مشاهدة النسخة كاملة : فشل محاولات لإنهاء إضراب طلاب مدرسة الصحة بكيفة


أبوسمية
11-03-2010, 01:34 AM
عن فشل محاولات لإنهاء إضراب طلاب مدرسة الصحة بكيفة

يتساءل العديد من طلاب مدرسة الصحة بكيفة قدرة وزارتهم على صرف رواتبهم بعد التخرج في ظل العجز عن صرف منحهم - الأخبار
يتساءل العديد من طلاب مدرسة الصحة بكيفة عن قدرة وزارتهم على صرف رواتبهم بعد التخرج في ظل العجز عن صرف منحهم - الأخبار
أعلن طلاب مدرسة العمومية ب"كيفة" عن فشل محاولات للتسوية بينهم و إدارة المدرسة قادتها جهات إدارية بهدف التوصل إلى صيغة توافقية تضمن عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة بعد مقاطعة استمرت أكثر من أسبوعين.
وبحسب مصادر طلابية فإن اجتماعات متواصلة بدأت صباح اليوم الثلاثاء بين ممثلي الطلاب من جهة وإدارة المدرسة من جهة أخرى لم تفلح في التوصل إلى حل بعد رفض الطلاب التوقيع على مسودة الاتفاق الذي يطالبهم بالعودة إلى مقاعد الدراسة وإنهاء الإضراب و تأخير صرف المنح المتأخرة من العام الماضي حتى عودة المدير العام للمدرسة المسافر منذ فترة إلى اليابان.
و أضافت ذات المصادر أن الاجتماعات توقفت قليلا هذه الأثناء في حين أعلنت الجهات الإدارية الوسيطىة بين الطرفين أن والي الولاية لعصابة قرر التوجه إلى مباني المدرسة للقاء الطرفين والتوصل معهم إلى حل .
ويقول الطلاب إن محاولات لفرض التوقيع مورست عليهم و أن العديد من ممثلي الطلاب تعرضوا للابتزاز و التهديد بالطرد إذا لم يقبلوا بإنهاء الإضراب وذلك بعد فشل محاولات لشق صفوف الطلاب حسب تعبير مصدر مسؤول من طلاب المدرسة.
ويخوض أكثر من 150 طالبا في مدرسة الصحة العمومية بكيفة (عاصمة ولاية لعصابة ) إضرابا مفتوحا عن الدراسة منذ أكثر من أسبوع بعد فشل إدارة المدرسة في صرف منح متأخرة من العام الماضي وتعللها بغياب المدير العام للمدرسة الذي يوجد في رحلة سفر إلى دولة اليابان.
ويقول الطلاب إنهم يعانون الأمرين من تأخر صرف منحهم و أن مواصلة الدراسة في ظل الظروف التي يعيشونها لم تعد ممكنة و أن المنح المخصصة لهم لم تجر عليهم سوى الضرائب البنكية التي تفرض عليهم بعد نكث الإدارة لتعهدها بتحمل هذه الضرائب ،وطالب العديد منهم بإغلاق هذه الحسابات حتى لا تتراكم عليهم الديون.
وكانت مدرسة الصحة العمومية بكيفة المتخصصة في تكوين ممرضي دولة وممرضين اجتماعيين وقابلات لصالح قطاع الصحة بموريتانيا تم إنشاؤها قبل ثلاث سنوات في مدينة كيفة عاصمة ولاية لعصابة بهدف التخفيف على مدرسة الصحة العمومية في نواكشوط واستقطاب الراغبين في الخدمة في مجال الصحة العمومية من أبناء الشرق الموريتاني الذين يحملون شهادات إعدادية وثانوية.

نقلا عن الأخبار