مشاهدة النسخة كاملة : جاك يتهم السلطات فى النعمة بمحاباة "صديق الرئيس" ضد شقيقه


ام خديجة
10-13-2010, 06:46 PM
النعمه: جاك يتهم السلطات بمحاباة "صديق الرئيس" ضد شقيقه
http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__th.a.diak.jpg
تيرنو جاك

شكا عبد الرحمن بوبكر جاك من تعرض شقيقه تيرنو ممادو جاك للضرب على يد السالك ولد سلامي وأربعة من أقاربه متهما وكيل الجمهورية ووحدة الدرك في النعمة برفض استقبال شكواه محاباة لخصمه الذي يوصف بأنه نافذ في المنطقة.

وقال عبد الرحمن بوبكر جاك إن شقيقه تعاقد مع السالك ولد سلامي خلال زيارة الرئيس ولد عبد العزيز للولايات الشرقية (2009) على إدخال الكهرباء إلى الخيام المخصصة لاستقبال ولد عبد العزيز وتثبيت مكيف في المنزال المخصص لمبيت الرئيس، غير أنه رفض في النهاية الدفع له بحجة أنه لا يتوفر على أموال.

وقال عبد الرحمن إن ولد سلامي قام لاحقا باستدعاء شقيقه من أجل أعمال جديدة تتعلق بكهربة بنايات في مقاطعة انبيكة لحواش حصل ولد سلامي على صفقة بنائها. وطبقا لعبد الرحمن فإن شقيقه وافق بعد أن حصل على ضمان من قائد فرقة الدرك في باسكنو بأنه ولد سلامي سيوفيه حقه ولن يمسه بأذى.
http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__a.r.b.diak.jp g
عبد الرحمن جاك

وقال عبد الرحمن إن أحد العمال لدى شقيقه اضطر قبل أيام من إكمال العمل إلى المغادرة إلى قرية "صونداج أهل محمد خونه" مما دفع تيرنو إلى اصطحابه في سيارته الخاصة عبر الطريق الذي يمر بقرية السالك ولد سلامي.

ولدى مرور تيرنو قرب القرية تعطلت سيارته فأوقف سيارة تابعة لولد سلامي من أجل أن يكلف شخصا بشراء قطعة غيار (كروال) من النعمة، لكن ولد سلامي وصل عين المكان فجأة وطلب من السيارة الأولى المضي وشرع يسب تيرنو ويصفه بـ"العبد الحقير" من بين أوصاف أخرى.

وطبقا لعبد الرحمن فإن شقيقه دخل في مشادات مع السالك تحولت إلى عراك بالأيدي وحينها استدعى ولد سلامي أربعة من أقاربه واعتدوا بالضرب المبرح على تيرنو حتى سقط أرضا وأصيب في الركبة.

وقال عبد الرحمن إن الجناة حملوا شقيقه إلى النعمه إلى المستشفى حيث خضع للفحوصات اللازمة وتلقى العلاجات غير أنه بناء على اقتراح من قائد الدرك في باسكنو أجل التقدم بشكوى حتى تسليم العمل إلى ولد سلامي وإحضار سيارته خوفا من أن يقوم السالك توريطه، كما يقول شقيقه.

وقال عبد الرحمن إن شقيقه وبعد تسليم كل التجهيزات واصطحاب سيارته تقدم بشكوى إلى وكيل الجمهورية الذي طلب منه التوجه إلى الدرك الذي طلبوا منه بدورهم التوجه إلى وكيل الجمهورية... وهكذا دواليك.

وبعد أخذ ورد قبل الدرك استلام الشكوى لكنهم لم يستدعوا الجناة فيما رفضوا عرضه على الفحص الطبي محيلين الأمر إلى وكيل الجمهورية.

ويشكو عبد الرحمن من أن شكوى شقيقه لا يتم التعامل معها بشكل سلس بسبب خوف السلطات المحلية من نفوذ خصمه الذي يتبجح بصداقته الشخصية مع الرئيس الموريتاني.

وطالب عبد الرحمن بحماية شقيقه وردع من اعتدوا على كرامة شقيقه ممن اعتدوا على ذويه وقال إن عائلتهم تنحدر من "جول" (غورغول جنوب موريتانيا) لكنهم يعيشون في الحوض الشرقي منذ عشرين سنة دون أية مشاكل، وأنهم لم يشعروا بتمييزهم عن السكان قبل الاعتداءات المتكررة لولد سلامي.

كما طالب عبد الرحمن الرئيس الموريتاني بوضع حد لاعتداءات ولد سلامي التي يبررها بكونه صديقا لولد عبد العزيز. وتسائل "هل هناك قانون سنه ولد عبد العزيز يسمح لأصدقائه بالاعتداء على المواطنين وظلمهم؟".

وطالب بحمايته وشقيقه وكرامتهم وتحركاتم في المنطقة التي يعملون فيها منذ عشرات السنين.

نقلا عن الأخبار