مشاهدة النسخة كاملة : دبلوماسي فرنسي يهاجم نواكشوط ويحذر من "أفغنة" الساحل


ام نسيبة
10-10-2010, 01:52 PM
دبلوماسي فرنسي يهاجم نواكشوط ويحذر من "أفغنة" الساحل

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=222w__b.f.faucault. jpg
"ولد كيجه" حرض الأوروبيين على الصرامة ضد حكم ولد عبد العزيز

انتقد دبلوماسي فرنسي ما وصفه "التسامح" الأوروبي إزاء النظرة الفرنسية إلى الوضع في منطقة الساحل ودعم الحكومة الموريتانية محذرا مما اعتبرها عواقب وخيمة ستنجم عن ذلك.

واعتبر برتراند دوفيسار دوفوكو، وهو سفير فرنسي سابق في عدد من البلدان وصديق شخصي للرئيس الراحل المختار ولد داداه، أن هذا الموقف خطر "على المديين القريب والبعيد" مضيفا أنه "لا يخدم مصالح الاتحاد الأوروبي ولا مصالح فرنسا" كما لا يخدم مصالح "بلد مهم استراتيجيا وقد عطلت الدكتاتوريات العسكرية تنميته منذ ثلاثين عاما" في إشارة إلى موريتانيا.

وجاءت أقوال الدبلوماسي الفرنسي في رسالة وجهها إلى رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو في 6 من أكتوبر الجاري ونشرها على مدونته على الإنترنت محرضا على اتخاذ مواقف أكثر صرامة ضد نواكشوط.

وقال دوفوكو "في موريتانيا، التي نتصورها مجرد مزود بكماليات أو قاعدة سرية، تزداد المعارضة صلابة، وهي قادرة على الاستمرار لأنها لم تعد معارضة نخبة شائخة تعود إلى زمن الاستقلال حاولت، رغم تزوير الانتخابات منذ 1992، استلام النظام الديمقراطي المزعوم". وأردف "الاقتراع الشفاف الوحيد كان عام 2007، ولم نؤيده حين تم إفشاله" حسب قوله.

وهاجم دوفوكو بشدة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز واصفا إياه بأن لديه "سجلا من الفشل الأمني منذ 2003" داعيا الأوروبيين إلى "أخذ العبرة" من ذلك.

وانتقد دوفوكو بشدة التدخل العسكري الموريتاني شمال مالي لملاحقة عناصر القاعدة ووصفه بأنه "مساس مستمر" بسيادة مالي محذرا من أن فرنسا بدعمها لموريتانيا في ذلك الاتجاه "تعيد في المنطقة رسم نظام المناطق القبلية بين أفغانستان وباكستان مع ما نعانيه هناك" حيث ستصلح مالي "أرضا سائبة" ومن ثم تتحول إلى أرض للقاعدة.

وألمح إلى أن الاعتماد على من زعماء من أمثال ولد عبد العزيز، الذي وصفه بأنه "مسعّر حرب"، من أجل القضاء على الإرهاب في الساحل "لن يقود إلا إلى الفشل، لأنه مسلك خاطئ". ورأى أن الطريق السليم هو التأثير على المجتمع الموريتاني من خلال رسم استراتيجية تعد بالديمقراطية والتنمية من اجل القضاء على "التطرف الدموي".

وعاش برتراند ديفيسار دوفوكو لفترات في موريتانيا التي يعتبر نفسه صديقا لها وكتب عنها كثيرا وكان المختار ولد داداه يلقبه "ولد كيجه". وقد دخل في أكثر من مرة حوارات ساخنة مع أنصار الرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز الذين يتهمونه بالتحريض على موريتانيا في المحافل الدولية والتدخل في شؤونها الداخلية.

نقلا عن الأخبار