مشاهدة النسخة كاملة : نجاد يتهم الولايات المتحدة بانها مرغت وجه العالم في الوحل


ام خديجة
10-03-2010, 06:16 PM
نجاد يتهم الولايات المتحدة بانها مرغت وجه العالم في الوحل
2010-10-03

http://www.alquds.co.uk/latest/data/2010-10-03-16-22-19.jpg
الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد

طهران - شن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاحد هجوما عنيفا على واشنطن مشككا في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر ومتهما الولايات المتحدة بانها "مرغت وجه العالم في الوحل" على ما افاد موقع التلفزيون الرسمي.
وقال احمدي نجاد "انهم وقحون الى درجة انهم يهددوننا ويقولون ان كل الخيارات مطروحة على الطاولة، فلتذهبوا الى الجحيم (...) انتم الذين مرغتم وجه العالم في الوحل".

ولم تستبعد كل من الولايات المتحدة واسرائيل اللتين تتهمان ايران بالسعي الى حيازة السلاح النووي تحت غطاء برنامج نووي مدني، الخيار العسكري لوقف ايران في حين ما انفكت طهران تؤكد ان برنامجها النووي محض مدني.

واضاف احمدي نجاد ان الولايات المتحدة "اطلقت كلبا مسعورا (اسرائيل) في المنطقة وبهذه الذريعة ينهبونها باستمرار".

وتحدث احمدي نجاد مجددا عن اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 قائلا "لدينا مئات الاسئلة حول 11 ايلول/سبتمبر ولا بد ان يردوا عليها".

وتابع "اذا زعموا ان ثلاثة الاف شخص قتلوا في 11 ايلول/سبتمبر فيجب التعرف على (المسؤولين) واعدامهم. اننا سنساعدكم ايضا على اعتقالهم لكن شرط ان تقدموا لنا الادلة".

واضاف الرئيس الايراني ان "الاميركيين انفسهم لا يقبلون تلك الاقاويل".

وقد اثار الرئيس احمدي نجاد الشهر الماضي موجة من الاستنكار عندما قال في كلمة القاها امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك ان الولايات المتحدة متورطة في هجمات 11 ايلول/سبتمبر.

واعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما ذلك الخطاب حاقدا.

وقال احمدي نجاد "بهذه الذريعة اجتاحوا منطقتنا واراقوا الدماء ويفعلون ما يشاؤون".

وخلص الى القول "من الافضل لكم ان تغادروا المنطقة بمحض ارادتكم لان شعوبها سيطردونكم بركلة في مؤخرتكم".

من جهته، انتقد رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الولايات المتحدة واصفا ب"الصبياني" قرار اوباما بتجميد اي اموال قد تعود لثمانية مسؤولين ايرانيين بينهم ثلاثة وزراء حاليين على الارض الاميركية ومنعهم من الحصول على تاشيرات دخول الى الولايات المتحدة.

وهي المرة الاولى التي تفرض فيها الولايات المتحدة عقوبات على مسؤولين ايرانيين بتهمة ارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان على خلفية الانتخابات الرئاسية التي جرت في حزيران/يونيو 2009 وفاز فيها الرئيس محمود احمدي نجاد بولاية ثانية وهو فوز طعنت به المعارضة ما ادى الى اعمال عنف دامية.

وقال لاريجاني في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الايرانية "ارنا" ان "القرار الاميركي (...) بائس لدرجة ان بالامكان تشبيهه باعمال صبيانية على الساحة الدولية".

واضاف "انصحكم بتجميد اموال جميع القادة الايرانيين لتشعروا بقليل من الاطمئنان بعد الهزائم المتتالية التي منيتم بها في المنطقة".

من جهته، سخر وزير الداخلية الايراني مصطفى محمد نجار وهو من بين الشخصيات الثماني التي شملتها العقويات، من القرار الاميركي وقال ان "هكذا خطوة ساذجة دليل على فقدان التوازن في السياسة الخارجية و(...) حال الضياع لدى المسؤولين الاميركيين".

واضاف "لم اودع يوما اي اموال في الولايات المتحدة ولم انو يوما الذهاب الى الولايات المتحدة".

وكان مسؤولان ايرانيان سخرا السبت من العقوبات التي فرضتها عليهما وعلى ستة من زملائهما الادارة الاميركية.

نقلا عن القدس العربي