مشاهدة النسخة كاملة : شهداء في غزة . . و"ترانسفير" في القدس


أبوسمية
09-29-2010, 04:58 PM
عباس يتعهد إعلان "قرارات تاريخية" بعد أيام
3 شهداء في غزة . . و"ترانسفير" في القدس
فلسطين المحتلة، واشنطن - “الخليج”، حنان البدري:
استشهد ثلاثة فلسطينيين في عدوان ليلي “إسرائيلي” على قطاع غزة . وفي خطوة لا يقوم بها سوى الاحتلال، اتخذت محكمة تابعة له، أمس، قراراً بإبعاد طفل عن منزله في مدينة الخليل، وصعّد الاحتلال إجراءات “الترانسفير” تجاه المقدسيين عبر أداته المسماة “محكمة العدل العليا”، في وقت استمر الجدل التفاوضي بين السلطة و”إسرائيل” على إيقاع اسطوانة تجميد الاستيطان، وإعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه سيلقي خطاباً مهماً يتضمن “قرارات تاريخية”، الاثنين المقبل، أمام لجنة المتابعة العربية.
وذكرت تقارير فلسطينية أن المحكمة أصدرت حكماً بإبعاد الطفل كرم خالد دعنا عن بيت عائلته بعد اعتقال دام ثمانية أيام .
وفيما هاجم مستوطنون مسلّحون بالسيوف والأنصال قرية قريوت جنوب مدينة نابلس واقتحموا عدداً من منازلها، شهدت أحياء في مدينة القدس مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين . وفي تطور ترانسفيري جديد، أصدرت المحكمة العليا “الإسرائيلية”، قراراً يسمح للجمعيات الاستيطانية بطرد عشرات العائلات المقدسية من منازلها في حي الشيخ جراح خلال الأيام القريبة المقبلة .
وقال عباس في تصريح ل “فرانس برس” في الطائرة التي أقلته من باريس إلى عمان إن “من قرر استمرار الاستيطان ووفر الدعم والحماية له هو من قرر وقف المفاوضات” . إلا أن عباس أضاف “لكننا مازلنا معنيين بنجاح مفاوضات جدية وحقيقية مع ضرورة وقف الاستيطان” . وأوضح أن القرار النهائي بشأن استئناف المفاوضات المباشرة أو وقفها لن يتخذ إلا بعد سلسلة مشاورات داخل حركة “فتح” ومنظمة التحرير، معلناً أنه سيكون له “خطاب هام جداً” أمام لجنة المتابعة العربية في الرابع من الشهر المقبل “سيعلن خلاله عن قرارات تاريخية” . وقال إنه سيلتقي الموفد الأمريكي جورج ميتشل غداً الخميس .
وبإصرار لا تراجع فيه، واصلت الإدارة الأمريكية حرثها لمياه محيط عملية التسوية، حيث غادر ميتشل والوفد المرافق له إلى المنطقة للإبقاء على المفاوضات مستمرة، رغم استمرار “إسرائيل” في الاستيطان، فيما ركزت محادثات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مع نظيريها البريطاني والسوري على سبل دفع “عملية السلام” .
ويبدو، حسب مصدر في واشنطن ل “الخليج”، أن إدارة أوباما تسعى وسط ضبابية المسار “الإسرائيلي” الفلسطيني، لإحراز نجاح في المسار السوري، وحيث لم تستبعد المصادر تكرار ميتشل ومساعده هوف القيام بزيارة أخرى قريبة الى دمشق للغرض ذاته، وكانت كلينتون قد ناقشت مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأمر لدى لقائهما الاثنين .
وكانت هيلاري تلقت مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، وقيل إنها جاءت في إطار متابعة النقاش حول المفاوضات .
وكان وزير الخارجية “الإسرائيلي” قد وصف التوصل إلى اتفاق انتقالي بعيد الأمد مع الفلسطينيين بأنه أمر قد يستغرق بضعة عقود، معتبراً أن الأهم هو معالجة الملف الإيراني.

نقلا عن دار الخليج