مشاهدة النسخة كاملة : أقدم أسير في سجون الاحتلال يهدد بإضراب عن الطعام


أبو فاطمة
10-18-2010, 01:32 PM
صرخ من زنزانته: أطلقوا سراح شقيقي عمر
أقدم أسير في سجون الاحتلال يهدد بإضراب عن الطعام لاختطاف ميليشيا عباس لشقيقه
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
في خطوة وسابقة لم تألفها الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني، ومن رحم المعاناة وأتونها، أطلق أقدم أسير فلسطيني وعميد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، المناضل نائل البرغوثي "أبو النور" صرخةً مدوية ًمن سجنه في رمون حيث تعتقله سلطات الاحتلال الصهيوني منذ حوالي ثلاثة وثلاثين عاماً، سُمع صداها في كافة سجون الاحتلال الصهيوني، حيث يربض خلف قضبانها أكثر من ستة آلاف وخمسمائة (6500) من أسود الشعب الفلسطيني الذي قدم التضحيات تلو التضحيات على طريق نيل حريته واستقلاله.
رسالة خاصة جدًّا
وقال أبو النور في رسالة خاصة جدا أرسلت إلى مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أنه من العار على السلطة الفلسطينية في رام الله أن تختطف شقيقي عمر "أبو عاصف" الذي دفع أكثر من خمسة وعشرين عاماً من عمره فداءً لفلسطين وحباً للأقصى، ولا زال نجله عاصف يقضي حكماً بالسجن لمدة 12 عاماً منذ أكثر من حوالي خمسة أعوام، وتساءل المناضل نائل عن دور كوادر فتح الذين عاشوا معه ومع شقيقه عمر آلام السجن وبطش الاحتلال في وقف مهزلة الاعتقالات لأبناء الشعب الفلسطيني وخاصة المناضلين والمجاهدين الذين اقتطع منشار سجون الاحتلال سنوات من أعمارهم.
خنجر مسموم
واعتبر أبو النور أن عملية اختطاف شقيقه عمر "أبو عاصف" من قبل جهاز الأمن الوقائي بمثابةِ خنجرٍ مسموم غرسته السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية في ظهره وفي جسد الحركة الفلسطينية الأسيرة برمتها، عدا عن أنه استخفاف مقيت بنضالات وتضحيات وجهاد الشعب الفلسطيني الذي يئن تحت وطأة ممارسات الاحتلال الإجرامية من توسع استيطاني وقتل للبشر والشجر والحجر.
إضراب عن الطعام
وهدد نائل البرغوثي باللجوء إلى الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال إذا لم يتم الإفراج الفوري عن شقيقه عمر " أبو عاصف "، وأضاف أنه قد وصلته رسائل تأييد من كافة السجون ومن مختلف فصائل العمل الوطني ومن ضمنهم أسرى الإخوة في فتح يستنكرون ويدينون اختطاف جهاز الأمن الوقائي لشقيقه عمر، وأكدوا على ضرورة أن توقف الأجهزة الأمنية ملاحقاتها لأبناء الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية له بدل ترويعه واقتراف الجرائم بحقه من قبل من أكلت قيود وزرد سلاسل الاحتلال من أياديهم، مستغربين هذا التناقض مع الذات ومع الانتماء لفلسطين القضية والهوية والأقصى.
وقال أبو النور: أن "هناك عدد كبير من الأسرى سينضمون له في إضرابه عن الطعام لاحقاً حتى يتم إطلاق سراح شقيقه عمر، الذي جاء اختطافه من قبل الأجهزة الأمنية جريمة لا تُغتفر، حيث أن من أمضى 25 عاماً خلف سجون الاحتلال من أمثال أبي عاصف يجب تكريمه ودفعه إلى قمرة قيادة الشعب الفلسطيني، وليس إذلاله وامتهان كرامته حيث أنه لم يقترف جنحة ولا جناية حتى يُزج به خلف القضبان وتصادر حريته.
قضية وطنية بامتياز
وأضاف البرغوثي أن العشرات من قدامى الأسرى وأصحاب المحكوميات العالية وسيجعلون من قضية شقيقه عمر " قضية وطنية بامتياز " وإن استهداف عمر هو استهداف لكل الشرفاء والمصلحين والوحدويين، حيث أن شقيقه عمر يقسم على كافة أطياف اللون السياسي الفلسطيني وهو رجل إصلاح ومسموع الكلمة من الجميع. وأشار أبو النور في صرخته أنه يتابع وكافة ألوان الطيف الاعتقالي ما يجري على الساحة الفلسطينية من أعمال وممارسات مهينة ومشينة يقوم بها بعض أولئك الذين ذاقوا ألم التحقيق ومرارة السجن عند الاحتلال حيث لا يليق بسيرتهم النضالية التنسيق مع الاحتلال والقيام بدوره في قمع أبناء الشعب الفلسطيني.
وأضاف أبو النور بأنني سأضطر لاتخاذ العديد من الإجراءات والفعاليات التي سأبدؤها بإعلان الإضراب عن الطعام وسأضطر لمكاشفة الشعب الفلسطيني حول دور بعض القيادات والكوادر والعناصر وبالأسماء الصريحة الذين يتنكرون لتضحيات وجهاد الشعب الفلسطيني ويصرون على القيام بالمهام والوظائف القذرة، وأنه والحركة الأسيرة ليسوا بمنأى عن ما يدور في الساحة الفلسطينية. وتمنى أبو النور على السلطة وأجهزتها الأمنية إطلاق سراح شقيقه فوراً ودون تأخير.
32 عامًا في الأسر
يذكر أن المناضل نائل البرغوثي المولود في بلدة كوبر بتاريخ (23-10-1957) قد أعتقل في الرابع من شهر نيسان عام 1978 وهو يقاوم الاحتلال في إطار مقاومة مشروعة تكفلها كل المواثيق الدولية ، وتعرض بعد ذلك لتحقيق قاس جداً جرت خلاله محاولةً لقتله، فواجه محققيه بكل صلابة وإصرار، ونائل من أوائل مناضلي الشعب الفلسطيني حيث كان ضمن مجمعته شقيقه عمر المختطف لدى السلطة الفلسطينية وابن عمه فخري الذي يقبع معه في السجن منذ أكثر من اثنين وثلاثين عاماً ومرت لأيام وتنقل عميد الأسرى من سجن إلى آخر وشهد عدة عمليات تبادل لم يكتب له نصيب الإفراج بأي منها، حيث أن قوات الاحتلال كانت تتحفظ عليه في كل مره لاعتباره من "الأسرى الخطرين". وهو أقدم أسير فلسطيني وعميد أسرى فلسطين والعالم حيث دخل موسوعة " غينتس" للأرقام العالمية منذ أكثر من سنة ونصف، أما شقيقه عمر فقد عانى السجن لأحوالي 25 عاماً وقد أعتقل في إحدى المرات مع زوجته واثنين من أبنائه (عاصف وعاصم) في سجن المسكوبية بالقدس المحتلة وعائلة البرغوثي عائلة مضحية ومجاهدة تعرض معظم أبناؤها للاعتقال حتى الوالد والوالدة.

نقلا عن المركز الفلسطيني