مشاهدة النسخة كاملة : الأخبار تنشر بيان "الهابا" الذي تجاهله الإعلام الرسمي


أبوسمية
09-26-2010, 10:28 AM
الأخبار تنشر بيان "الهابا" الذي تجاهله الإعلام الرسمي

حصلت "الأخبار" على البيان الذي أصدرته السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية "الهابا" بشان تغطية المواجهة الأخيرة بين الجيش وتنظيم القاعدة في مالي و الذي تم تجاهله من معظم وسائل الإعلام الرسمية.

البيان الذي صدر يوم الأربعاء 22/09/2010 لم يحظ بأي اهتمام من وسائل الإعلام الرسمي ولم يسمع إلا في الإذاعة الوطنية حيث تمت قراءته بصورة خاطفة في بعض النشرات الإخبارية في حين تم تجاهله من طرف التلفزة الوطنية والوكالة الموريتانية للأنباء بالإضافة حتى إلى مخرجاتها الورقية الشعب و"اوريزوه".

وسائل الإعلام المستقلة والتي طار عليها نبأ صدور البيان من اليوم الأول لم تتمكن من الحصول عليه كون السلطة العليا التي أصدرته لم ترسله لأي من هذه المؤسسات الإعلامية رغم أنه من المفترض أن تكون هي المعني بهذا البيان.

و حاول العديد من الصحفيين الحصول على نسخة من الييان دون جدوى، فمسيرة التجاهل التي حظي بها البيان يبدو أنها امتدت إلى موقع المؤسسة التي أصدرته فلا ذكر لأي بيان من هذا النوع على موقع "الهابا" رغم مرور أربعة أيام على صدوره.

وقد حمل البيان على ما وصفته "بالخطأ الذي وقعت فيه بعض وسائل الإعلام أثناء تغطيتها للهجمات الإستباقية التي نفذها جيشنا الوطني ضد معاقل الإرهابيين، حيث روجت معظمها أنباء لم تكن دقيقة ومجهولة المصدر في الغالب بالإضافة إلى كونها تمس من معنويات الجيش في مخالفة صريحة لمقتضى القانون و أخلاقيات المهنة وأعراف و مسلكيات العمل الصحفي.

و طالب البيان "بضرورة فتح مصادر الخبر من طرف جميع الجهات رسمية كانت أو خصوصية أمام الصحافة والرأي العام بغية الحصول على المعلومات السليمة والصحيحة في الوقت المناسب مساهمة في سد الأبواب أمام الشائعات.
وذكر البيان جميع وسائل الإعلام "بضرورة توخي الدقة والحذر في التعاطي مع مجمل القضايا خاصة القضايا الوطنية الكبرى والمتعلقة بالحفاظ على النظام العام والوحدة الوطنية والحوزة الترابية وحاجات الدفاع الوطني التي تستوجب قدرا كبيرا من المهنية وإحساسا عميقا بالمسؤولية.
نص البيان:
حرصا منها على حرية الصحافة وما يترتب على ذلك من حقوق يجب أن يتمتع بها بالدرجة الأولى الصحفي ذو الضمير المهني الذي يتوخى الصدق والشفافية في بحثه عن المعلومات، وتقديرا منها لشح المصادر التي ينشد الصحفي الولوج من خلالها إلى منبع الحقيقة، وما يترتب على ذلك من عناء يعكس حقيقة أن مهنة المتاعب هي اسم يصدق على مسمى .

وإدراكا منها لخطورة الهفوات التي قد توقع صاحبها في متاهات الضياع والابتعاد عن مبدإ التحري والدقة في الحصول على المعلومات من مصادرها الحقيقة.
فإن السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية لاحظت بأسف ما وقعت في بعض وسائل الإعلام من خطإ أثناء تغطيتها للهجمات الإستباقية التي نفذها جيشنا الوطني ضد معاقل الإرهابيين , حيث روجت معظمها أنباءا لم تكن دقيقة ومجهولة المصدر في الغالب بالإضافة إلى كونها تمس من معنويات الجيش في مخالفة صريحة لمقتضى القانون و أخلاقيات المهنة وأعراف و مسلكيات العمل الصحفي واعتبارا لذلك فأن السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية.
تؤكد على ضرورة فتح مصادر الخبر من طرف جميع الجهات رسمية كانت أو خصوصية أمام الصحافة والرأي العام بغية الحصول على المعلومات السليمة والصحيحة في الوقت المناسب مساهمة في سد الأبواب أمام الشائعات المغرضة؛
تذكر جميع وسائل الإعلام بضرورة توخي الدقة والحذر في التعاطي مع مجمل القضايا خاصة القضايا الوطنية الكبرى والمتعلقة بالحفاظ على النظام العام والوحدة الوطنية والحوزة الترابية وحاجات الدفاع الوطني التي تستوجب قدرا كبيرا من المهنية وإحساسا عميقا بالمسؤولية.

تؤكد مواصلتها للجهود الرامية إلى تحسين ظروف وأداء الصحافة بمختلف أشكالها والعمل على النهوض بحق القطاع الحيوي حتى يكون على مستوى تطلعات الجميع

نواكشوط بتاريخ22 سبتمبر 2010
الرئيس محمد هيبتن ولد سيدي هيبه



نقلا عن الأخبار