مشاهدة النسخة كاملة : الصراع بين الحزب الحكم والمعارضة بموريتانيا


المحترف
10-26-2010, 11:00 AM
نواكشوط ـ: دافع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا عن الانجازات التي حققها نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بعد سنة من توليه الحكم.
وأكد الحزب في تصريحات لنائب رئيسه محمد يحيى ولد حرمة أمس الاثنين 'أن حصيلة سنة من عمل الحكومة الموريتانية بعد الانتخابات أثبتت أن الاقتصاد الموريتاني عاد لسكة النشاط حيث وصلت نسبة النمو إلى 5' في عام 2009، ويتوقع ارتفاعها في سنة 2010 ،نظرا لارتفاع سعر الحديد بصورة خاصة وأسعار النحاس والذهب وغيرها من المعادن الاستخراجية التي تصدرها موريتانيا'.
وتحدث ولد حرمة عن قضية الحوار بين النظام والمعارضة على أساس مرجعية اتفاق داكار (وقع في حزيران / يونيو 2009 بوساطة دولية) فأوضح 'أن المعارضة الموريتانية هي أول من تنكر لاتفاق داكار لكونها لم تعترف بنتائج فوز محمد ولد عبد العزيز في انتخابات الثامن عشر من تموز/ يوليو 2009، التي اعترف بها العالم، مضيفا أن الحزب الحاكم يدعو المعارضة إلى حوار سياسي واضح المعالم'.
وتساءل ولد حرمة عن سبب تشبث المعارضة باتفاق داكار ،مضيفا 'أن الرئيس ولد عبد العزيز يرفض ما تريده المعارضة من وراء هذا التشبث وهو الدخول في الحكومة مفضلا بقاء المعارضة خارج الحكم لتتولى دورها الديمقراطي في نقد الأغلبية ومراقبة تسييرها'.
وحول الحرب التي يشنها الجيش الموريتاني على القاعدة، أكد نائب رئيس الحزب الحاكم في موريتانيا 'أن الإرهاب ظاهرة كونية عابرة للقارات وصلت إلى الساحل الإفريقي وإلى المغرب العربي قادمة من الشرق الأقصى مرورا بالشرق الأدنى وهي عابرة للحدود بيننا ودول الجوار واستهدفت موريتانيا مرارا، حيث قتلت عشرات العسكريين وقتلت واختطفت الرعايا الأجانب المسالمين في موريتانيا'.
وقال 'عندما نتأكد من وجود عصابات تهدد أمننا نستبقها ضمن اتفاقيات واضحة المعالم مع دول الجوار على المستويين الثنائي والإقليمي، ونضربها في أوكارها قبل الدخول في أراضينا وهذا ما قمنا به وقد أعطى نتائج جيدة واعتقد أن الأمن اليوم بدأ يتحسن بصورة جوهرية وهذه العصابات أصبحت في معاقلها تدرك مدى يقظة وصرامة وقوة القوات المسلحة الموريتانية وان جاهزيتها عالية'.
وردا على سؤال حول قيام موريتانيا بخوض حرب بالوكالة عن فرنسا،أكد محمد يحيى ولد حرمة 'أن ما قام به الجيش الموريتاني ليس حربا بالوكالة عن أي كان، مبرزا أن 'لفرنسا من القواعد القريبة من تواجد هذه الجماعات والقادرة على شن عمليات عليها، ما يغنيها عن الاستعانة بغيرها، وكل ما في الأمر أن تنسيقا في المجالات الاستخباراتية، قائم بين موريتانيا وفرنسا كدولة صديقة لمواجهة هذه الظاهرة العابرة للقارات والتي تهدد الجميع'.





--------------------------------------------------------------------------------