مشاهدة النسخة كاملة : تحذير أمريكي لدمشق من محاولة "تقويض" استقرار لبنان والعراق


محمد المصطفى ولد الزاكي
09-28-2010, 01:40 PM
حذرت الولايات المتحدة، الثلاثاء 28-9-2010، سورية من محاولة زعزعة استقرار العراق ولبنان.

التحذير جاء خلال اجتماع لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مع نظيرها السوري وليد المعلم، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك, وهو الثاني بين الوزيرين منذ اجتماع عقداه في مارس (آذار) بالقاهرة على هامش مؤتمر للمانحين لقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي إن "وزيرة الخارجية كانت مباشرة للغاية وقالت بوضوح، إن كان الأمر يتعلق بلبنان أو بالعراق، فإننا سنمنع أي محاولة لتقويض استقرار هذين البلدين".

ورغم العودة التدريجية للدفء في علاقات واشنطن مع دمشق، أشار كراولي إلى "قلق" الولايات المتحدة حيال "أنشطة سورية في لبنان وعلاقتها مع حزب الله".

وأوضح كراولي أن كلينتون أكدت على الهدف الأمريكي المتمثل بالوصول إلى "سلام شامل في الشرق الأوسط" يشمل سورية، لافتاً إلى أن المعلم "أبدى اهتماماً كبيراً" بالموضوع، مشيراً إلى تعهد بتطوير بعض الأفكار مع السير قدماً لتطوير ذلك.

وفي دمشق، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن الجانبين استعرضا "العقبات التي تحول دون تحقيق السلام"، ونقلت عن المعلم تأكيده أن "سورية تنتظر أن تلمس أفعالاً لا أقوالاً" من جانب إسرائيل.

كما اتفق المعلم وكلينتون، بحسب الوكالة، على "ضرورة استمرار الحوار البناء بينهما لإزالة العقبات التي تحول دون تطبيع العلاقات الثنائية".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أعلن خلال استقباله المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الاوسط جورج ميتشل أوائل سبتمبر (أيلول) الجاري "تمسك سورية بخيار السلام، كونه السبيل الوحيد لضمان أمن واستقرار الشرق الأوسط"، مشدداً على أن "السلام لا يمكن أن يكون راسخاً ودائماً ما لم يكن عادلاً ويعيد الحقوق كاملة إلى أصحابها على أساس قرارات الشرعية الدولية".

واعتبر الأسد أن "استئناف مفاوضات السلام يتطلب وضع أسس واضحة وضمانات لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه"، مؤكداً أن ما تطالب به سورية من أجل تحقيق السلام "ليس تنازلات تقدمها إسرائيل بل أرض مغتصبة يجب أن تعود بالكامل لأصحابها الشرعيين".

وبدأت سورية وإسرائيل العام 2008 مفاوضات سلام غير مباشرة بوساطة تركية بهدف استعادة هضبة الجولان، لكن هذه المفاوضات توقفت إثر الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في شتاء العام نفسه.

واحتلت إسرائيل الجولان في 1967 وضمته العام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي


واشنطن - أ ف ب