مشاهدة النسخة كاملة : صحيفة جزائرية: موريتانيا تدخل في مفاوضات مع القاعدة


أبوسمية
09-29-2010, 01:59 PM
صحيفة جزائرية: موريتانيا تدخل في مفاوضات مع القاعدة

في عنوان بارز على صفحتها الأولي من عددها الصادر اليوم الأربعاء، اعتبرت صحيفة "النهار" الجزائرية أن موريتانيا قد دخلت في مفاوضات مباشرة مع الزعيم المتشدد بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي عبد الحميد أبو زيد وأن نواكشوط أفرجت عن 27 مهربا اعتقلتهم شمال البلاد في منطقة "المزرب" بعد اشتباكات مع الجيش. وأضافت الصحيفة الجزائرية –المقربة من بعض أجنحة النظام الجزائري- أن السلطات الفرنسية "قد فتحت باب المفاوضات مع جماعة عبد الحميد أبو زيد أمير كتيبة طارق بن زياد، المسؤول عن اختطاف الرعايا الفرنسيين العاملين بشركة ’’أريفا’’ الناشطة في مجال تخصيب اليورانيوم بالنيجر، حيث لم تخف السلطات الفرنسية استعدادها للتفاوض مع الإرهابيين من أجل ضمان عودة رعايا سالمين، وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أول أمس، أن باريس مستعدة للتفاوض بالرغم من أنها لم تتلق أي إشارة عن إمكانية مباشرة المفاوضات، وهو ما اعتبره متتبعون محاولة لتغليط الرأي العام بالقول إن التنظيم الإرهابي لم يعلن عن مطالبه بخصوص المقابل المتعلق بتحرير الرعايا المختطفين، وربط المتتبعون هذا التمويه باتفاق مسبق يقضي بعدم التعرض لحياة الرهائن مقابل التكتم على كل أطوار المفاوضات وفحواها، ولا يستبعد أن يتم تسليم المهربين الذين قامت موريتانيا بإطلاق سراحهم في غضون الأيام القليلة المقبلة للتنظيم الإرهابي ومقايضتهم بالفرنسيين|.
وتابعت الصحيفة "بالمقابل، تطرح جهات متتبعة للملف تساؤلات عن أسباب تسليم نواكشوط لمهربين على علاقة بالتنظيم الإرهابي، ضبطتهم على أراضيها وهم بصدد تهريب كمية كبيرة من المخدرات والأسلحة، دون أن تقوم حتى بمحاكمتهم، إن لم يكن لها ضلع في المفاوضات القائمة بين مختلف الأطراف الساعية حاليا إلى تحرير الفرنسيين من قبضة عبد الحميد أبو زيد، في أقرب الأوقات، قبل أن ’’ينقض’’ عليهم هذا الأخير، على غرار ما حدث مع كل من الرعية البريطاني إيدن داير الذي تم إعدامه ذبحا بعد أن رفضت لندن التفاوض بشأنه، وكذا الرعية الفرنسي ميشال جرمانو الذي تم إعدامه، بعد العملية العسكرية الموريتانية الفرنسية التي أسفرت عن القضاء على 6 إرهابيين".
وختمت الصحيفة مقالها الرئيسي بالتاكيد على أن "هذه الصفقة" ليست الأولى، "حيث سبق وأن رضخت نواكشوط لضغوطات مدريد ومساومات باماكو، أين سلمت الإرهابي عمر الصحراوي لمالي الذي سلمته من جهتها للتنظيم الإرهابي وقايضته بالرعايا الإسبان".
نشير الي أنه خلافا لما روجت له الصحيفة الجزائرية، فإن الإفراج عن معتقلي المزرب الذين هم سكان شمال مالي يندرج في إطار سعي نواكشوط الي تطبيع علاقاتها مع سكان الشمال المالي والتي تضررت بفعل قصف طائرة موريتانية بالخطأ لسيارة مدنية تحمل عائلة من عرب شمال مالي، وأيضا بالنظر الي أنه لا يمكن للجيش الموريتاني مواجهة مسلحي القاعدة دون تعاون قبائل مالي التي توفر الملاذ الآمن لعناصر القاعدة.
وتروج الصحف الجزائرية من حين لآخر لمعلومات حول رضوخ موريتانيا للقاعدة وإطلاقها لبعض عناصرها، في حين أن المواجهات الأخيرة بين الجيش الموريتاني والقاعدة في حاسي سيدي فضحت تردد وضعف إرادة الجزائر في مواجهة التنظيم المسلح حيث اكتفت بمراقبة المعارك والترويج لهزيمة الجيش الموريتاني في تلك المواجهات.

نقلا عن أقلام حرة