مشاهدة النسخة كاملة : اهتمات الصحف الموريتانية الصادرة صباح اليوم


ام نسيبة
10-05-2010, 02:55 PM
دبلوماسي مالي يقود المفاوضات لتحرير الرهائن الفرنسيين

تحدثت الصحف الموريتانية الصادرة في العاصمة نواكشوط صباح اليوم 5 أكتوبر 2010 عن تعيين وسيط مالي جديد يدعى إياد آك غالي للتفاوض مع القاعدة من أجل إطلاق سراح الرهائن المختطفين لدى عناصر التنظيم.
يومية السراج:
تحدثت عن "وساطة مالية للإفراج عن الرهائن الفرنسيين" وقالت إنه بعد أقل من 48 ساعة من بث شريط القاعدة الذي يظهر الرهائن الفرنسيين وهم على قيد الحياة كان تعيين وسيط جديد للتفاوض من أجل إطلاق سراحهم ويتعلق الأمر بالدبلوماسي المالي اياد آك غالي أحد متمردي الطوارق سابقا حيث كان يرأس الحركة الشعبية لأزواد خلال تسعينات القرن الماضي.
ونقلت عن الصحافة المالية أن إياد يحمل تفويضا من الحكومة المالية للمشاركة في عملية التفاوض وقد هبط في طائرة قادمة من باماكو وفور وصوله إلى كوي 1200كم استقل سيارة دفع رباعية في اتجاه الشمال صوب مرتفعات تمترين للمساعدة في محل مشكل الرهائن.
يومية الفجر:
قالت إن "ملف محمد الامين ولد الداده يثير جدلا بين النيابة والدفاع" ونقلت عن النيابة أن مفوض حقوق الإنسان ولد الداده ليس عضوا في الحكومة ولا يحضر جلساتها بينما أوردت أن هيئة الدفاع عنه صرحت أن محاكمة ولد الداداه من اختصاص محكمة العدل السامية وحدها. ونقلت عن ولد الحاج سيدي عضو هيئة الدفاع عن محمد الأمين ولد الداداه تصريحا له يوم أمس الإثنين جاء فيه أن الجدل حول محاكمة موكله أمام محكمة العدل السامية لا محل له بين القانونيين لأن المادة 93 من الدستور التي تحدد اختصاص محكمة العدل السامية قد نصت على أنها تحاكم أعضاء الحكومة والحكومة حسب قوله قد ينتمي لها من ليس عضوا في مجلس الوزراء والمادة 4 من المرسوم 247-2008 المنشئ لمفوضية حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني حددت بشكل صريح أن المفوضية تدار من طرف مفوض معين بموجب مرسوم وله رتبة وصلاحيات وزير وعليه فإن مناط الاختصاص والمسؤولية هو في رتبة وصلاحيات وزير وبناء على ذلك فإن المفوض يحاسب طبقا لرتبة وصلاحياته أي كعضو في الحكومة.

يومية السفير:
كتبت على صفحتها الأولى " رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير: القيام بدور الدرع أو الذراع الأمني في المنطقة هو ببساطة عملية انتحارية للنسبة للنظام ولموريتانيا" وقال ولد بلخير ذلك في مقابلة صحفية أجرتها معه صحيفة "le quotidian de Nouakchott” اعتبر فيها أن حسب ما أوردت الصحيفة أن محاربة الإرهاب أصبحت توجها دوليا وواجبا على كل ديمقراطي تقدمي إلا أن أي دولة لوحدها أو مع طرف آخر لم تتمكن حتى الآن من القضاء على هذه الظاهرة ووأوضح بلخير أن منسقية المعارضة تضم "عدة حساسيات" وأن الأحزاب المكونة لها "لم تختر بعد الانفصال عن بعضها البعض مشيرا إلى أن لكل طرف "في نهاية المطاف" الحرية في اختيار طريقه لكنه عندما لا ينسجم مع الآخرين عليه أن يزيد من تلك الحرية ويغادرهم أو يقومون بإقصائه.

نقلا عن الأخبار