مشاهدة النسخة كاملة : "ترخيص أمني" لإقامة حفلات الأعراس الإسلامية بالضفة


أبوسمية
10-25-2010, 05:25 PM
في إطار الحرب على كل ما هو إسلامي
"ترخيص أمني" لإقامة حفلات الأعراس الإسلامية بالضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل "حكومة فياض" غير الشرعية، فرض المزيد من المضايقات على أهالي الضفة الغربية، للحد من امتداد التيار الإسلامي، وخاصة حركة "حماس"، وقد تجاوزت تلك الحرب التي تنفذها الميليشيات الأمنية كل الحدود، لتشمل الجوانب الدينية والفنية والاجتماعية، والتي كان آخرها فرض "ترخيص أمني" لإقامة حفلات الأعراس الإسلامية.
فقـد تفاجأ الشاب صلاح محمود، عندما توجه لحجز إحدى الفرق الإنشادية لتحي حفلة زفافه التي سيقيمها بعد أسبوعين، عندمـا طلب منه منسق الفرقة إحضار "ترخيص" من ميليشيا عباس تسمح لهم بإحياء الحفلة.
ترخيص لحفلة الزواج!
يقول الشاب لـ "المركز الفلسطيني للإعلام" أنه توجه فعلاً إلى مقر لمليشيا عباس للاستفسار عن صحة طلب الفرقة بالحصول على الترخيص، فأكد ذلك له أحد ضباط تلك الميليشيا، وأخضعه لتحقيق قصير، ثم أبلغه بعد ساعتين من ذلك بأنه لن يسمح له بإقامة الحفلة بحجة "رفض الجهات الأمنية المختصة" .
ويضيف: أنه أوضح لتلك الميليشيا أن الحفلة ليست ذات طابع سياسي ولا تمت لأي فصيل بصلة، لكن ذلك لم يأخذ بالحسبان من قبلهم، كونه اعتقل سابقا لدى الاحتلال لعدة أشهر بتهمة النشاط في حركة "حماس".
وأعرب الشاب عن صدمته جراء هذا القرار الجديد، الذي دفعه لإلغاء حفلة زفافه، لأن منسق الفرقة أكد له أن الميليشيا عممت عليهم قرارها بمنعهم إحياء أي حفل إسلامي دون وجود ترخيص، وفي حال مخالفتهم سيتعرضون للاعتقال ومصادرة المعدات.
وقـد أكد صحة ذلك المنشد الإسلامي "أبو أنس" الذي يترأس فرقة إنشاد محلية جنوب الضفة الغربية، حيث ما زالت معدات فرقته محتجزة لدى ميليشيا عباس.
قرار غير معلن
وقال "أبو أنس": "كانت الفرقة تستعين بمعدات فرق أخرى لإحياء حفلات إسلامية بعيدة عن السياسة والفصائل بحكم الوضع القائم والمنع، لـكن حاليا تم إبلاغ معظم الفرق الإنشادية بأن عليهم التأكد من أن أي حفلة سيقومون بإحيائها حاصلة على ترخيص أمني، مهما كانت طبيعة النشيد فيها، مع التأكيد على منعنا من إنشاد أي نشيد له علاقة بأي فصيل إسلامي أو المقاومة ".
وأوضح بأن هذا القرار "غير المعلن" ساهم في الحد من إقامة الشباب المقبلين على الزواج للحفلات الإسلامية، التي هي بالأصل قليلة بحكم الملاحقة الأمنية من قبل الميليشيا للمنشدين والأفراح الإسلامية.
واستدل "أبو أنس" بمـا حصل لفرقة الغرباء في نابلس، من مصادرة للمعدات واعتقال للمنشدين، بسبب إحيائهم أمسية تلفزيونية لقناة القدس الفضائية، على الرغم أنـه لم يتخللها نشيد له علاقة بالسياسة.
وتعيش الضفة الغربية حالة من الترهيب الأمني الذي تنتهجه ميليشيا عباس تجاه المواطنين، للقضاء على وجود أي مظهر إسلامي.

نقلا عن المركز الفلسطيني