مشاهدة النسخة كاملة : حزب التحرير يدعو كوادر حماس بمحاسبة قياداتهم ويحذر الحركة من التورط بالمسيرة السلمية


ام خديجة
10-22-2010, 03:08 AM
حزب التحرير يدعو كوادر حماس بمحاسبة قياداتهم ويحذر الحركة من التورط بالمسيرة السلمية

http://www.alquds.co.uk/today/21qpt95.jpg
2010-10-21


غزة ـ 'القدس العربي' دعا حزب التحرير الذي ينادي باقامة دولة 'خلافة اسلامية' حركة حماس لرفض عقد اللقاءات مع مسؤولين غربيين، وقال انه 'يتألم على توريط حماس في العملية السلمية'، وذلك في تعقيبه على لقاء وفد من مجموعة 'الحكماء' الدوليين قيادات حركة حماس.
وطالب الحزب في تصريح له تلقت 'القدس العربي' نسخة منه حركة حماس برفض اللقاءات السياسية مع ساسة الغرب واعلان موقف الرفض للعملية السلمية، معتبرا ان 'الزحف نحو السلام هو ابتعاد عن مشروع الاسلام'.
وجاء في التصريح 'اننا اذ نتألم على توريط حماس في المسيرة السلمية، ولا نحب ان نترك اخواننا لقمة سائغة بأيدي شياطين السياسة الغربية الذين حاكوا ويحيكون المؤامرات ضد قضية فلسطين'.
وكان وفد من مجموعة الحكماء التقى مؤخرا في غزة ودمشق قادة حماس، وعقد في دمشق اجتماعا مع زعيم الحركة خالد مشعل.
وقال جيمي كارتر الرئيس الامريكي وعضو وفد 'الحكماء' عقب اللقاء مع مشعل ان حماس لا تمانع بتطبيق مبادرة السلام العربية.
وقال الحزب معلقا على الاجتماع 'ان مشاريع الغرب الرأسمالي لا يمكن ان تتلاقى مع مشروع الامة الاسلامي، وان كل اقتراب من مشاريع الغرب هو ابتعاد عن مشروع الامة'.
وطالب حزب التحرير اعضاء حركة حماس ومؤيديها بأن يبادروا الى تفعيل 'المحاسبة السياسية الشرعية لقياداتهم'، لافتا الى ان هذا الامر يحافظ على 'جوهر الصراع مع المحتل على اساس الاسلام'.
وقال 'ليمنعوا اي زحف نحو السلام المزعوم قبل ان يصلوا الى ما وصل اليه رجال المنظمة'.
واعتبر حزب التحرير ان تصاعد نبرة القبول بالحل السلمي يشير الى وجود عملية ترويض على غرار ما مرت به منظمة التحرير، ودلل على ذلك بعدم تحفظ الاتباع على ما ينسب للقياديين في حماس حول تمرير المبادرة العربية وحول التسوية الباطلة وحول الرغبة في العيش بسلام على ارض1967'.
وابدى الحزب اعتراضه على مواقف حماس وقال 'كيف ان ذلك لا يثير حفيظة من يعتبرون انهم اصحاب مشروع اسلامي'.
واعتبر الحزب ان على قيادات حماس اذا كانت رافضة لما ينسبه لكارتر من قبولها بالمبادرة العربية ان 'تتبرأ من تلك التصريحات، بل وان ترفض قبول الجلوس معه، لئلا تلطخ سمعتها السياسية بالاقتراب من القوى الاستعمارية ومن وحل الانظمة العربية'.
وانتقد بحث ملف المصالحة مع المسؤولين الغربيين، وجاء في التصريح الصحافي 'ما علاقة اولئك الساسة الغربيين بملف المصالحة الوطنية'.
واستنكر حزب التحرير اعتبار عقد اللقاءات مع الرئيس الامريكي الاسبق كارتر 'انجازا'، لافتا الى ان هذا الرجل 'هو الذي ورط (الرئيس المصري انور) السادات في الخيانة'.

نقلا عن القدس العربي