مشاهدة النسخة كاملة : "علماء فلسطين": ليس لأي كان التنازل عن شبر من فلسطين


ابو نسيبة
10-22-2010, 03:35 AM
حذرت سلطة رام الله مغبة مواقفها
"علماء فلسطين": ليس لأي كان التنازل عن شبر من فلسطين

المركز الفلسطيني للإعلام
أعربت هيئة علماء فلسطين في الخارج، عن صدمتها واستنكارها الشديد للتصريحات التي أطلقها بعض مسؤولي سلطة رام الله حول إمكانية التخلي عن الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني مقابل دولة بحدود عام 1967م، وما سبقها من تصريحات تفيد بأن قانون "يهودية الدولة" ليس من شأننا، وإنما هو شأن الأمم المتحدة.
وقالت الهيئة: إنه ليس من حق أحدٍ من الناس سواءً كان رئاسة سلطة أو حكومة أو فصيلاً أو مجموعة فصائل أو نظاماً حاكماً أو مجموعة أنظمة حاكمة أو أية مؤسسة رسمية أو مدنية، التنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين المباركة والاعتراف بها حقاً للصهاينة الغاصبين أو التنازل عن أي حق من حقوق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها حقّه في العودة إلى أرضه التي هُجّرَ منها ظلماً وعدواناً أو حقّه في الدفاع عن المقدسات والثوابت بما يتوفر لديه من أشكال الجهاد والمقاومة.
وأضافت: أن قابلية التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته تُعد تجاوزاً لحكم الله عز وجل وشريعة الإسلام في وجوب الثبات وعدم الهوان للعدو والتنازل له، كما يُعد ذلك تفريطاً بأرض الإسلام والمسلمين وتضييعاً للدماء التي أُريقت دفاعاً عن فلسطين واستهتاراً بالتضحيات التي قدمها شعبنا الفلسطيني وما يزال منذ أكثر من تسعين عاماً، للتخلص من نير الاحتلال وظلمه وجوره وتضييعاً للأمانة التي أوجب الله حفظها ورعايتها.
وأشار البيان إلى أن عدم الوقوف في وجه قانون (يهودية الدولة) واعتباره ليس شأناً فلسطينياً أو عربياً أو إسلامياً، وإنما هو شأن الأمم المتحدة، يُعدّ تضييعاً لحقوق أبناء شعبنا الفلسطيني في أرض فلسطين المحتلة عام 1948م، وتضييعاً لحق اللاجئيين الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم.
وشددت هيئة العلماء على أن توفير الغطاء لهذه التنازلات سواءً كان من جامعة الدول العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي أو من بعض الأنظمة العربية والإسلامية يعتبر جريمة كبرى بحق الإسلام والمسلمين وبحق أبناء شعبنا الفلسطيني ومشاركةً ببيع أرض الإسراء والمعراج والتنازل عنها.
وفي ختام بيانها حذرت الهيئة المسؤولين في رئاسة سلطة رام الله، ومن "يشدّ على أيديهم" في التفريط والتنازل "بـأنهم إن لم يعودوا إلى رشدهم، فسَيَحِلُّ عليهم غضب الشعب الفلسطيني المجاهد، وشعوب الأمة العربية والإسلامية، وأحرار العالم، وقبل ذلك كله سَيَحِلُّ عليهم سخط الله تعالى وغضبه، وستكون عاقبتهم الندامة في الدارين".

نقلا عن المركز الفلسطيني