مشاهدة النسخة كاملة : الأحزاب الموريتانية تبرّئ الجزائر وتتهم حكومتها


ابن تيارت
10-31-2010, 07:38 PM
الشروق الجزائرية : الأحزاب الموريتانية تبرّئ الجزائر وتتهم حكومتها بقيادة وزير الصحة، بدعم الإرهاب



قالت صحيفة الشروق الجزائرية، "إن رؤساء أحزاب سياسية وجمعيات ومنظمات من المجتمع المدني الموريتاني اتهموا الحكومات المتعاقبة على البلاد وبالخصوص حكومة الرئيس ولد عبد العزيز بالتسبب في انتشار الإرهاب واتساع دائرة التطرف ببلادهم، نافين بذلك مزاعم بعض الأطراف في السلطة الحاكمة بقيادة وزير الصحة الموالي للمغرب بكون الجزائر تقف وراء ما يسمونه بـ " تصدير " الإرهاب إلى منطقة الساحل الإفريقي وموريتانيا بشكل خاص" .

وقال مبعوث الشروق إلى الحوار الوطني حول الإرهاب الذي التأم في نواكشوط خلال الأسبوع الماضي ، سامي سي يوسف، في تقريره إن " محمد جميل ولد منصور رئيس حزب تواصل قال خلال مداخلته بالحوار الوطني حول ظاهرة الإرهاب والتطرف ، إن سياسة التمييز والتفريق بين مختلف أطراف المجتمع الموريتاني وأبناء مجتمع الوطن الواحد هي أهم العوامل التي تقف وراء انتشار التطرف والإرهاب، متهما الحكومة بتسهيل انتشار الإرهاب في الأوساط الفقيرة بالمجتمع الموريتاني أمام انعدام التنمية وغياب العدالة، وأضاف ولد منصور، أن مكافحة الإرهاب لا يكون إلا بالتنمية ، حيث انتقد العمليات العسكرية التي قامت بها قوات الجيش الموريتاني بدعم من القوات الفرنسية في شمال المالي سبتمبر الماضي، والتي ألحقت أضرارا بالجيش الموريتاني، ودعا إلى عدم التسرع في إقحام المؤسسة العسكرية في هذه الحروب التي تتطلب الدقة والتدبير خاصة وأن الجماعات الإرهابية ألحقت بالجيش أضرارا وطالب قيادي أكبر الأحزاب الإسلامية الموريتانية، (كما سمته الشروق)، الحكومة والحزب الحاكم بتحمل المسؤولية وعواقب التدخل الأجنبي بالمنطقة" .

وأردف مبعوث الشروق، أن "ممثل حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية، قال من جانبه إن الحكومة وسياستها العنصرية تجاه القبائل الزنجية، هي أحد العوامل التي جعلت الإرهاب يعشش في أوساط المجتمع، وأكد أن القمع الممارس من النظام جعل الظاهرة تنخر المجتمع. وأضاف أن الزنوج والفقراء لا يتمتعون بحقوق المواطنة كغيرهم من فئات الشعب، حيث يمنعون من الانخراط في صفوف الجيش ومختلف الأسلاك الأمنية، مما يجعلهم يميلون إلى هذه الجماعات التي تسمم عقولهم".

وختم سامي سي يوسف، تقريره قائلا إن بعض الأطراف، لم يسميها، حاولت استغلال النقاش والحوار الوطني بموريتانيا لتشييع مزاعم مفادها بأن الجزائر هي من تصدر الإرهاب إلى دول الجنوب وبالخصوص موريتانيا، وهي الفكرة التي تريد أطراف نافذة في السلطة والتي يقودها وزير الصحة الموريتاني الموالي لنظام المخزن بالمغرب زرعها .

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تهاجم فيها الشروق الجزائرية، وزير الصحة الشيخ المختار ولد حرمة ولد بابانه، حيث اعتبرت أن المقال الذي نشره الوزير حول الاشتباكات الأخيرة بين الجيش الموريتاني وتنظيم القاعدة، تضمن هجوما على الجزائر وحملها مسؤولية ما حدث، وأن الوزير إنما كان يعبر بذلك عن وجهة نظر النظام الرسمي الموريتاني، وهو ما نفته بشدة مصادر مقربة من مراكز القرار، مؤكدة أن السلطات الموريتانية تكن كل الاحترام والتقدير للجارة والشقيقة الجزائر.