مشاهدة النسخة كاملة : المشاركة دواء المفاصلة { فهمي هويدي}


ام نسيبة
10-12-2010, 02:44 PM
المشاركة دواء المفاصلة
فهمي هويدي


طالما بقي ما يفرقنا في مصر أكثر مما يجمعنا فإن مناعة الوطن تصبح في خطر دائم، ومن ثم يظل باب الفتنة مفتوحا على مصراعيه، لا يجدي في إغلاقه تحذير سياسي أو بيان يصدر عن شيخ الأزهر ورأس الكنيسة.

1

حينما تحدثت من قبل عن "المصريين الجدد" فإنني ركزت على التشوهات التي أصابت الوجدان العام خلال العقود الأربعة الأخيرة على الأقل (التي أعقبت سنوات الانفتاح وانتقال مصر من حمى المشروع إلى تيه اللامشروع).

لم أشر آنذاك إلى ما أصاب روح مصر من تشوهات، أبرزتها الأحداث الطائفية وما استصحبها من ممارسات، كان أسوأها ما لاح في الأفق خلال الأسابيع الأخيرة من أفعال وردود أفعال، أعقبت الكلام الجارح الذي خرج إلى العلن على لسان أحد قيادات الكنيسة الأرثوذكسية. وكانت الملابسات التي أحاطت بإطلاق هذا الكلام والأصداء التي ترتبت عليه كاشفة عما أصاب "الروح" من تراجع محزن.

يلمس المرء هذا التراجع حين يقارن ما جرى قبل ثمانين عاما بين شيخ معهد الإسكندرية الديني الشيخ عبد المجيد اللبان والأنبا يؤانس بطريرك الأقباط الأرثوذكسى. إذ تبادل الرجلان رسالتين بخصوص حادث قريب الشبه بما مررنا به، احتفظ بصورتين ضوئيتين لهما، تستحقان القراءة والتدبر هذه الأيام.

"
المجتمع المصري خلال تلك العقود الثمانية فقد مناعته بصورة تدريجية، واقترن فقدان المناعة بغياب البوصلة الهادية. وهذه الخلفية تكمن وراء ما ذكرته من أن ما يفرقنا في مصر أصبح أكثر مما يجمعنا
"
وقتذاك -في أبريل/نيسان 1930- صدر عن بعض المسيحيين في الإسكندرية كلام أهان الإسلام وأثار غضب المسلمين، فكتب الشيخ اللبان رسالة في يوم 17 منه إلى "حضرة صاحب الغبطة الحبر الأكبر الأنبا يؤانس بطريرك الأقباط بمصر". ذكر فيها "إنه من دواعي الأسف الشديد لدي أن أرى اليوم فريقا متهوسا ممن ترعاه الكنيسة المرقسية يعمل على هدم ما بناه العقلاء، ويدبر الحملات الطائشة ضد الإسلام دين الدولة الرسمي، معرضا بذلك قضية الوطن لأعظم الأخطار. وأكبر ما أخشاه أن يقابل المسلمون عمل هؤلاء المفترين بمثله. بل لا أنكر عليك أن من بينهم من حدثته نفسه فعلا بذلك.. ولولا ما تعلمه من شدة معارضتي لنزل إلى ميدان العمل كثير ممن جاشت نفوسهم وثارت عواطفهم غير مكترثين بالعواقب.

والرأي عندي أن خير الطرق لإطفاء الفتنة وإعادة الصفاء إلى النفوس أن تقوموا من جهتكم بما يفهم هؤلاء المعتدين وغيرهم أن في عملهم خروجا عن حدود اللياقة وتعاليم المسيح عليه السلام، التي تحرم الافتراء والكذب خصوصا على الأديان المقدسة.

بعد يومين اثنين -في 19 أبريل/نيسان 1930- رد الأنباء يؤانس بخطاب كتبه بخط يده، يشهد بروح تلك الأيام، ويستحق أن يقرأ عدة مرات. إذ شكره عما عبر به عن ود وحسن ظن، وذكر أنه أحرص الناس على الوحدة الوطنية.

