مشاهدة النسخة كاملة : تباين المواقف من الحرب يشل عمل منسقية المعارضة


أبو فاطمة
10-03-2010, 02:26 AM
تباين المواقف من الحرب يشل عمل منسقية المعارضة

علمت "وكالة نواكشوط للأنباء" من مصادر قيادية في منسقية المعارضة الديمقراطية، أن نباين مواقف قطبي المنسقية (تكتل القوي الديمقراطية والجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية) من الحرب علي الإرهاب، قد سبب في شل عمل المنسقية خلال الفترة الأخيرة.
وتري تشكيلات الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، ان مواقف تكتل القوي الديمقراطية من هذه الحرب مبنية علي أساس الولاء لفرنسا، في حين يري التكتل وتتفق معه في ذلك الأغلبية، أن مواقف مكونات الجبهة الأخرى من الحرب تأتي طبقا لمواقف الجزائر.
وتري مصادر من داخل "الجبهة" أن "التكتل" قد وجه "طعنة للمنسقية باتخاذه موقفا مؤيدا للحرب التي يخوضها ولد عبد العزيز ضد القاعدة خارج حدود موريتانيا وهو ما تعارضه التشكيلات الأخرى داخل المنسقية بشدة"، وتقول هذه المصادر ان هذا الموقف قد شل جميع نشاطات المنسقية نظرا لكون قانونها ينص علي أن قراراتها تكون بالإجماع.
وتتهم بعض أوساط المعارضة ولد داداه بالعمل "علي تفكيك المنسقية" طبقا لما تصفه "صفقة ابرمها مع ولد عبد العزيز، أثناء لقائهم الأخير برعاية فرنسا خلال زيارة الرجلين لها في الشهر الماضي".
ويقال إن من بين بنود الصفقة، دعم ولد عبد العزيز لمؤسسة المعارضة الديمقراطية وشراكة غير معلنة "للتكتل" في تسيير الشأن العام من خلال تعيينات بعض أطره في وظائف رسمية، شريطة اعتراف ولد داداه بولد عبد العزيز، رئيسا للجمهورية وخروج "التكتل" من منسقية المعارضة الديمقراطية.
وتعتبر هذه الأوساط المعارضة، أن اعتراف ولد داداه برئاسة ولد عبد العزيز، يأتي تنفيذا لهذا الاتفاق وما زال يبحث عن مبرر للخروج من المنسقية، وهو المبرر الذي تحرص قيادة المنسقية علي عدم إعطائه فرصته، مما جعلها تبقي علي حالة الجمود الراهنة لعمل المنسقية، حسب قول هذه الاوساط.
وقد نفت مصادر من داخل تكتل القوي الديمقراطية ل"ونا" بشدة وجود أي صفقة مع النظام او مع فرنسا وقالت ان مواقف التكتل من الاعتراف بولد عبد العزيز، قد اتخذت خلال اجتماعات الهيئات القيادية للحزب، قبل لقاء ولد داداه وولد عبد العزيز،علي أساس تحليل لواقع سياسي تعرفه البلاد يستوجب من جميع القوي الوطنية، البحث عن مناخ يمكن من تجاوزه.
وأكدت نفس المصادر، أن الموقف من الحرب علي الإرهاب، اتخذه الحزب انطلاقا من إيمانه الراسخ بوجوب الذود عن حماية الوطن وسيادته ووحدته الترابية وما يتطلبه ذلك من مؤازرة القوات المسلحة الوطنية بوصفها الحامي لهذه السيادة في وجه المتربصين بها.
وقال قيادي في "التكتل" إن بعض أطراف المعارضة داخل المنسقية، تحمل التكتل بمواقفه الأخيرة "إفساد عليها مشروع الالتحاق بالأغلبية الذي كان قاب قوسين من التحقيق".
وقال قيادي آخر في التكتل أن احمد ولد داداه ومن ورائه قيادة حزبه، لم يدخر أي جهد في سبيل تعزيز الجبهة الداخلية للمعارضة والنهوض بعملها من خلال منسقيتها، علي حساب مؤسسة المعارضة الديمقراطية التي يترأسها.
هذا وقد أجمعت الآراء التي استطلعتها "ونا" علي أن منسقية المعارضة الديمقراطية تمر حاليا بظروف صعبة تنذر بتفكيكها إذا لم يعاد النظر في أهدافها وسياساتها وتحديد علاقاتها بمؤسسة الديمقراطية الوطنية كهيئة قانونية.
كما يري بعض المراقبين أن الحرب علي الإرهاب، في حال استمرارها، ستفضي حتما الي إعادة تشكيلة الخريطة السياسية فى موريتانيا بما فيها خريطة المعارضة والموالاة، علي أساس الخلفيات الأيدلوجية التاريخية للفاعلين السياسيين ولو كان الجميع ينفق علي خطورة الارهاب وضرورة محاربته، غير ان الخلاف علي نوعية هذه المحاربة، مكانا وزمانا اضافة الي مرجعيتها.

نقلا عن وكالة نواكشوط للأنباء