مشاهدة النسخة كاملة : منع نواب الضفة من الحج.. أسلوب صهيوني للتضييق على الشرعية


أبوسمية
11-03-2010, 03:48 AM
منع نواب الضفة من الحج.. أسلوب صهيوني للتضييق على الشرعية (تقرير)
02/11/2010
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام

منعت قوات الاحتلال الصهيوني خلال الأيام القليلة الماضية أربعة نواب اسلاميين بالضفة الغربية، من الخروج لأداء فريضة الحج، في انتهاك واضح لحق العبادة ومحاولة يائسة للتأثير على ممثلي الشعب الفلسطيني.

وقالت مصادر نيابية لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال منعت النواب عبد الرحمن زيدان من طولكرم وسمير القاضي ومحمد أبو جحيشة ومحمد الطل من الخليل؛ من السفر عبر جسر الملك حسين لأداء فريضة الحج، بحجة "المنع الأمني" .



سفر ممنوع للأبد !
من جهته قال النائب محمد الطل لـ "المركز الفلسطيني للإعلام" : "سجلت للحج من خلال القرعة الرسمية وتم اختيار اسمي ودفعت الرسوم المطلوبة، واتجهت مع القافلة إلى الجسر للخروج إلى الديار الحجازية، وانتظرت أكثر من ساعة على الجسر قبل أن يحضر ضابط مخابرات صهيوني ويستدعيني إلى مكتب تحقيق، وسألني أنت عضو مجلس تشريعي فأجبته أني أعلم؛ فأخبرني أنني منوع من السفر ومغادرة البلاد نهائيا، وقام بمصادرة جواز سفري الدبلوماسي وجواز سفر زوجتي لساعات.

وشدد النائب الطل أن هذا المنع "لن يكون له أي أثر ؛ فنحن أخذنا الشرعية من صندوق الانتخاب ومن شعبنا، وبالتالي لن يغير هذا شيئا وسنبقى نمثله رغم كل الضغوط والمضايقات".

أما النائب عبد الرحمن زيدان فأوضح في حديث خاص لـ "المركز الفلسطيني للإعلام" أن "الاحتلال يرى في شخصية النائب رجل عام ومؤثر في الناس وله حضور وسفره للخارج يعتبره أمر خطير عليهم من وجهة نظرهم الأمنية؛ لكن حقيقة أن سببها سياسي وبعض النواب تقدموا بطلب رفع المنع وعلموا أنه لا يوجد أسباب أمنية لكن هذا المنع سياسي".

منع سياسي ابتزازي

وأضاف زيدان أنه تقدم بطلب للحج وتم اختياره في القرعة وعندما وصل للجسر احتجزه جنود الاحتلال أكثر من ست ساعات، وكان خلالها مقابلة أيضا مع المخابرات الصهيونية ، وأبلغه ضابط صهيوني أنه ممنوع من السفر وأن لا يحاول السفر مرة أخرى بشكل نهائي.

وعلق النائب على منعه "لا يشرفني أن يكون الاحتلال راضي عني ولا يشرف أحد أن يكون الاحتلال راض عنه، واعتقد وهناك نقطة خلل كبيرة في رضا الاحتلال عن أي أحد".

وكانت سلطات الاحتلال أبلغت أيضا النائب في المجلس التشريعي محمد مطلق أبو جحيشة بقرار المنع بعد إيقافه لعدة ساعات واحتجاز جواز سفره.

انتهاك حق العبادة


وأدان النواب الإسلاميون في الضفة الغربية انتهاكات وممارسات قوات الاحتلال تجاههم خاصة في الآونة الأخيرة، واعتبروا قرار منع نواب من السفر لأداء الحج تعبر عن حجم الحقد الصهيوني المبيت للممثلين الشرعيين للشعب الفلسطيني والذي يهدف إلى عزلهم عن القاعدة الشعبية التي منحتهم الثقة.

وأكدوا أن منع الاحتلال سفر النواب لأداء فريضة الحج "سياسة صهيونية ابتزازية مفضوحة وتعد صارخ على حرية العبادة".

واعتبرت ذلك في بيان صحافي "إصرار الاحتلال على ملاحقة رموز الشرعية الفلسطينية في كل تحركاتهم ومناحي حياتهم فلم يكتفي بسياسة الاختطافات الإجرامية بحقهم، بل تعدى كل ذلك في استهداف جديد للنواب من خلال منعهم من تأدية مناسك الحج".

ابتزاز مفضوح
وأوضحوا أن " تلك الخطوة تعبر عن مدى الانحطاط في عقلية الاحتلال الذي بات يستهدف الدين والشعائر التعبدية ، ويشكل خطر محدق على الإسلام والمسلمين في الوقت الذي تستمر فيه سياسة تهويد القدس وحفريات الأقصى وحرق المساجد وتدنيسها".

وشدد النواب على أن " الأفعال الصهيونية تدل على إرهاب الدولة المنظم، وأن لا قواسم بين شعبنا وهذا المحتل لتجاوزه لكل الخطوط الحمر وتلذذه على عذابات شعبنا واستهداف ممثليه بوسائل شتى ومختلفة ".

وأضافوا: "إن هذه الجريمة الصهيونية الجديدة بمنع النواب من الحج هي محاولة ابتزازية مفضوحة لن تفرض على ممثلي الشعب الذين قدموا سني أعمارهم خلف قضبان الاحتلال ثابتين أي انتزاع لمواقفهم واختراق لحصونهم الصلبة وتمسكهم بحقوق وثوابت الشعب الفلسطيني".

نقلا عن المركز الفلسطيني للاعلام