مشاهدة النسخة كاملة : تجارة التبغ في موريتانيا ..عائلات تبحث عن لقمة عيش وأرقام مقلقة


ابو نسيبة
10-01-2010, 11:01 AM
تجارة التبغ في موريتانيا ..عائلات تبحث عن لقمة عيش وأرقام مقلقة
يعتبر التدخين مشلكة عالمية تسبب آثارا سلبية في شتى مناحي الحياة الصحية والنفسية والاقتصادية والاجتماعية، حيث يقضي على ملايين الأشخاص سنويا عبر العالم، ومهما اختلفت أشكال أو أعمار المدخنين فإنه يؤثر على أجهزة الجسم ويؤدى إلى الإدمان.
وتنتشر تجارة التبغ في موريتانيا على نطاق وساع داخل المحلات التجارية وعلى قارعة الطريق حيث تيم عرض "المادة القاتلة" كما يسمها البعض في ظروف سيئة تحت أشعة الشمس الحارقة وقرب المستنقعات المائية وقمامات الأوساخ وفي بعض الأحيان بجانب سموم الحشرات.
أم كلثوم بنت الراجل أم لأربعة أطفال وبائعة تبغ على قارعة الطريق بسوق العاصمة نواكشوط تعترف بمخاطر التدخين على صحة المواطن وصحتها هي شخصيا، لكنها تؤكد أنها مجبرة على هذا العمل لسد رمق الأطفال وتضيف "أعمل في مجال بيع التبغ وإعادة تصنيعه منذ حوالي 16 سنة وقد تعرضت لعدة أمراض نتيجة خطر هذه المادة، أثناء محاولتي تصفيتها من الغبار لتصبح جاهزة للاستعمال" وتؤكد بنت الراجل في حديث "للأخبار" أن هذه التجارة غير مربحة على الإطلاق لكنها توفر لها دخلا وإن محدودا يساعدها على سد بعض احتياجات أسرتها الفقيرة، وتضيف "أنا مستعدة للتخلي عن هذه التجارة في حال حصولي على أي فرصة عمل أخرى وإذا كانت الدولة جادة في القضاء على التدخين يجب عليها أن توفر لنا فرص عمل بديلة، لتنقذ أرواحنا وأرواح المواطنين".
الصحراء الغربية ..
وتقول أم كلثوم بنت الراجل إن الإقبال على شراء التبغ ارتفع في الفترة الأخيرة بشكل كبير، مضيفة أن الإقبال على شراء التبغ مرتفع لدى الأشخاص الكبار أكثر من الشباب حيث يقبل الشباب على تناول السجائر، لكنها تؤكد أن مبيعاتها من هذه المادة يتم شراؤها أساسا من طرف تجار الصحراء الغربية، حيث يتم تهريب كميات كبيرة من التبغ عبر الطرق البرية لتباع في الأسواق الصحراوية والمغربية بأسعار غالية.
أرقام مقلقة ..
وتقول منظمة الصحة العالمية إن نسبة إدمان التبغ في موريتانيا تعتبر "من بين أعلى النسب في العالم" و إن المعطيات المتوفرة "مثيرة للقلق على أكثر من مستوى".
وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في موريتانيا خلال تصريحات سابقة إن نسبة الإدمان في موريتانيا تربو على 17,8% من حجم السكان بل إنها تناهز 22% في أوساط الشباب وتلاميذ المدارس. وانتقد المسؤول الأممي كون التبغ حاضرا في كل مكان "في البيت والشارع والمدرسة والسوق".
وأصدرت وزارة الصحة الموريتانية أخيرا تعميما يحرم التدخين في مقار وزارة الصحة وفي كل المؤسسات الصحية العمومية والخصوصية، بينما تدرس الحكومة الموريتانية وفق تصريحات سابقة للأمين العام لوزارة الصحة إمكانية إدراج منع التدخين في البرامج المدرسية.
وصادقت موريتانيا عام 2005 على المعاهدة الإطار لمحاربة التدخين، وهي معاهدة أقرتها الأمم المتحدة في دورتها الـ56 وكانت دخلت حيز التنفيذ في 27 من فبراير من ذات العام.
من مخاطر التدخين
ويرى معظم المختصين أن من بين الأمراض والمخاطر التي يسببها التدخين:
- سرطان الثدي، والتهاب القصبات المزمن الذي يسبب سعالا مزمنا مصحوبا بإفرازات غزيرة ويسبب في النهاية قصور التنفس والوفاة.
- انتفاخ الرئة بسبب تحطم جدران الحويصلات الرئوية
- تصلب الشرايين وانسدادها
- تجلط الدم بالأوعية الدموية
- نقص كمية الدم اللازمة للأعضاء الحيوية كالقلب والدماغ وحدوث جلطة بهما
- صفرة الأسنان وتسوسها وتساقطها وأمراض اللثة
- انخفاض معدل الأعمار

نقلا عن الأخبار