ثم قال إنه إذا وجد فرد أو أفراد يعملون لهدم هذه الوحدة المقدسة بالطعن في الدين الإسلامي الذي هو دين إخواننا ومواطنينا الكرام وتقوم الأدلة على إثبات جرمهم فإنهم يكونون من شر الجناة على الوطن. وأنا أول من يستنكر عملهم ويستفظع جريمتهم بلا جدال. فإن الدين المسيحي لا يجيز هذا الاعتداء على الإطلاق. بل هو بالعكس يحض على محبة الأعداء فكيف بالمسلمين وهم إخواننا في الوطن وشركاؤنا في سراء الحياة وضرائها وتجب علينا محبتهم واحترامهم وإجلال دينهم.

ثم قال: على أنه قد يهم فضيلتك أن تعرف أن الشخصين اللذين اتهما أخيرا بالطعن في الدين الإسلامي وباتا رهن المحاكمة ليسا من الأقباط الأرثوذكس كما ظننت. وليس معنى ذلك أن أي طائفة أخرى من الطوائف المسيحية تبيح الطعن في الإسلام. فإن الدين الذي ندين به هو بعينه الذي تدين به تلك الطوائف. وهو يأمرها كما يأمرنا بالمحبة والسلام وينهاها عن كل ما يخالفها ولاسيما إذا كان جارحا لأقدس العواطف وأعني بها العاطفة الدينية.

ختم الأنباء يؤانس رده بقوله، كن على ثقة يا فضيلة الأستاذ أنه لا يجرؤ على الطعن في الإسلام وهدم الوحدة الوطنية من الأقباط الأرثوذكس الذين هم تحت رئاستنا ومن غيرهم من أنباء الطوائف الأخرى إلا أحد اثنين، إما مدخول في عقله لا يقدر عاقبة فعله، أو مدسوس على المسيحيين محرض من فئة مغرضة لإثارة فتنة والقانون لكليهما بالمرصاد.

وإنما كتبت لك هذا لتكون على يقين لا يخالطه ريب من أني أستهجن كل الاستهجان الإقدام على الطعن في الدين الإسلامي الكريم. وأنا عالم أن جميع أبنائي الأقباط الأرثوذكس يقرون على كل كلمة مما في كتابي هذا.

2

"
خلافاتنا تعمقت حول كل ما كان محل إجماع في السابق، فقد اختلفنا حول العروبة وحول الإسلام وحول العلاقات مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بل اختلفنا أيضا حول الموقف من القضية الفلسطينية، وحول الفلسطينيين
"
أدري أن الوقائع مختلفة بصورة نسبية، لأن اللذين أساءا إلى الإسلام لم يكونا من الأرثوذكس. لكننا يجب أن نعترف بأن اللغة والروح تغيرتا أيضا.

فالأنبا يؤانس لم يتحدث في خطابه بلغة الشاكي أو المضطهد، ولكنه اعتبر أن الذين يطعنون في الإسلام "من شر الجناة على الوطن"، وأن من يجرؤ على ذلك مهددا الوحدة الوطنية من الأرثوذكس أو من غيرهم لا يكون "إلا واحدا من اثنين: إما مدخول في عقله لا يقدر عاقبة فعله، أو مدسوس على المسيحيين محرض من فئة مغرضة لإثارة الفتنة".

ما الذي جرى حتى تغيرت اللغة والروح بحيث إن ما استبعده واستهوله الأنبا يؤانس في زمانه وقع في هذا الزمان، ووجد من يبرره ويتأبى على الاعتذار عنه؟

ردي على السؤال أن المجتمع المصري خلال تلك العقود الثمانية فقد مناعته بصورة تدريجية، واقترن فقدان المناعة بغياب البوصلة الهادية. وهذه الخلفية تكمن وراء ما ذكرته من أن ما يفرقنا في مصر أصبح أكثر مما يجمعنا.

وعنيت بذلك أن المجتمع اختلف مع السلطة، وأن فئات المجتمع، المسلمين منهم والأقباط شاع بينهم الفراق والمرارات، وأن النخب التي طفت على السطح لم تعد معبرة عن ضمير الأمة وتطلعاتها.

وفي حين أن التحدي كان واضحا في الثلاثينيات، وكان الاحتلال الإنجليزي مثلا يشكل التحدي الأكبر الذي اجتمعت عليه الأمة، وكان أعوان الاحتلال شرذمة مفضوحة لا وزن لها ولا اعتبار. وبعد مقارعة المحتل وخروجه جاءت ثورة يوليو عام 1952، لتستدعي تحديات جديدة، قل فيها ما شئت إلا أنك، لا تستطيع أن تنكر أنها ظلت محل إجماع وطني من جانب الأغلبية على الأقل في مصر والعالم العربي.

