مشاهدة النسخة كاملة : متى سنتحرك لنصرة القدس ونوابها؟


أبو فاطمة
10-06-2010, 03:40 PM
متى سنتحرك لنصرة القدس ونوابها؟

د. عصام شاور
مضى أكثر من ثلاثة شهور على اعتصام النائبين المقدسيين في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد طوطح وأحمد عطون ومعهم وزير شؤون القدس السابق خالد أبو عرفة وذلك داخل مقر الصليب الأحمر في القدس بعد أن هددتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي بالطرد من المدينة المقدسة، علما بأن قوات الاحتلال ما زالت تعتقل النائب محمد أبو طير الذي رفض قرار الإبعاد؛ مفضلا السجن على إعطاء الفرصة للصهاينة لتنفيذ مخططات التهويد واستهداف الشرعية الفلسطينية التي يمثلها المجلس التشريعي رغم موافقتها المسبقة على مشاركة سكان القدس من العرب ترشيحاً وانتخاباً في انتخابات المجلس التشريعي.
المعتصمون في مقر الصليب الأحمر ورغم مكانتهم الرفيعة وأهدافهم السامية يعانون من تعتيم إعلامي غير مسبوق وكذلك فإن التضامن معهم لم يرق إلى الحد الأدنى الذي تقتضيه الحالة، وهو لا يتعدى زيارات لبعض الشخصيات والمؤسسات بين الفينة والأخرى لتتزين بها بعض الصحف والمواقع الالكترونية ثم يذهب كل في حال سبيله، وهذا الأمر لم يعد مقبولاً فلسطينياً، فالقضية لها أبعاد كثيرة تتجاوز بعدها الإنساني المتعلق بعملية الطرد والإبعاد عن الأهل والمدينة وتتجاوز بعدها القانوني الذي انتهكته دولة الاحتلال إسرائيل، فالمسألة قبل كل شيء تتعلق بتهويد القدس وتهيئتها لتكون العاصمة الأبدية لدولة الاحتلال ونحن نراقب الوضع وكأننا نشاهد حدثا عابرا لا يتعلق بنا أو بمستقبل قضيتنا.
من أجلهم كفلسطينيين و كنواب وكذلك من أجل القضية الفلسطينية برمتها ومن أجل إجهاض سياسة الإبعاد التي تنتهجها دولة الاحتلال يجب التحرك لنصرتهم وفك الحصار عنهم ليعودوا إلى بيوتهم معززين مكرمين، والمهمة تقع على عاتق الجميع ابتداء برئيس السلطة الفلسطينية مرورا بالمجلس التشريعي والفصائل الفلسطينية وانتهاء بالشارع الفلسطيني، وعلينا عدم الاكتفاء بذكرهم ذكرا عابرا في مناسباتنا وخطاباتنا النارية، ولا بد من عرض قضيتهم على الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان وفي كافة المحافل الدولية ذات العلاقة، فإما أن تقوم تلك المؤسسات بواجبها وإما أن تكشف عن عجزها ووقوفها الدائم إلى جانب الجلاد ضد الضحية ويكفينا كثرة خذلاننا للقدس ومقدساتها وأهلها ونوابها.
نقلا عن المركز الفلسطيني