مشاهدة النسخة كاملة : ول عبد العزيز بهاجم المعارضة


المحترف
10-25-2010, 12:44 PM
نواكشوط ـ : انتقد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ما وصفه 'بمواقف تبنتها جهات موريتانية محلية شككت في الحرب التي خاضها الجيش الموريتاني ضد الإرهابيين وقالت إنها حرب بالوكالة وذلك بهدف الحصول على مكاسب سياسية'.
وانتقد الرئيس في كلمة افتتح بها ظهر أمس الأحد ندوة حوار وطني حول الارهاب والتطرف تنظمها الحكومة الموريتانية لمدة يومين، 'تسريبات إعلامية مررتها جهات محلية (يشير للمعارضة)، للقنوات الفضائية وأكدت فيها أن الجيش الموريتاني مني بالهزيمة'.
واستغرب الرئيس الموريتاني 'أن تجد الجماعات الاجرامية آذانا صاغية لدى بعض الناشطين السياسيين من أبناء الوطن الذي يظنون أن في ذلك ما قد يزيد حظوظهم في الوصول الى الحكم، وكذا بعض الاوساط الاعلامية التي روجت لدعايات المعتدين على موريتانيا'.
وذكر الرئيس الموريتاني بسلسلة العمليات التي نفذها المسلحون المتطرفون منذ عام 2005م في موريتانيا والتي سقط جراءها قتلى كثيرون في الجيش الموريتاني كما قضى في إطارها مدنيون أجانب.
وأضاف 'ان موريتانيا التي كانت الى عهد قريب تعد من الدول الاكثر أمنا واستقرارا ما كانت تتوقع الدخول في مجابهة مفتوحة مع مجموعات مسلحة قادمة من الخارج'.
وقال إن حكومته مضطرة للدفاع عن سيادة موريتانيا وسلامة أراضيها مما جعلها تنقل إدارة العمليات العسكرية مؤخرا إلى الأراضي المالية باتفاق مع حكومة مالي لملاحقة المسلحين ومنعهم من تنفيذ مخططاتهم، مقدما شكره للرئيس المالي على السماح بذلك.
وتعهد ولد عبد العزيز بمواصلة التصدي للمجموعات الإرهابية،مؤكدا أن موريتانيا ستظل تدافع عن نفسها في وجه كل التهديدات مع استعداد الحكومة لمسامحة المغرر بهم من المواطنين.
ودعا الرئيس ولد عبد العزيز مواطني بلاده 'للانتباه لمخاطر التطرف على مستقبل موريتانيا وكيانها وللمساهمة في المواجهة المتواصلة لاستئصال هذه الظاهرة وقطع دابر الفرق الضالة الناشطة في إطارها'.
وكان الشيخ عبد الله ولد بيه نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قد ألقى كلمة باسم المدعوين أكد فيها 'أن الجهاد عمل تنسقه الحكومات ولا يمكن أن يكون مهمة أفراد ولا جماعات'.
وقال إن ما 'تقوم به الفرق الضالة التي تتمسح بمسوح الاسلام ليس من الاسلام في شيء بل هو تلصص وحرابة وفسق'.
وتحدث الشيخ ولد بيه عن 'أهمية الأمن فقال إن الله سبحانه وتعالى منّ به على قريش'.
وأوضح أن 'الأمن يعتبر شرطا لعبادة الله بالاطمئنان والاستقرار وشرط لانتظام تعمير الأرض بالحق'.
وبعد الافتتاح الرسمي توزع المشاركون في الندوة لعدة ورشات أولاها تتناول المفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي الحنيف وأحكام شريعته السمحة، والثانية تناقش ضرورة ردع وإحباط ومحاربة الإرهاب والثالثة تتناول خلفيات ظاهرة التطرف والانحراف والإرهاب والجريمة المنظمة في منطقة الساحل الإفريقي.
وستصدر عن هذه الندوة الحوارية، توصيات ومقترحات ستقدم للحكومة الموريتانية لتشكل مدخلا لإعداد استراتيجية وطنية موريتانية منسجمة ومتكاملة لمكافحة الإرهاب.
وتسعى موريتانيا عبر هذا الحوار إلى تحديد الأهداف والإسهام في تصور الخطوط العريضة لفحوى الحوار الوطني حول الإرهاب والتطرف في منطقة الساحل، لدعوة الفاعلين في الساحة السياسية والفضاء الإعلامي والمجال الثقافي إلى تأمل معمق وتبادل آراء صريح وصادق، بغية التوصل من خلاله إلى تصور مشترك وفهم موحد لظاهرة الإرهاب والجريمة المنظمة والتطرف التي تهدد سلم وأمن واستقرار بلادنا ومنطقة الساحل الإفريقي برمتها.
كان القضاء الموريتاني أصدر ستة احكام بالإعدام بحق إسلاميين متشددين ضالعين في أعمال عنف وقتل ضد عسكريين ورجال أمن وأجانب فرنسيين في موريتانيا.
كما قام الجيش الموريتاني في أيلول/سبتمبر الماضي بالتوغل داخل اراضي دولة مالي المجاورة لملاحقة عناصر 'تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي' فيما أصدر الرئيس الموريتاني عفوا عن 35 اسلاميا ' جهاديا' تخلوا عن التطرف والعنف.





--------------------------------------------------------------------------------



ا