مشاهدة النسخة كاملة : اسرائيل تحتجز ميريد ماغواير الحائزة على جائزة نوبل للسلام في مطار اللد


ام نسيبة
09-28-2010, 12:03 PM
اسرائيل تحتجز ميريد ماغواير الحائزة على جائزة نوبل للسلام في مطار اللد
2010-09-28

http://img824.imageshack.us/img824/6724/20100928154455.jpg
اسماعيل هنية لدى استقبالة ميريد ماغواير خلال زيارتها الاخبرة لغزة

الناصرة ـ احتجزت شرطة الحدود في مطار بن غوريون في تل ابيب صباح الثلاثاء، السيدة ميريد ماغواير، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ومنعتها من دخول البلاد، وعلم انّ مركز "عدالة" سيمثل السيدة ماغواير ويقدم باسمها التماسا للمحكمة العليا ضد طردها من البلاد.
يشار الى ان السيدة ماغواير بالشراكة مع السيدة غوبي وليامس الحائزة على جائزة نوبل للسلام ايضا، كانتا على رأس بعثة الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة والتي كان من المفروض ان تزور البلاد بين 28 ايلول (سبتمبر) حتى 5 تشرين الاول (اكتوبر).

وكان من المفروض ان تتنقل هذه البعثة بين مدينة القدس، حيفا، الناصرة، رام الله، الخليل وبلعين للاطلاع على الاوضاع في هذه المدن ولابراز عمل مجموعة النساء صانعات السلام، الا انّ خطوة السلطات الاسرائيلية منعت البعثة من اخراج برنامجها الى حيّز التنفيذ.

وتلقت السيدة ميريد ماغواير جائزة نوبل للسلام عام 1976، تقديرا لجهودها الفائقة لانهاء العنف الطائفي في بلدها شمال ايرلندا. وقد تقاسمت الجائزة مع السيدة بيتي وليامس. وفي الثلاثين سنة الماضية، منذ تسلمها جائزة نوبل للسلام، كرست السيدة ماغواير حياتها لتحقيق السلام في شمال ايرلندا وفي جميع انحاء العالم.

وكانت رسالتها الاساسية خلال هذه الفترة هي ان كبح العنف هو السبيل الوحيد لتحقيق مجتمع ينعم بالسلام. السيدة ماغواير هي عضوة في المجلس العالمي للسلام ومؤلفة كتاب راوية السلام: الايمان والامل في شمال ايرلندا. مؤخرا في حزيران (يونيو) 2010 ابحرت السيدة ماغواير مع مجموعة من اعضاء حركة (غزة الحرة) على متن سفينة راشيل كوري للمساهمة في كسر الحصار المفروض على قطاع غزة ولجلب المساعدات الانسانية لاطفال وسكان قطاع غزة. وقد اقتحمت البحرية الاسرائيلية هذه السفينة في المياه الاقليمية الدولية واضطرتها الى الابحار الى ميناء اسدود الاسرائيلي.

في اعقاب ذلك تم اعتقال السيدة ماغواير لمدة يومين ومن ثم تم تهجيرها من اسرائيل. يذكر ان هذه ليست المرة الاولى التي تمنع فيها السلطات الاسرائيلية شخصيات سياسية مناهضة لسياستها من دخول اسرائيل والاراضي الفلسطينية. ففي 16 ايار (مايو) 2010، احتجزت السلطات الاسرائيلية البروفسور ناعوم تشومسكي لعدة ساعات في معبر اللنبي الحدودي بين الاردن والضفة الغربية، وحققت معه هناك ومنعته من دخلو اسرائيل. والبروفسور تشومسكي البالغ من العمر 81 عاما، كان في طريقه الى الضفة الغربية بهدف تقديم محاضرة في جامعة بيرزيت.

وفي 14 كانون الاول (ديسمبر) 2008، منعت شرطة الحدود بأمر من وزارة الداخلية، البروفسور ريتشارد فولك من الدخول الى اسرائيل. البروفسور فولك، الذي يشغل منصب المقرر الخاص من قبل الامم المتحدة حول وضع حقوق الانسان في المناطق الفلسطينية، كان في طريقة الى الضفة الغربية للقيام بوظيفته الرسمية. وقد تم ترحيله من مطار بن غوريون في اليوم التالي.