مشاهدة النسخة كاملة : ولد بلخير: تحويل الإرهاب إلى مشكلة موريتانية محلية عمل "انتحاري"


أبو فاطمة
10-03-2010, 05:33 PM
ولد بلخير: تحويل الإرهاب إلى مشكلة موريتانية محلية عمل "انتحاري"
قال رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير إن التصريحات الصادرة عن المعارضة لم تكن انتقادا موجها إلى الجيش الموريتاني "لأنه لا مسؤولية له فيما يحل به لكونه يتلقى الأوامر، بقدر ما هي انتقاد لسياسة أقل ما يمكن وصفها به أنها مغامِرة وخطيرة على البلد والمواطنين وعلى الجيش وقوى الأمن" حسب قوله.
وانتقد ولد بلخير بشدة سياسة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الحالية ضد الإرهاب قائلا "تحويل هذه المشكلة الدولية إلى مشكلة محلية في موريتانيا، وتنصيب أنفسنا كدرع أو كقوة في المنطقة، هو ببساطة عمل انتحاري بالنسبة للسلطة والبلاد" على حد قوله.
وقال ولد بلخير في تصريحات اليوم في نواكشوط في معرض تعليقه على معارك الجيش الموريتاني والقاعدة "أن يطلب منا أن نؤيد، بطريقة أو بأخرى، السياسة التي ورطت جنودنا في عمليات حرب على أرض دولة أجنبية، حتى لو تم ذلك بموافقة تلك الدولة ولكن دون إجازة البرلمان، فإن ذلك طلب مبالغ فيه" حسب قوله.
وأضاف ولد بلخير في تصريحاته التي نشرتها اليوم الأحد (3-10) صحيفة "لوكوتيديان دونواكشوط" في نسختها الرقمية "يبدو لي أن منسقية المعارضة نأت بنفسها عن المغامرة في هذه المجال ذي الحساسية الخاصة حتى يثبت العكس. فهي لا تعتمد إلا على الأرقام التي أعلنها الرسيمون الموريتانيون، حتى لو كان، في ظل الظروف التي نعيشها، فقد جندي موريتاني واحد خسارة كبيرة آسف لها وأدينها وكلي رجاء أن لا يتخذ أي قرار سياسي بشكل أحادي من أي كان، بمقتضاه تتورط قواتنا المسلحة في عمليات خارج حدودنا، خاصة إذا كان من شأن هذه العمليات أن تسفر عن قتلى أو جرحى في صفوفها" وفق تعبيره.
ورأى ولد بلخير أن الحرب على الإرهاب هي "توجه دولي وواجب على كل ديمقراطي وتقدمي" مضيفا "في موريتانيا كان لنا نصيبنا من المعاناة بسبب الإرهاب، لكننا لسنا وحدنا من نعاني".
وأضاف ولد بلخير الذي يرأس أيضا حزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض "بما أن أي دولة لم تتمكن، لوحدها أو إلى جانب دول أخرى، من القضاء على الإرهاب، مهما كانت الوسائل البشرية والعسكرية واللوجستية والمالية المعبأة، فإن محاربته في المغرب العربي والصحراء والساحل تستلزم الصبر والتواضع والكثير من المهارة على المستوى الشخصي" حسب تعبيره.
وأردف ولد بلخير "يقتضي هذا أيضا خلق الوحدة المقدسة والضرورية على المستوى الداخلي، وعلى المستوى الخارجي، يتطلب الكثير من التنسيق والتفاهم والثقة بين كل الفرقاء".
واعترف ولد بلخير بأن منسقية المعارضة شهدت خلافات على خلفية العملية العسكرية التي شنها الجيش الموريتاني ضد تنظيم "القاعدة" مضيفا "صحيح أن المنسقية ليست حزبا بل هي مشكلة من عدة حساسيات، وبالتأكيد لم نختر حتى الآن أن نتفرق" لكنه توقع تفككها قريبا قائلا إن ذلك "لن يتأخر" على أي حال.
وتعليقا على الخلافات داخل المنسقية قال ولد بلخير "بالتأكيد لكل الحرية في اختيار طريقه ولكن حين لا يكون على تناغم مع الآخرين، فعليه أن يدفع أبعد بحريته ويتركهم، أو أن يقوموا هم بإبعاده" حسب قوله.

نقلا عن الأخبار