اختلف الأمر بصورة جذرية يعد رحيل الرئيس عبد الناصر، وهي المرحلة التي شهدت انقلابا تدريجيا على مبادئ ثورة يوليو، الأمر الذي كان إيذانا بالانتقال إلى مرحلة "التيه" التي اهتزت فيها ركائز الإجماع الوطني. وحدث "الشتات" السياسي الذي سحب من رصيد مناعة المجتمع، وزرع بذور التفكك والفرقة في مصر.

وكانت النتيجة أن خلافاتنا تعمقت حول كل ما كان محل إجماع في السابق، فقد اختلفنا حول العروبة وحول الإسلام وحول العلاقات مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بل اختلفنا أيضا حول الموقف من القضية الفلسطينية، وحول الفلسطينيين أنفسهم حيث أيد البعض استسلامهم كما أيدوا حصار مصر لقطاع غزة، وظهر بيننا من يعبئ الناس ضد العرب عامة وضد الفلسطينيين خاصة، بدعوى أن "مصر أولا".

ومن يتصالح مع إسرائيل ويتخاصم مع سوريا، ومن يدافع عن الدور المصري في إطار الإستراتيجية الأميركية، بحسبان أن ذلك مما يبعث على الاعتزاز ورفعة المقام، ومن يعتبر أن إيران هي العدو لا إسرائيل، إلى آخر تلك الانقلابات التي لم تخطر على بال أحد يوما ما.

3

"
وحين يتحول الوطن إلى جزر منفصلة، فإن الدولة لا تفقد هيبتها فحسب، ولكن ذلك يصبح حافزا للفئات المختلفة لكي تبحث كل منها عن مظلة وملاذ، فمنها من يحتمي بالطائفة ومنها من ينخرط في الجماعة ومنها من يلجأ إلى القبيلة أو يتعلق بأهداب جهات خارجية
"
أسوأ ما أتت به تلك الانقلابات أنها فتحت الباب لتحدي ثوابت المجتمع، من الاستقلال الوطني إلى الانتماء العربي، إلى احترام قيمة ودور الإسلام في المجتمع. ومارست بعض عناصر النخب التي احتلت مواقع الصدارة في مجالات الثقافة والإعلام جرأة غير عادية على الانتماء إلى الإسلام بوجه أخص، فأشاع هؤلاء دعايات خبيثة اعتبرت الإسلام نافيا للآخرين، ومن ثم كثفوا جهودهم التي استهدفت ملاحقته وإقصاءه من المجال العام، بزعم أن وجوده يمثل تهديدا للمجتمع المدني، وإضرارا بمصالح غير المسلمين.

وذهب البعض في الجرأة إلى حد إصدار بيان طالب بإلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام دين الدولة الرسمي. وأكمل آخرون المهمة فواصلوا حملتهم التي رفعت سقف المطالب ودعت إلى تنقية مناهج التعليم مما له صلة بالإسلام، للحيلولة دون ما أسموه "تديين" التعليم، كأن تعبير تلك المناهج عن هوية المجتمع وثقافته مسبة وعار يتعين الخلاص منهما.

كان من الطبيعي أن ينفرط عقد المجتمع وتتفكك روابطه في هذه الأجواء، وهو ما ساعد عليه مناخ احتكار السلطة وتغيب المشاركة السياسية. ذلك أن المشاركة التي توفرها الممارسة الديمقراطية تستدعي إرادة المواطنين فتستثير همتهم وتصهر إرادتهم في عمل مشترك أو حلم مشترك، وفي غيبة المشاركة يتحول الوطن إلى جزر منفصلة، الأمر الذي يضعف مناعة المجتمع، ويصيب خلايا العافية فيه بالعطب والوهن.

وحين يتحول الوطن إلى جزر منفصلة، فإن الدولة لا تفقد هيبتها فحسب، ولكن ذلك يصبح حافزا للفئات المختلفة لكي تبحث كل منها عن مظلة وملاذ، فمنها من يحتمي بالطائفة ومنها من ينخرط في الجماعة ومنها من يلجأ إلى القبيلة أو يتعلق بأهداب جهات خارجية تسانده وتموله.

