مشاهدة النسخة كاملة : زعران المفاوضات


أبو فاطمة
10-23-2010, 05:02 PM
زعران المفاوضات

فدوى حلمي
ثقُلت سجلات التنازلات الفلسطينية حتى اشتكى الحبر والورق، ففي وطني تيار انبطاحي يصرّ على أنه الأغلبية والممثل الوحيد لشعبي وأنه حكيم التشريع ،حتى و إن لم تعد بلادي هي بلادي وضاعت الأرض بين جدار ومستعمرات فالحل الوحيد " المفاوضات " فوق الطاولة وتحتها وعلى جنب وطرف ، ودماء إخواني وأخواتي بفنجان قهوة مع عناق هنا وهناك تُمسح تحت قبة قاعات اللقاءات ، ويصمم التيار الانبطاحي على أنه الأكثر وطنية وشرفية وجهادية ونخوة لذا تجد زعيمهم هو أول من يصف العمليات الاستشهادية " بالإرهابية " و " الحقيرة ".
ونقف اليوم أمام آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا غوغائية المساومات وعنتريات التفاوض الاعتراف بيهودية دولة الاحتلال والتنازل عن حق عودة لاجئي 48 وإلغائه من ملف المفاوضات ، وإلغاء قضية اللاجئين تماما وإخراجها من ملف الصراع العربي الصهيوني ، والموافقة على توطين اللاجئين حيثما يقيموا بالإضافة إلى تهجير اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة ، و الموافقة على قانون المواطنة الذي أقره العدّو الصهيوني والذي يؤكد على أداء يمين قسم الولاء ليهودية دولة الاحتلال مرتدين بذلك عن ولائهم لدينهم وقيمهم وعروبتهم ، وبهذا تُطوى القضية الفلسطينية بسنواتها الطوال المريرة المُثقلة بدماء الشهداء المُكبّلة بعذابات الأسرى المجلودة ليل نهار بحسرات الثكالى و حرقة أكباد اليتامى ، في محاولة من التيار الانبطاحي لإحلال ثقافة الراتب و أرصدة البنوك ومناصب لا تتعدى رقعة بلاطة أو اثنتين مكان ثقافة الصمود وعدم التنازل ، وكل هذا تحت مسمى " عروض المفاوضات فرص تاريخية " ستحقق لشعبنا طموحات تناطح قمم السحاب والرهان أمريكي لكن على خيل فلسطيني عربي أصيل كم وكم من سايس حاول إخضاعه بلجام الخنوع وتعود لتتمزق الألجمة على وقع ضربات أرجل الخيّالة وفي كل مرة يجد الشعب المقهور طريقا لحفر سرداب يشق للمقاومة قنديلا ينير للآمال الفلسطينية مشاعلها ويحرق بنيرانه خشب طاولات المفاوضات التي نخرتها الديدان وأسقطتها لتُقام على رفات شهدائنا وجراحنا ، " ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا " الإسراء 51.

نقل عن المركز الفلسطيني