبه

رام الله* حملت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس الثلاثاء بريطانيا المسئولية السياسية والأخلاقية عن تداعيات وعد بلفور ولجوء الشعب الفلسطيني وطرده من أرضه ودياره في عام 1948.
وقال زكريا الأغا رئيس دائرة شئون اللاجئين في المنظمة ، في بيان صحفي بمناسبة الذكرى الثالثة والتسعين لوعد بلفور، ما ألم بالشعب الفلسطيني من أذى ولجوء كان نتاجاً لوعد بلفور المشئوم الذي أعطته بريطانيا في مثل هذا اليوم من عام 1917 لليهود لإنشاء وطن قوي لهم على أرض فلسطين.

وأوضح "وعد بلفور لا يزال مداناً من قبل الشعب الفلسطيني وسيبقى مرفوضا لأنه وعد صدر من جهة لا تمتلك الأرض وأعطته لمن لا يستحق ..هذا الوعد مخالف لكافة الأعراف والمواثيق الدولية ولمبادئ حقوق الإنسان وما ترتب على هذا الوعد فهو غير شرعي وغير مقبول لدى شعبنا".

وأضاف "منذ وعد بلفور المشئوم بدأت النكبة الفلسطينية والمأساة الفلسطينية لا تزال مستمرة ويتجرع شعبنا الفلسطيني تداعياتها المرة في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة والشتات".

وشدد على ضرورة أن تقوم بريطانيا بتحمل مسئولياتها تجاه الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته العادلة "باعتبارها الدولة الأولى المسئولة عن مأساته والاعتراف بالخطأ الجسيم الذي ارتكبته بحق الشعب الفلسطيني عندما مكنت اليهود من خلال وعدها المشئوم من الاستيلاء على الأرض الفلسطينية لإقامة دولتهم.

وأكد الأغا حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى دياره التي شرد منها عام 48 طبقاً للقرار 194 وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين.

وطالب المجتمع الدولي ورعاة عملية السلام والولايات المتحدة الأمريكية والقوى الدولية والإقليمية المؤثرة في العالم، وفي مقدمتها الاتحاد الأوروبي من أجل تحقيق وتجسيد العدالة الدولية وتمكين الشعب الفلسطيني من تحقيق حقوقه الثابتة والعادلة.

ومن جهتها ، قالت حركة حماس إن وعد بلفور وعد باطل جائر ممن لا يملك لمن لا يستحق وهو لا يلزم شعبنا في أية التزامات سياسية تجاه الاحتلال ودولته الغاصبة.

وحملت حماس، في بيان صحفي، بريطانيا والدول الاستعمارية كافة المساندة لإقامة إسرائيل فوق الأرض الفلسطينية، مطالبة بالتوقف عن دعم إسرائيل والتكفير عن جريمتها التاريخية بحق شعبنا.

وأكدت الحركة التمسك بخيار المقاومة والصمود حتى دحر الاحتلال عن أرضنا، داعية السلطة الفلسطينية إلى الإعلان عن فشل خياراتها ورهاناتها على خيار المفاوضات العبثية.

ويذكر أن وعد بلفور يطلق على الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية البريطاني الأسبق آرثر جيمس بلفور إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها لتأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

وكانت قد طالبت وزارة الثقافة في الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة حماس في وقت سابق الثلاثاء، بتقديم الاعتذار للفلسطينيين وتعويضهم.

وقالت الوزارة في بيان تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه "الثاني من تشرين ثاني/ نوفمبر 1917 كان يوماً مشهوداً في تاريخ الشعب الفلسطيني خاصة والمنطقة العربية عامة، هذا التاريخ المشئوم يوم أن أعلن وزير خارجية بريطانيا السابق (اللورد بلفور ) والذي أصدر وعداً لليهود بإنشاء وطن قومي لهم في فلسطين، وعداً ظالماً ممن لا يملك لمن لا يستحق".

وحمل البيان الحكومة البريطانية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وما ترتب عليها من جرائم ارتكبت على أيدي بريطانيا والعصابات الصهيونية، معتبرة أن هذا الوعد الجريمة وما ترتب عليه يستلزم من بريطانيا أن تقدم اعتذاراً واضحاً للشعب الفلسطيني، وتعويضاً كاملاً عما لحق به على مدار ثلاثة وتسعين عاماً من التشريد والمعاناة.

وطالبت حركة المقاومة الاسلامية بريطانيا بالاصطفاف إلى جانب الحق الفلسطيني ووقف سياسة الانحياز إلى الكيان الصهيوني غير الشرعي.

وشدد البيان على أن فلسطين كل فلسطين هي حق كامل للشعب الفلسطيني، حق لا يقبل القسمة ولا يسقط بالتزامن، وأن هذا الكيان الغاصب إلى زوال.

نقلا عن القدس العربي