مشاهدة النسخة كاملة : الشؤون الإسلامية تمنع العلماء من الحديث للحجيج


ام عمار
11-01-2010, 11:10 AM
الشؤون الإسلامية تمنع العلماء من الحديث للحجيج

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__5_13.jpg
هل باتت مواسم العبادة فرصة للتكسب بموريتانيا؟

قرر وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد النيني منع كافة العلماء الموريتانيين من إلقاء أي محاضرة أو أي حديث للحجيج محتكرا ما أسماه ب"الإرشاد الرسمي" على اثنين من تلامذته المقربين منه مقابل مبالغ مالية.

وتقول مصادر "الأخبار" إن الحجاج فوجئوا بقرار الوفد الرسمي المرافق للحجيج بمنع كافة العلماء الموريتانيين المتطوعين من الوعظ أو إلقاء الدروس بناء على تعليمات صادرة من وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد النيني،بينما أوفد عددا من تلامذته على حساب الوزارة وخصص لهما مبالغ مالية معتبرة وقرر احتكار الوعظ عليهما وسط مخاوف من إعادة التوتر للساحة الدينية بموريتانيا.

وقالت المصادر إن الوزير كلف الشاب أحمد ولد أهل داوود والشاب محمد عبد الله ولد سيدي المصطف بتوجيه الحجيج وسط غضب داخل مخيمات الحجاج من أن يكون الوزير قرر منع الحجاج من الاستفادة من الموسم وإفساده بحرمان الحجاج من مجالسة العلماء والاستماع إليهم في مثل هذه الأيام.

وقال أحد الحجاج إن تصرفات الوزير منافية للقيم المعمول بها في هذا الشهر الفضيل ،قائلا كيف يمنع حاج من الاستماع لعالم أو كيف يطارد الفقهاء أثناء حلقات الذكر ويستبدلون بمجموعة من الشبان المغمورين.

ويقول الحجاج إنهم قلقون من أن تكون تصرفات الوزير مقدمة لمنع العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو من إمامة الناس في عرفة كما جرت العادة كل سنة قائلين إن أسوء المراحل التي مرت بها البلاد لم يجرأ وزير على إهانة الحجيج وحملهم على الاستماع لمن لا يرضون بإمامته أو علمه مطالبين الرئيس بالتدخل للجم وزيره.

ومن أبرز العلماء الذين تم منعهم :
1- الأستاذ بجامعة طيبة بالعربية السعودية محمد أحمد ولد الداه
2- ومدير مدارس أبي السباع بموريتانيا والمدرس بالحرم المدني الشيخ أبو هريرة ولد عبد العزيز
3- والعالم المختار ولد آمين

وكان أحمد ولد النيني قد اتخذ خطوات مشابهة في إذاعة القرآن الكريم حينما أوقف تفسير القرآن الذي كان يقدمه علماء من أمثال محمد محمود ولد أحمد يوره وعبد الرحمن ولد فتن بشكل طوعي ،وقرر أن يتولي الشاب أحمد ولد أهل داوود تفسير القرآن للمستمعين مقابل مبالغ مالية معتبرة تتكفل بها وزارة الشؤون الإسلامية.

نقلا عن الأخبار