4

تنزيل هذا المنطق على الحالة التي نحن بصددها يفسر لنا لماذا أصبح احتكار السلطة وغياب الجهود أو الحلم المشترك في السياق الذي نحن بصدده، بمثابة البيئة الحاضنة لاعتبار الطائفة بديلا عن الوطن أو مقدمة عليه.

ولماذا أصبحت مظاهرات الأقباط تتجه في لحظات الاحتجاج والغضب إلى مقر البطريركية وليس إلى مجلس الشعب، ولماذا أدركت جموعهم أن تمثيل الكنيسة لهم أصفى وأصدق من تمثيل ذلك المجلس.

"
الذي استجد علينا هو الجهر بالآراء التي كانت تتداول في دوائر ضيقة ووراء أبواب مغلقة، ثم محاولة تبرير تلك الآراء والادعاء بسوء فهمها أو تحريفها، بما ينتهي بتمييعها والسكوت عليها أملا في تجاوزها ونسيانها
"
إذا صح ذلك فإنه يشير إلى الثغرة التي حدثت في جدار الوطن، واستصحبت تداعيات أخرى خطيرة، تمثلت في الجرأة على تجريح عقيدة الأغلبية التي مهد لها خطاب المثقفين الذي سبقت الإشارة إليه. كما تمثلت في التهوين من شأن تلك الأغلبية إلى حد التشكيك في انتمائها، ومن ثم الانزلاق في مجرى المفاصلة معها، إلى حد التلويح بهوية متميزة عنها، بديلة عن الهوية المشتركة والجامعة لكل أبناء الوطن.

ورغم أن ما جرى لا يعبر بصراحة عن كل ذلك، ولكن أي مدقق في المؤشرات الراهنة يلحظ أنها تستبطن في طياتها بذور مشروع سياسي يحول الكنيسة إلى واجهة سياسية متجاوزا دورها كقيادة روحية، وهو ما يقلص رسالتها التاريخية بحيث ينقلها من الاسهام في حراسة الوطن إلى الاكتفاء بحراسة الطائفة
.

هذه الإشارات ليست جديدة ولكننا نرصد نموها منذ أربعة عقود، بالتوازي مع بروز ضعف دور الدولة وتراجعها في مختلف المجالات، وهو مناخ استثمرته جهات عدة داخلية وخارجية، لها مصلحة في تفكيك مصر وتقزيمها، ونحن لا نلوم تلك الجهات سواء تمثلت في المحافظين الجدد بالولايات المتحدة، أو المخططين الإسرائيليين الذين تحدثوا منذ الخمسينيات عن أن الأقليات في العالم العربي "حليف طبيعي لهم"، وأشاروا صراحة إلى الأقباط في مصر إلى جانب أكراد العراق ودروز وأكراد سوريا وموارنة لبنان، فضلا عن جذب السودان. لا نلوم هؤلاء، لكننا نلوم أنفسنا إذا تجاهلنا كل ذلك أو هيأنا الظروف المواتية لكي يبلغوا مرادهم.

الذي استجد علينا هو الجهر بالآراء التي كانت تتداول في دوائر ضيقة ووراء أبواب مغلقة، ثم محاولة تبرير تلك الآراء والادعاء بسوء فهمها أو تحريفها، بما ينتهي بتمييعها والسكوت عليها أملا في تجاوزها ونسيانها.

وهذه المراهنة على ضعف الذاكرة أو على تخدير الناس وتحذيرهم من المساس بالخطوط الحمراء لا تحل شيئا من المشكلة، ولكنها تسهم في تعقيدها جراء التراكم والاختزان. بل لست أتردد في القول بأن الذين يحذرون الناس أو يسعون إلى تخديرهم أصبحوا عبئا على المشكلة وليسوا جزءا من حلها، لأنهم يتجاهلون أصلها ويتعاملون مع فروعها وثمارها.

وما زلت عند رأيي الذي أعلنته عبر منابر عدة من أن المشاركة هي خير دواء للمفاصلة، وهي السبيل الوحيد للخروج من ضيق الطائفة إلى فضاء الوطن ورحابته. وهو ما يشير بألف إصبع إلى جوهر أزمة مصر الحقيقية التي عجزنا عن حلها حتى الآن


نقلا عن الجزيرة نت