مشاهدة النسخة كاملة : البوليساريو ..حنين إلي السلاح يذكيه ألم الانتظار


ام خديجة
10-13-2010, 02:17 PM
البوليساريو ..حنين إلي السلاح يذكيه ألم الانتظار

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__bint__moulaye .jpg
مريم بنت مولاي (36 سنة) كانت أبرز نجوم الفن الصحراوي طيلة ليالي الملتقي الثلاثة (الأخبار)

** شارك مئات الصحراويين المقيمين بمخيمات اللجوء أو المنخرطين في الجيش الصحراوي في أماسي فنية خصصت للقضية الصحراوية والتحريض علي مواجهة مايصفه المشاركون بالاحتلال المغربي للأراضي الصحراوية والقمع الموجه ضد المنتفضين في الداخل.

الأماسي التي انتظمت طيلة ليالي ملتقي الجاليات الصحراوية بالجنوب عند بلدة "ميجك" الصحراوية (90 كلم شمال مدينة أزويرات) ،شهدت مشاركة واسعة من الفنانين الصحراويين وسط عودة قوية لأغاني الحرب والحض على استئناف القتال وتعزيز الجبهة الداخلية.

مريم بنت مولاي (36 سنة) كانت أبرز نجوم الفن الصحراوي طيلة ليالي الملتقي الثلاثة وسط حماس ملك قلوب مئات المسلحين الذين انتظموا في طوابير طويلة قرب المنصة المضروبة للسهرة وهم يلوحون بشارات النصر ويرددون تارة مع الفنانة بعض أغانيها الحماسية دون أن ينسوا نصيبهم من الرقص المشوب باستعراض المهارات القتالية في كثير من الأحيان.


"أحن والمغرب ما قارن ش "

كانت تلك الأغنية التي سحرت قلوب الحاضرين بمن فيهم الوزير الأول الصحراوي الطالب عمر وقائد الناحية العسكرية حمدي خليل اعل مياره الذين رابطا مع السامرين حتى ساعات متأخرة من ليل الأربعاء (13-10-2010 ،بينما اختارت الفنانة "أشويطره" – كما قدمت من قبل المشرفين على الحفل - أن تغني إلي جانب رفيقتها لكن لصالح المعتقلين الصحراويين بمدينة الداخلة بأغنيتها الجديدة " أسك يا الستة الأبطال" خلافا للفنانة الموريتانية "محجوبة بنت أسيساح" التي غرقت في متاهات الشعر الجاهلي ضمن مشاركة مقتضبة لها في حفل الصحراويين.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__pm_sahrawi.jp g
شعراء البوليساريو تباروا في الأغاني الممجدة للوحدة (الأخبار)

الأصوات الموسيقية ذات الطابع العسكري والأداء العنيف للأغاني كان الطابع الذي سارت عليها مجمل السهرات الفنية،بينما كان للشعر الحساني دوره في إذكاء حماس الجنود والضباط المشاركين في الاحتفالات من خلال استعراض موسع لتاريخ المعارك التي خاضوها واستنطاق لشواهد قالوا إنها لا تزال عامل قوة للمقاتلين الصحراويين وعنوان وحدة للمقاتلين والقاعدين.

ومع ساعات الليل الأخيرة أختار القائمون على السهرات الفنية أن يكون الختام حماسيا كما بدأ بأغنية جديدة للفنانة مريم بنت مولاي تحت عنوان " أندور الاستقلال وأعل درب الشهيد". وأل إدور ينضم والله أل بليد.

دون أن تنسي تحت إلحاح الحاضرين التعريج على أغنيتها الأخرى " حد أبق يخلط طنج وإيانا .. ... كان ش ماقط فالدهر أتكانا"..
ولعل اللافت طيلة ليالي السمر التي نظمها المشاركون في ملتقي الجاليات هو تباري الجنود والقادة السياسيين في قرض الشعر الحساني ،والحرص طيلة كل مجريات اللقاء على التأكيد على العلاقات الموريتانية الصحراوية وأهمية العمل المشترك بين الشعبين ضمن مناخ اقليمي معقد ومضطرب.

** موفد الأخبار الي الصحراء الغربية

نقلا عن الأخبار