مشاهدة النسخة كاملة : وعود السراب الأمريكي للفلسطينيين


أبوسمية
09-29-2010, 03:22 PM
وعود السراب الأمريكي للفلسطينيين

النائب عماد نوفل

لقد عودنا الرؤساء الأمريكيون على وعودهم الوهمية بإقامة دولة فلسطينية خلال عام فقد وعد رؤساء أمريكيون سابقون الفلسطينيين وقيادتهم ومفاوضيهم بإقامة دولة فلسطينية خلال عام أو عامين، وبأن الحل هو دولتان لشعبين، وها هو الرئيس الأمريكي أوباما يطل على العالم في كلمة نشرها البيت الأبيض أول أمس تحدث فيها عن إمكانية التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين في غضون عام مما سيؤدي إلى انضمام دولة جديدة إلى الأمم المتحدة.
إن هذا المسلسل المتواصل من السراب والخداع الذي يمارَس مع المفاوض الفلسطيني لإيهامه بأن الطريق الذي يسلكه سيكون نهايته دولة سيقدمها الاحتلال على طبق من ذهب للشعب الفلسطيني.
إن المستقرئ للأحداث والمتابع لما يجري على أرض الواقع مع معرفة بطبيعة العقلية الصهيونية يجد أن الحديث عن منح الفلسطينيين دولة حقيقية هو ضرب من السراب، وذلك للأسباب الآتية : -
1- الخشية الأمريكية المعلنة من عدم تمكن الطرفين من التوصل إلى صيغة توفيقية مرضية للطرفين، وهذا بالتأكيد ناتج عن التعنت والصلف الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين.
2- الإحباط لدى الإدارة الأمريكية من عدم استجابة نتنياهو إلى تسوية حول تجميد الاستيطان، فمن المعلوم أن قرارا ً بتجميد الاستيطان يمكن أن ينسف حكومة نتنياهو وينهي حياته السياسية لأن اليمين الإسرائيلي لا يوافق على أي إعلان بهذا الاتجاه، وحسابات نتنياهو للربح والخسارة بين استمراره كرئيس للوزراء وبين نجاح المفاوضات والوصول إلى نتيجة.
3- مؤشرات الفشل التي باتت تحيط بمستقبل المفاوضات المباشرة، وذلك نتيجة القنابل الموقوتة التي يضعها الإسرائيليون في طريقها، مثل اشتراط يهودية الدولة، والمطالبة بان تبدأ المفاوضات من الصفر لا أن تبنى على ما تم التوصل إليه مع أولمرت، والتركيز على موضوع الأمن فقط في هذه المفاوضات وتأجيل بحث موضوع القدس، وغيرها من الاشتراطات.
4- المحاولات الإسرائيلية المستميتة لشرعنة الاستيطان عبر العرض الإسرائيلي الأخير الذي طرحه نتنياهو مؤخرا ً للبناء في المستوطنات الكبرى وتجميده في البؤر الاستيطانية الصغيرة.
5- الفشل الأمريكي رغم الضغوط الكبرى في إقناع نتنياهو وحكومته بضرورة تجميد الاستيطان لاستمرار المفاوضات ونجاحها وحتى لا ينفذ الفلسطينيون تهديدهم بالانسحاب من المفاوضات المباشرة التي انطلقت قبل ثلاثة أسابيع في حال استأنفت إسرائيل بناء المستوطنات.
فيما يصرح قادة المستوطنين علنا ً أنهم سوف يمارسون ضغوطهم على نتنياهو بكل الطرق وأن حكومته لن تستمر إذا ما أقدم على تجميد الاستيطان، يقول "داني ديان" رئيس "مجلس يشا"، وهي جماعة تمثل 300 ألف مستوطن يعيشون في الضفة الغربية محذرا ً " أن توصية أوباما بمد المهلة لم تكن حكيمة " ويصف التجميد بالخطأ الكبير " كان خطأً كبيرا ً... إذا فعل نتنياهو ذلك فإن حكومته لن تستمر أكثر من بضعة شهور ".

نقلا عن المركز الفلسطيني