مشاهدة النسخة كاملة : عباس يطالب بنقل حوار المصالحة من دمشق


أبو فاطمة
10-26-2010, 02:48 AM
اعتبر نتنياهو "شريكا اختاره الاسرائيليون"
عباس يطالب بنقل حوار المصالحة من دمشق
بيت لحم- المركز الفلسطيني للإعلام
طالب محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته بنقل مكان إنعقاد حوار المصالحة الى مكان آخر غير العاصمة السورية دمشق، بعد ما أسماها "غصات سرت"، مطالبا في ذات الوقت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالتوقيع على الوثيقة المصرية.
وقال خلال زيارة ميدانية لبيت لحم اليوم الاثنين (25-10) "ذهبنا مؤخرا إلى دمشق، وبدأنا حوارا معهم، وأقول لكم: إننا لن نتوقف عن الحوار، على الرغم من الغصات التي وقعت في سرت-ويقصد بها السجال الذي جرى مع الرئيس السوري بشار الأسد حول المفاوضات والمقاومة-، وتابع "فإذا أرادوا حوارا فليختاروا مكانا آخر ولنذهب ونكمل هذا الحوار وليوقعوا على الوثيقة التي أجملتها مصر، والتي حصلت على إجماع من كل الفصائل الفلسطينية" على حد قوله.
وأوضح "كما تعلمون فإن المصالحة الوطنية التي بدأت مساعي مصر فيها بعد الانقلاب الذي قامت به حماس، مصر التي كلفت رسميا من الجامعة العربية بالقيام بمهمة المصالحة، أجملت وثيقة في الأول من أكتوبر الماضي، ونحن في 15 من أكتوبر الماضي وقعنا هذه الوثيقة، ولغاية الآن لم توقع حماس على هذه الوثيقة، وحججها كثيرة وكثيرة جدا، ولكنها حجج غير مقبولة وغير منطقية، وغير معقولة، ولا تستند إلى أساس إطلاقا، ونحن نعرف السبب الذي يجعلها تحجم عن توقيع هذه الوثيقة".
وفي المقابل اعتبر عباس رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو شريكاً له أختاره الصهاينة، وقال "سمعنا أحاديث من السيد بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل الذي هو شريكنا، الذي اختاره الشعب الإسرائيلي ليكون رئيس وزرائه، فعندما نتحدث عنه نتحدث عنه كشريك".
وتابع "أنا أريد أن آخذ ما قاله مؤخرا لأعلق عليه لشيء من بعض الكلمات، قال: 'على الفلسطينيين أن لا يقوموا بأعمال أحادية الجانب، تعطل المفاوضات، ويقصد بذلك أنه ليس علينا ولا يحق لنا أن نذهب إلى الأمم المتحدة لنقول يا عالم لمن نشكو أمرنا في هذا العالم، هذا ممنوع، ويعتبر أن هذا عمل أحادي الطرف، لم نقم به للآن، ولكن ينتقدنا لأننا سنعمل عملا أحادي الطرف بعد شهر أو شهرين أو ثلاث أو أربعة، ولا يجوز لنا أن نقوم بهذا العمل، ويقول مرة أخرى إن على الفلسطينيين أن يقوموا بواجباتهم وأن يلبوا كل ما عليهم من التزامات، هذا الكلام قاله في مجلس الوزراء في الأمس".
وأضاف: "هناك أحد عشر التزاما في خطة خارجة الطريق، علينا تنفيذها ومثلها على إسرائيل، نحن نفذنا كل ما علينا وإسرائيل لم تنفذ ولا بند مما عليها، إذا عندما نخاطب ويقال لنا عليكم أن تنفذوا التزاماتكم اعتقد انه يجانب الصواب تماما".

نقلا عن المركز الفلسطينين