مشاهدة النسخة كاملة : السلطة تهاجم الإخوان المسلمين وتتهم بديع بإصدار فتوى لاستمرار الفتنة


ام خديجة
10-02-2010, 02:15 PM
السلطة تهاجم الإخوان المسلمين وتتهم بديع بإصدار فتوى لاستمرار الفتنة
2010-10-02

http://img85.imageshack.us/img85/6572/20101002123552.jpg
المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد بديع

رام الله- هاجمت السلطة الفلسطينية السبت بشكل غير مسبوق المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، بعد توقعه انهيار السلطة، معتبرة تصريحه فتوى لاستمرار الفتنة والانقلاب.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن الناطق الرسمي باسم السلطة الوطنية قوله إن تصريحات من يسمى (بالمرشد العام) لحركة الإخوان المسلمين فتوى لاستمرار الفتنة والانقلاب والإبقاء على الانقسام الذي أقدمت عليه حركة حماس.

وأضاف الناطق: يبدو واضحاً أن قادة الإخوان المسلمين كعادتهم دائماً يحاولون أن يقلبوا الحقائق ويزيفوا الوقائع ويزوروا التاريخ.

وكان المرشد العام لحركة الإخوان وصف في رسالة على موقع (إخوان اونلاين) التابع للجماعة بثه الجمعة السلطة الفلسطينية بانها توشك أن تلفظ أنفاسها الأخيرة على طاولة المفاوضات المباشرة.

وقال بديع: يتأهب الشعب الفلسطيني لانتفاضة ثالثة في ذكرى الانتفاضة الثانية، ونرى هذا الشعب الآن يغلي كالمرجل في الضفة وغزة ضد الصهاينة ومن يدعمونهم.

غير أن الناطق الفلسطيني قال: لقد تناسى السيد محمد بديع وعن سابق عمد تمسك المفاوض الفلسطيني برئاسة الرئيس محمود عباس بالثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها الوقف الشامل للاستيطان وإقامة الدولة الفلسطينية ولم يتنازل عن حق عودة اللاجئين إلى وطنهم وهو ما يشهد به الجميع ويقرون به.

وشدد على أن الحركة السياسية التي يخوضها المفاوض الفلسطيني أكسبتنا تأييداً دولياً وإجماعاً عالمياً فيما يواجه الاحتلال الإسرائيلي عزلة على جميع الصعد ومن كل المستويات التي تشير له بإصبع الاتهام أنه لا يريد السلام ويسعى إلى تفجير الوضع في المنطقة.

وقال: عندما يزعم من يسمى (بالمرشد) أن السلطة الفلسطينية توشك أن تلفظ أنفاسها فهو يعبر عن رغبة دفينة لدى جماعته كما يخططون لذلك أيضاً بضرورة هدم منظمة التحرير والسلطة الوطنية القلعة التي تقف في وجه مخططات الاحتلال الرامية إلى فرض الحل الإسرائيلي المنقوص بإقامة الدولة ذات الحدود المؤقتة والتي أعلنت حركة حماس وهي فرع حركة الإخوان المسلمين في فلسطين موافقتها عليها.

وأضاف: زعم محمد بديع بأن السلطة الوطنية توشك أن تلفظ أنفاسها إنما هي محاولة يائسة لشد أزر انقلابهم في غزة والإبقاء عليه وتوحيد أعضاء حركته هناك التي بدأت تواجه نقمة الشعب وكرهه للقائمين عليه بعدما توضحت حقيقتهم.

واعتبر أن حماس ليسوا أكثر من حراس أُمناء على بقاء الاحتلال وأمنه فيقمعون المقاومة التي يتبجح السيد حبيب بها نظير الإبقاء على كيانهم المسخ وباستخدام كل الوسائل التي حرمها الإسلام وفي مقدمتها حرمة الدم.

وتابع: شعبنا في غزة يعرف هذه الحقيقة ويعرف أن حركة حماس ليست إلا أداة لقمع المقاومة والشواهد على ذلك كثيرة ولا تحصى بل ولا يتوانى قادة حماس عن الجهر بذلك، بينما شعبنا بسلطته الوطنية في الضفة الغربية يمارس يومياً المقاومة الشعبية ضد الاستيطان وضد كل أشكال العدوان، ويعمل السيد الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) وحكومته على تثبيت شعبنا فوق أرضة وإقامة مؤسسات دولته المستقلة.

واتهم الناطق الفلسطيني حركة الإخوان المسلمين بأنها عملت على مدى تاريخها على جلب الفتن والحروب الأهلية في كل مكان وصلت به إلى السلطة أو حاولت الوصول إليه، معتبراً أنها اليوم تُكرر هذه التجربة المريرة فوق أرضنا ويدعو المرشد العام لها غير آبهة بمعاناة شعبنا ضاربةً عرض الحائط بثوابته الوطنية ومتجاهلةً عن عمد صمود المفاوض الفلسطيني في رفض الاستيطان وتمسكه بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وقال: ننظر إلى تصريحات من يسمى (بالمرشد العام) لحركة الإخوان المسلمين على أنها فتوى لاستمرار الفتنة والانقلاب والإبقاء على الانقسام الذي أقدمت عليه حركة حماس خدمة لمخططات الاحتلال بإلغاء الشريك الفلسطيني وضياع القضية في أدراج التبعية والاستخدام والاستقطاب خدمة لأهداف بعيدة كل البعد عن الأهداف الوطنية لشعبنا.

وأضاف: ندين هذه التصريحات والمواقف للسيد محمد بديع، خاصة بعد أن لمس القاصي والداني موقف السيد الرئيس محمود عباس المتمسك بالثوابت الوطنية وعدم المساس أو التفريط أو المساومة عليها، والذي يلتف شعبه حوله واثقاً به مطمئناً لموقفه الوطني.

وتابع: وعلى محمد بديع وجماعته أن يقرأ الواقع ويستخلص العبر الصحيحة إن كانوا يجيدون القراءة أو يقروا بالحقائق الصادقة دون تفسير ملتوٍ أو قصد مشبوه أو مآرب ضيقه موتوره.

نقلا عن القدس العربي